Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: نهر الفرات يحتضر والصيادون يتحسرون على الثروة السمكية

سمكة نافقة بسبب تراجع منسوب المياه في نهر الفرات
سمكة نافقة بسبب تراجع منسوب المياه في نهر الفرات Copyright Anmar Khalil/AP
Copyright Anmar Khalil/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

مع انخفاض منسوب المياه والجفاف الذي يهدّد نهر الفرات منذ بضع سنوات، فضلاً عن ارتفاع التلوث والصيد خارج إطار القانون خصوصاً في مواسم بيض السمك، تراجعت الثروة السمكية تدريجياً، وفق ما يقول الصيّادون.

اعلان

بعد نحو 37 عاماً من العمل كصياد سمك في شمال سوريا، اضطر اسماعيل الهلال إلى التخلّي عن المهنة الأقرب إلى قلبه بعدما لمس وزملاؤه تراجعاً في الثروة السمكية في نهر الفرات المهدّد بالجفاف.

ويقول الوالد لسبعة أطفال لوكالة فرانس برس: "قضيت حياتي في البحيرة، لكنني تركتها العام الحالي مجبراً"، مضيفاً: "لم أعد قادراً على العيش من صيد السمك".

واعتاد الهلال (50 عاماً) الصيد في بحيرة الأسد، وهي بحيرة اصطناعية يشكّلها سدّ مقام على نهر الفرات في ريف الرقة الشرقي، وتغطي مساحة قدرها 630 كيلومتراً مربعاً، وتبلغ سعتها 12 مليون متر مكعب، ما يجعلها أكبر احتياطي مياه في سوريا.

DELIL SOULEIMAN/AFP or licensors
جفاف البحيرة في الشمال السوريDELIL SOULEIMAN/AFP or licensors

لكن مع انخفاض منسوب المياه في البحيرة والجفاف الذي يهدّد نهر الفرات منذ بضع سنوات، فضلاً عن ارتفاع التلوث والصيد خارج إطار القانون خصوصاً في مواسم بيض السمك، تراجعت الثروة السمكية تدريجيا، وفق ما يقول الصيّادون.

ويوضح الهلال: "تخلّى صيادون كثر عن المهنة جراء تراجع الأسماك وارتفاع تكاليف معدّات الصيد".

ويضيف "في السابق كان ثمة توازن بين سعر لوازم الصيد وسعر مبيع السمك وكمياته، لكن الصياد اليوم بات عاجزاً عن اصطياد خمسة في المئة مما كان يفعل سابقاً".

في مطعم للسمك في الطبقة، ينهمك الهلال في شوي أسماك من أنواع وأحجام متعددة، بعدما بات خبيراً بشأنها. ويشرح كيف انخفض تكاثر السمك إلى درجة بات معها الصيادون يواجهون صعوبة في العثور على أنواع عدة مثل سمك البوري.

وبعدما كان المطعم يعتمد بشكل رئيسي على صيادي البحيرة، بات يشتري السمك النهري من السوق لتلبية طلبات الزبائن.

وانخفض منسوب مياه بحيرة الأسد، بحسب منظمة "باكس" للسلام الهولندية غير الحكومية، أربعة أمتار بين عامي 2022 و2023.

"وضع الصيادين تعيس"

فوق البحيرة التي تطفو أسماك نافقة على ضفافها بين الحين والآخر، تحلّق أسراب من طيور الغراب، بينما تغطّي كميات كبيرة من الطحالب أجزاء منها، ما يعرقل حركة قوارب قليلة تتجوّل فيها ويشكو الصيادون منها.

ويؤدي نمو الطحالب التي تتكاثر عادة جراء التلوث، وفق خبراء، إلى انخفاض كمية الأوكسجين في المياه، ما يتسبّب بتراجع الثروة السمكية ونفوق الأسماك في أحيان كثيرة. وتنتشر على ضفاف البحيرة مراكب صيد فارغة تنتظر صيادين قد لا يعودون إليها.

قرب قرية الطويحينة الواقعة على ضفاف البحيرة، يرمي الصياد علي الشبلي (37 عاماً) شباكه، آملاً أن تملأها أسماك متنوعة بات الحصول عليها بعيد المنال. ويقول لفرانس برس: "في السابق، كنا نصطاد خمسين كيلوغراماً أو أكثر، أما اليوم فبالكاد نصطاد كيلوغراماً أو اثنين وأحياناً لا شيء".

ويضيف: "وضع الصيادين هنا تعيس، نعمل يوماً ونتوقّف 15 يوماً"، لافتاً الى أن "وضع السمك اليوم صعب بسبب انخفاض مستوى المياه وتلوث البحيرة" فضلاً عن الصيد العشوائي.

DELIL SOULEIMAN/AFP or licensors
يعيش الصيادون وضعًا صعبًاDELIL SOULEIMAN/AFP or licensors

مع معاناته في توفير احتياجات عائلته المؤلفة من زوجته وثلاثة أطفال، عدا عن والده المريض، يتردّد الشبلي بوتيرة أقل إلى البحيرة. ويخشى اليوم ألا يتمكن من تعليم أطفاله المهنة التي ورثها عن جده ووالده.

ويشرح "تراجع مستوى الفرات وتراجعت كمية الأسماك، سيؤثر ذلك على مستقبل أطفالنا"، مبدياً خشيته من أن ينتهي "هذا الإرث مع انخفاض المياه".

اعلان

ويقول الباحث في منظمة "باكس" فيم زفينينبيرغ لفرانس برس إن "نقص المياه الذي فاقمه التلوث يؤدي إلى مزيد من الخسارة في التنوع البيولوجي على طول البحيرات والأنهر في شمال وشرق سوريا". وينبّه الى أن "النقص في تدابير التكيّف مع المناخ والسياسات الواضحة تسرّع وتيرة خسارة التنوع البيولوجي".

"أطنان من السمك"

في سوق السمك في مدينة الرقة، يبحث الزبائن عن أسماك طازجة يغرقها البائعون بمكعبات ثلج تفادياً لتلفها مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة.

وترتفع أصوات الباعة أثناء تنظيف السمك وغسله أمام الزبائن، وهم يشكون أيضاً من تراجع كبير في المدخول جراء انخفاض الكميات التي تصلهم من صيادي الفرات.

ويقول أحد الباعة راغب إسماعيل (45 عاماً) من متجر لا يحتوي إلا على بضعة صناديق من السمك، "كانت المحلات تحوي أطناناً من السمك، لكن أكبر محل اليوم لا يحوي إلا مئتي كيلوغرام"، مع ارتفاع درجات الحرارة وعدم القدرة على توفير التبريد بشكل دائم.

اعلان

ويتابع: "في فصل الشتاء، نصدّر السمك الى العراق، لكن ذلك يتراجع بشدة خلال الصيف كوننا نستهلك الكثير من الثلج لنحافظ على الجودة، ولا سيارات تبريد متوفرة لنقله".

ويضيف: "سابقاً كانت كميات الأسماك كبيرة في الرقة، أما اليوم فالزبائن موجودون لكنّ السمك لا يكفي".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيضانات موسمية مدمّرة تضرب ولاية البنجاب في باكستان وتتسبب في نزوح المئات

توجيه اتهامات في فرنسا في شبهات تسليم أسرار صناعية إلى الصين وروسيا

عودة 100 ألف سوري إلى بلادهم في ظرف شهر واحد من إنطلاق المفاوضات بين أنقرة ودمشق