Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: إعادة تدوير علب الألمنيوم.. صناعة تدرّ على البرازيل مليارات الدولارات

ايفثشايا
ايفثشايا Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعد البرازيل رائدة على مستوى العالم في إعادة تدوير عبوات المشروبات، وقد تفوّقت في هذا الشأن على الاتحاد الأوروبي وأمريكا. ويضيف هذا القطاع حوالى 1,25 مليار دولار إلى الاقتصاد البرازيلي كل عام.

اعلان

تستخدم شيرلي أباريسيدا دي سوزا قدمها لسحق عبوات المشروبات الفارغة التي تجمعها من أزقة أحد أحياء ساو باولو الفقيرة: إنه مصدر رزقها وأمر حيوي لأهداف حماية البيئة في البرازيل.

بفضل حوالى مليون جامع مثلها، أعادت البلاد للمرة الأولى في العام 2022، تدوير عبوات من الألمنيوم بما يعادل ما تنتجه منها وفقاً لبيانات من "ريسيكلا لاتاس"، الجمعية التي تمثل القطاع.

وتقول منظمة "ريسيكلا لاتاس" إن جهود إعادة التدوير في البلاد ساهمت في منع انبعاث حوالى 16,5 مليون طن من غازات الدفيئة في السنوات العشر الماضية.

لكن بالنسبة إلى أباريسيدا دي سوزا، فإن جمع العبوات مسألة بقاء. تجمعها من الشارع، من حاويات قمامة أو مطامر نفايات، وتبيعها إلى مراكز التجميع التي ترسل العبوات إلى معامل إعادة التدوير، وهي تكسب حوالى 20 ريالاً، أي ما يزيد قليلاً عن 4 دولارات، في اليوم.

وتقول هذه المرأة البالغة 38 عاماً لوكالة فرانس برس إن ذلك المبلغ "يكفي لشراء الضروريات، علبة أرز وفاصوليا سوداء وأحيانا لحوم".

وبالتالي، من خلال هذا العمل، يمكنها تربية خمس بنات في حي تسكنه الطبقة العاملة في كبرى مدن أمريكا اللاتينية.

"تقليد عائلي"

تخرج دي سوزا من المنزل كل يوم عند الفجر لجمع أكبر عدد ممكن من العبوات. يتطلب الأمر حوالى 70 كيس قمامة أسود لجمع كيلوغرام من الألمنيوم الذي يباع بما يزيد قليلاً عن دولار أميركي.

تقول إن العمل "تقليد عائلي" بدأته والدتها مذ كانت في الخامسة عشرة، وتوضح: "يباع الألمنيوم بسعر أعلى من المواد الأخرى مثل الكرتون، وهو أخف في الحمل".

من جهتها، تقول ألين سوزا دا سيلفا الناشطة في جمعية "أنكات" التي تمثل جامعي المواد القابلة لإعادة التدوير إن هناك "الكثير من المنافسة" في جمع العبوات التي يمكن إعادة استخدامها إلى ما لا نهاية.

ويبلغ معدل إعادة تدوير المواد الأخرى في البرازيل أقل بكثير من معدل إعادة تدوير العبوات: حوالى 4% في المتوسط.

في العام 2022، أعيد تدوير حوالى 430 ألف طن من العبوات، وفقا لريناتو باكيت، مدير "ريسيكلا لاتاس" الذي تستخدم الحكومة البرازيلية بياناتها كمرجع.

156 عبوة للفرد

منذ العام 2010، عندما وقّع مصنعو المشروبات اتفاقاً مع السلطات البرازيلية، ارتفعت أرقام إعادة تدوير الألمنيوم في بلد يستهلك كل فرد من سكانه البالغ عددهم 200 مليون تقريباً، حوالى 156 عبوة كل عام.

يستغرق الأمر "60 يوماً في المتوسط" لعبوة تم شراؤها من متجر سوبرماركت لتظهر على الرفوف مجدداً بعد إعادة التدوير، بحسب دانيلو ماتشادو، المسؤول في شركة "Latasa-Garimpeiro Urbano" لإعادة التدوير.

ويضيف هذا القطاع حوالى 1,25 مليار دولار إلى الاقتصاد البرازيلي كل عام. لكن أولئك الذين يشكلون العمود الفقري للقطاع يعيشون حياة محفوفة بالأخطار مع القليل من الحماية الاجتماعية.

في 1 كانون الثاني/يناير، حصلوا على تكريم خاص في حفلة تنصيب الزعيم اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، مع سوزا دا سيلفا من بين مجموعة من الناشطين اختيرت لتقدم له الوشاح الرئاسي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى التفجير الانتحاري في باكستان

شاهد: إعصار دوكسوري المدّمر يهدد الصين ويُغرقها بوابل من الأمطار

محافظة تايلاندية تلجأ إلى الحيلة للإيقاع بالقرود المشاغبة