Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

انقطاع مفاجئ للكهرباء في ناسا يقطع الاتصال بمحطة الفضاء الدولية

محطة الفضاء الدولية
محطة الفضاء الدولية Copyright AP/Roscosmos State Space Corporation
Copyright AP/Roscosmos State Space Corporation
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بسبب انقطاع التيار الكهربائي في إدارة الطيران والفضاء الأمريكية تعذر على مركز التحكم بالمهمات الفضائية إرسال أوامر إلى المحطة والتحدث مع رواد الفضاء السبعة الموجودين في المدار، بشكل مؤقت.

اعلان

أدى انقطاع التيار الكهربائي في مبنى ناسا في تكساس، إلى فقدان وكالة الفضاء الأمريكية الاتصال مؤقتاً بمحطة الفضاء الدولية (ISS) يوم الثلاثاء.

وكتبت وكالة الفضاء في موقعها على الإنترنت إن فريق التحكم في البعثات الفضائية مكوّن من مراقبي طيران يعملون على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، لمراقبة المركبات الفضائية وسلامة الطاقم وكافة الأنشطة، للتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام.

لكن الأمور لم تسر وفق الخطة يوم الثلاثاء، إذ تعذّر على مراقبي الطيران في المركز، إرسال توصيات إلى محطة الفضاء الدولية والتحدث مع روّاد الفضاء السبعة الموجودين في المدار بسبب انقطاع التيار الكهربائي، وعزت الوكالة هذا الحادث  إلى أشغال تحديث جارية في المبنى في مركز جونسون للفضاء في هيوستن.

وقال مدير برنامج محطة الفضاء، جويل مونتلبانو، إن رواد الفضاء أو المحطة لم يتعرضوا لأي خطر على الإطلاق، مضيفاً أن أنظمة التحكم الاحتياطية تولت العمل في غضون 90 دقيقة. 

وتم إعلام الطاقم بالمشكلة من خلال أنظمة الاتصالات الروسية، في غضون 20 دقيقة من الانقطاع. 

وهذه هي المرة الأولى التي تضطر فيها ناسا إلى تشغيل أنظمة الدعم الاحتياطي هذه للتحكم. 

وقال  مونتيلبانو: "نحن مستعدون دائماً، ولدينا نظام القيادة والتحكم الاحتياطي الذي نستخدمه إذا اضطررنا إلى إغلاق المركز في حالات الطوارئ المتعلقة بالطقس، وهو أمر مهم بشكل خاص خلال موسم الأعاصير".

وتحتفظ ناسا بمركز تحكم احتياطي على بعد أميال من هيوستن، في حالة حدوث إعصار أو كارثة أخرى تتطلب عمليات الإجلاء.

على الرغم من التوترات المحيطة بالحرب في أوكرانيا، والتي بدأت في أواخر فبراير 2022، لا تزال ناسا وروسيا تتعاونان في مهام الفضاء. 

وفي أواخر أبريل/نيسان، أعلنت وكالة ناسا أن محطة الفضاء الدولية ستظل تعمل حتى عام 2028، حتى يتم إيقاف تشغيلها، بالتعاون الكامل من جميع أعضائها، بما في ذلك روسيا.

تم إطلاق محطة الفضاء الدولية في عام 1998 كجزء من مبادرة لتحسين العلاقات بين واشنطن وموسكو بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتوترات الحرب الباردة.

وكانت نتيجة هذا التعاون محطة فضاء عملاقة بحجم ملعب لكرة القدم وزنها أكثر من 400 طن، تدور حول كوكب الأرض بسرعة 18 ألف ميل في الساعة (28.980 كيلومترا في الساعة)، بتكلفة ناهزت 150 مليار دولار.

وأصبحت المحطة مأهولة بروّاد الفضاء منذ أن دخلها أول طاقم في نوفمبر/تشرين الثاني 2000.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لماذا أجلت اليابان إطلاق مهمتها للقمر "مون سنايبر" للمرّة الثالثة؟

مستوى قياسي لصادرات الأسلحة الفرنسية في 2022 بفضل مقاتلة رافال

استعدوا للظلام! العالم على موعد غدا مع كسوف كلي للشمس والملايين ينتظرون رؤية ظاهرة فلكية نادرة