Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

زوجة بايدن تحضر مراسم عودة الولايات المتحدة لليونسكو بعد انقطاع خلال عهد ترامب

جيل بايدن والمديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي
جيل بايدن والمديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي Copyright Bertrand Guay/AP
Copyright Bertrand Guay/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حضرت السيدة الأمريكية الأولى جيل بايدن الثلاثاء في باريس مراسم رفع علم الولايات المتحدة في مقرّ منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بعدما انسحبت واشنطن من هذه المنظمة قبل خمسة أعوام في عهد دونالد ترامب.

اعلان

ورُفع العلم الأمريكي في مقرّ اليونسكو في باريس الثلاثاء بين علمَي البرتغال وقطر، على وقع النشيد الوطني الأمريكي.

وقالت بايدن في خطاب "عندما نحتلّ مكانًا ضمن هذا التحالف، يمكننا النضال من أجل قيمنا مثل الديمقراطية والمساواة وحقوق الإنسان".

من جهتها، قالت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي "يشرّفنا أن نعيد علم (الولايات المتحدة) إلى مكانه"، مضيفة "في هذا العالم المفكّك حيث أدت الرغبة في السلطة أحيانًا إلى التشكيك في التعددية، فإن لعودة الولايات المتحدة أهمية تتجاوز اليونسكو".

بعدما وصلت ظهر الاثنين إلى فرنسا، بدأت جيل بايدن زيارتها لباريس، وهي أول زيارة رسمية لها إلى هذه العاصمة الأوروبية مذ أصبح زوجها رئيسًا للولايات المتحدة.

والتقت في وقت لاحق الثلاثاء، برفقة ابنتها آشلي بايدن، السيدة الفرنسية الأولى بريجيت ماكرون في قصر الإليزيه.

وشاركت النساء الثلاث، إلى جانب وزير التعليم الفرنسي غابريال أتال ووزيرة الثقافة الفرنسية ريما عبد الملك والشخصية البارزة في الثقافة الأمريكية جوديت بيسار - وهي أيضًا والدة وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن - في مراسم عودة الولايات المتحدة إلى اليونسكو.

الأربعاء، تتوجه جيل بايدن إلى المقبرة الأمريكية في بريتاني "لتكريم الجنود الأمريكيين الذين سقطوا" خلال الحرب العالمية الثانية، على أن تنهي جولتها الفرنسية في دير مون-سان-ميشال الشهير برفقة بريجيت ماكرون.

عادت الولايات المتحدة مؤخرًا إلى اليونسكو، بعد تصويت لصالحها في 30 حزيران/يونيو من قبل الدول الأعضاء في هذه المنظمة رغم معارضة روسيا والصين.

وكانت واشنطن قد انسحبت من اليونسكو في تشرين الأول/أكتوبر 2017 منددة بـ"تحيزها المستمر ضد إسرائيل". وبات انسحابها وإسرائيل ساريا منذ كانون الأول/ديسمبر 2018.

وتأتي عودتها في سياق تزايد التنافس مع الصين، في وقت ترغب بكين في تغيير النظام الدولي المتعدد الأطراف الذي نشأ بعد الحرب العالمية الثانية، وانبثقت منه اليونسكو.

سبق للولايات المتحدة أن خرجت من اليونسكو عام 1984 في ظل رئاسة رونالد ريغان، مشيرة إلى عدم جدواها وإلى تجاوزات مالية مفترضة، قبل أن تعود إليها في تشرين الأول/أكتوبر 2003.

وتمثل عودتها متنفساً للمنظمة التي تشكل مساهمات الولايات المتحدة 22 بالمئة من ميزانيتها. وتعهدت واشنطن سداد مستحقاتها بالكامل والبالغة 619 مليون دولار أي أكثر من الميزانية السنوية لليونسكو والمقدرة بـ 534 مليون دولار.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قصف مدفعي وجوي يطال المنازل ويقتل 16 شخصاً بأم درمان مع استمرار المعارك في السودان

شاهد: أبرز حرائق الغابات التي اشتعلت في عدد من دول البحر المتوسط

مصداقية البرلمان الفرنسي على المحك بعد إيقاف نائب لوّح بالعلم الفلسطيني