Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

وزير الاقتصاد الفرنسي من بكين: السعي للانفصال اقتصادياً عن الصين وهم

وزير الاقتصاد الفرنسي من بكين
وزير الاقتصاد الفرنسي من بكين Copyright Ng Han Guan/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Ng Han Guan/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكد وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الأحد من بكين أنّ قطع جميع العلاقات الاقتصادية مع الصين "وهم"، في وقت تُراجع بعض الدول الغربية اعتمادها الاقتصادي على العملاق الآسيوي.

اعلان

وقال لومير رداً على صحافيين خلال زيارته الصين، "نحن نعارض تماماً فكرة فك الارتباط. فك الارتباط وهم". وأضاف الوزير الذي كان يتحدث بالإنكليزية أمام الصحافة العالمية في السفارة الفرنسية في بكين: "من المستحيل قطع كلّ الروابط بين الاقتصادين الأمريكي والأوروبي والاقتصاد الصيني".

لكنه دافع عن طموح فرنسا في تحقيق استقلال اقتصادي أكبر في بعض القطاعات المحدّدة.

وشدد على أنّ مفهوم الحدّ من المخاطر، الذي بات شائعاً في الأشهر الأخيرة لدى العديد من الدول الغربية، "لا يعني أنّ الصين تشكّل خطراً"، معرباً عن أمله في "تجنّب أيّ سوء فهم".

وأضاف "هذا يعني أنّنا نريد أن نكون أكثر استقلاليّة. لا نريد أن ندرك، كما فعلنا خلال أزمة كوفيد، أنّنا نعتمد أكثر ممّا ينبغي على بعض المكوّنات المحدّدة للغاية".

وتأتي هذه التصريحات في وقت تبدي العديد من الدول الغربية عزمها على تقليل اعتمادها الاقتصادي على الصين، خصوصاً ألمانيا التي تعدّ الصين شريكها التجاري الأول وسوقاً حيوياً لقطاع سياراتها القوي.

ويدافع بعض المسؤولين الأمريكيين عن مثل هذه الفكرة، في سياق التوتر مع بكين.

في زيارة للصين في أوائل تموز/يوليو، اعتبرت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، أنّ "فك ارتباط" الاقتصاد الأمريكي عن اقتصاد الصين "مستحيل فعلياً"، نظراً لثقله بالنسبة للاقتصاد العالمي.

من جهته، قال رئيس الوزراء الصيني لي تشيانغ في حزيران/يونيو إنّ "هذا اقتراح خاطئ" في عالم من الاقتصادات المتشابكة.

يزور برونو لومير الصين لحضور الحوار الاقتصادي والمالي الفرنسي الصيني الرفيع المستوى، وهو اجتماع ثنائي سنوي مخصّص لهذه القضايا الاستراتيجية.

وسيتوجّه وزير الاقتصاد والمالية والسيادة الصناعية والرقمية الفرنسي الإثنين إلى شنجن (جنوب) وهي مدينة كبيرة تقع على حدود هونغ كونغ، وتعتبر "وادي السيليكون الصيني".

وسيلتقي هناك مستثمرين صينيين وأرباب عمل كبار بينهم رئيس شركة تصنيع السيارات "بي واي دي" الذي يخطّط لإنشاء مصنع للسيارات الكهربائية في أوروبا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غضب وسخرية بسبب أزمة الكهرباء في مصر

برشلونة يسحق ريال مدريد بثلاثية نظيفة في"كلاسيكو" تكساس الودي

شاهد: الصين تختبر قدراتها "للاستيلاء على السلطة" في تايوان وتطوّقها بطائرات وسفن حربية