Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: عشاق الطبيعة في المملكة المتحدة مدعوون إلى عد الفراشات

فراشة
فراشة Copyright Kirsty Wigglesworth/Copyright 2016 The AP. All rights reserved. This material may not be published, broadcast, rewritten or redistribu
Copyright Kirsty Wigglesworth/Copyright 2016 The AP. All rights reserved. This material may not be published, broadcast, rewritten or redistribu
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دعي محبّو الطبيعة في أنحاء المملكة المتحدة إلى إحصاء عدد الفراشات التي يرونها أثناء تنزّههم، وذلك في إطار مسح واسع النطاق لهذه الحشرات المهددة بالانقراض بشكل متزايد.

اعلان

وستساعد "بيغ باترفلاي كاونت"، أكبر مبادرة من نوعها في العالم بحسب منظميها، التي تجري هذا العام بين 14 تموز/يوليو و6 آب/أغسطس، للعلماء، بتقييم الوضع الصحي لهذه الحشرات في البلاد.

قبل تنظيم هذا الحدث السنوي، اعتادت إيمي ووكدين وإيما غرايس اصطحاب طفليهما روبين وأليكس إلى متنزّه في قرية أبوتسكرسويل الصغيرة (جنوب غرب) لمراقبة الفراشات.

معا، يحاولون رصد الفراشات وعدّها لنقل ملاحظاتهم إلى فرق جمعية "باترفلاي كونسرفيشن" التي تنظم المسح هذا الصيف.

وأوضحت ووكدين المنخرطة في هذه الجمعية "وجود سجلات سنوية لما نلاحظه هنا، تعد بمثابة بيانات علمية قيّمة لتسليط الضوء على تغيّرات مثل احترار المناخ أو تدمير موائل" طبيعية.

وأضافت "الفراشات هي مؤشرات حساسة لما يحدث".

وقالت ابنتها روبين "إذا اختفت الفراشات، فإن الأنواع التي تقتات بهذه الحشرات لن يكون لديها ما تأكله".

وفي إطار مبادرة "بيغ باترفلاي كاونت"، يمكن للمتطوعين تنزيل جدول يسمح لهم بتحديد أنواع مختلفة من الفراشات وإدراج قائمة على الإنترنت بتلك التي يرصدونها في حدائقهم أو في المتنزّهات.

وبحسب العلماء، فإن أعداد الفراشات آخذة في الانخفاض منذ سنوات فيما تكافح الأنواع للتكيف مع تغير المناخ.

وقال ريتشارد فوكس المسؤول في الجمعية التي تنظم المسح لوكالة فرانس برس "إنه أمر مقلق جدا. السبب الرئيسي لانخفاض أعدادها هو ما فعله البشر بالطبيعة في المملكة المتحدة على مدار الأعوام الخمسين والستين والسبعين الماضية".

وبحسب تقرير أعدّته "باترفلاي كونسرفيشن" ونشرته هذا العام، أربعة من أصل خمسة أنواع من الفراشات في حالة تدهور مقارنة بالسبعينات، ونصف الأنواع ال58 الموجودة في المملكة المتحدة مهدّدة.

بين عامَي 1976 و2019، خسرت الفراشات 42 في المئة من موائلها وانخفض عدد الفراشات بنسبة 6 في المئة في المواقع التي شملتها الدراسة.

ويعزى ذلك إلى تكثيف الزراعة وزيادة استخدام الأسمدة والمبيدات، وكذلك التغيّرات التي طرأت على المناظر الطبيعية مثل إزالة الشجيرات لزيادة مساحة الأراضي الصالحة للزراعة.

وخلال العقود القليلة الماضية، فقدت المملكة المتحدة حوالى نصف تنوعها البيولوجي، على ما أظهر تقرير رسمي.

ويسمح تعداد الفراشات بمراقبة وتيرة الانخفاض في عددها. ولو أن المتطوّعين دعوا إلى المشاركة في هذه المبادرة منذ السبعينات، فإن هذا النشاط يصبح شعبيا أكثر فأكثر.

وأطلقت "بيغ باترفلاي كاونت" رسميا في العام 2010. وشارك أكثر من 64 ألف "عالم-مواطن" في المبادرة العام الماضي، وقد رصدوا حوالى100 ألف فراشة في كل أنحاء البلاد.

وسجّلت نحو مليون فراشة على التطبيق المخصص منذ العام 2014.

وأشار فوكس إلى أنه "من الأمور المدهشة في ما يخص الفراشات (...) هو أنها تعمل كمؤشرات لكل المجموعات الأخرى. لذلك نحن نتعلم قليلا عن وضع النحل والخنافس والذباب والدبابير وغيرها من الحشرات المهمة".

ويأمل ريتشارد فوكس أن يحفّز التقرير الأخير السياسيين على اتخاذ تدابير، مقرا في الوقت نفسه بأن التحدي "ضخم".

اعلان

ووضعت الحكومة البريطانية هدفا بزرع ما بين 90 و120 مليون شجرة سنويا بحلول العام 2025 لتعويض فقدان التنوع.

وقال فوكس إنه مشروع "مدهش"، لكنه غير كاف موضحا "يمكننا أن نقوم بالكثير من الأمور للتأكد من أن المساحات حول الحقول يتم التعامل معها بطريقة تحسن وضع الفراشات".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الآلاف من فراشات البحر الأحمر تغزو خليج إيلات جنوب إسرائيل.. مشاهد خلابة

الفراشات الملكية تصل إلى موطنها الشتوي في المكسيك

شاهد: بمناسبة عيد ميلاد الملك.. فريق "السهام الحمراء" يزين سماء لندن بألوان العلم البريطاني