Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

انقلاب النيجر يشرع أبواب البلاد أمام بوتين ومجموعة فاغنر

علم روسيا خلال إحدى المظاهرات في النيجر المؤيدة للانقلاب
علم روسيا خلال إحدى المظاهرات في النيجر المؤيدة للانقلاب Copyright Sam Mednick/Copyright 2023 The AP
Copyright Sam Mednick/Copyright 2023 The AP
بقلم:  Samir Youssef
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كان بريغوجين وصف في تسجيل صوتي سابق ما حدث في البلاد بـ"الكفاح ضد المستعمرين"، مرحباً بالانقلاب ومضيفاً أن قواته جاهزة "لإعادة فرض الأمن".

اعلان

يرى خبراء غربيون أن الانقلاب الذي نفذه مؤخراً الجنرال عبد الرحمن تشياني في النيجر يفتح الباب أمام مجموعة فاغنر شبه العسكرية للتدخل في البلاد كما حصل في بلدان أخرى من إفريقيا.

ومن الوارد بحسب هؤلاء أن يتدخل يفغيني بريغوجين عسكرياً في نيامي وأن يؤمن الحماية للعسكريين الانقلابيين، ويتقاضى بدل أتعابه لقاء ذلك، وسط ميل شعبي لتأييد روسيا ورفض فرنسا. 

يأتي ذلك في مرحلة يزداد فيها التوتر وتزداد فيها المخاوف من نزاع عسكري محتمل في البلاد. 

والواقع أنه فيما تكثر الأصوات التي تتهم روسيا بالوقوف وراء الانقلاب، ليس هناك بحسب البيت الأبيض حتى الآن أية أدلة تثبت ذلك. 

أما تسجيل المكاسب بعد خلع الرئيس محمد بازوم فمسألة أخرى ومفتوحة. 

بريغوجين والاستعمار

كان بريغوجين وصف في تسجيل صوتي سابق ما حدث في البلاد بـ"الكفاح ضد المستعمرين"، مرحباً بالانقلاب ومضيفاً أن قواته جاهزة "لإعادة فرض الأمن".  

في المقابل بدت تصريحات الكرملين "أعقل". 

فمنذ الإطاحة بالرئيس بازوم دعا الكرملين "إلى الحوار بين جميع الأطراف والتهدئة". وأمس الإثنين، قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن "ما يحدث [في النيجر] مصدر قلق بالغ".

وأضاف "نؤيد الاستعادة السريعة لسيادة القانون في البلاد، ونؤيد ضبط النفس من جميع الجهات حتى لا يؤدي ذلك إلى خسائر بشرية".

فهل ما يقوله بيسكوف مجرّد خطاب رسمي؟ 

AP/Copyright 2023 The AP
يفغيني بريغوجين قائد مجموعة فاغنرAP/Copyright 2023 The AP

رأس حربة الكرملين؟

العلاقة بين مجموعة فاغنر والكرملين لا تزال ملتبسة وضبابية منذ الرابع والعشرين من حزيران/يونيو، يوم وقفت روسيا على شفير حرب أهلية بعدما قاد بريغوجين قافلة عسكرية كبيرة باتجاه موسكو محاولاً التمرّد على وزير الدفاع سيرغي شويغو وقائد الأركان فاليري غيراسيموف.

ولكن على الرغم من تصريحات بيسكوف الرسمية "الهادئة والباردة" يرى بعض الخبراء، بينهم الأمريكية أناليسيه برنارد، أن مجموعة فاغنر تبقى رأس حربة الكرملين في منطقة الساحل وأنها قد تلعب دوراً مهماً هناك عمّا قريب. 

فالمجموعة أصبحت تمثل قوة ذات تأثير سياسي وأمني كبير في مالي المجاورة منذ نفذ الانقلاب الأخير فيها عام 2021، كما أنها منتشرة في جمهورية إفريقيا الوسطى وليبيا. 

برنارد تضيف أيضاً أن فاغنر تبحث حالياً عن لعب دور أكبر، "دور يضلع في التأثيرات على السياسات العالمية". 

فالمجموعة تريد أن تكون "مفيدة بشكل أكبر" وبقاؤها في بيلاروس لتدريب الجيش البيلاروسي ليس كافياً لذلك، فهذا دور يمكن لأي شركة أمنية خاصة وصغيرة لعبه. 

اعلان

الغاز والمغرب والجزائر

هناك أيضاً مسألة في غاية الأهمية ألا وهي مسألة موارد النيجر وخط أنابيب الغاز العابر للصحراء [مشروع غير منجز] الذي يصل نيجيريا بالجزائر أو المغرب ويمرّ بالنيجر. 

الخطّ يمثل محاولة أوروبية لتنويع مصادر الطاقة في التكتل. تمكن قراءة ما يحصل في النيجر، أو ما سيحصل في الأيام المقبلة، من هذه الزاوية بطبيعة الحال. 

وحالياً، يتسابق كل من الخصمين المغرب والجزائر ليكونا نقطة ترانزيت للغاز النيجيري إلى أوروبا بحسب ما ذكرته فرانس برس في برقية تعود لآذار/مارس 2023. 

بعيون غربية؟

في نهاية الشهر الماضي نشرت صحفية التايمز البريطانية مقالاً جاء عنوانه كالتالي: انقلاب  النيجر يفتح الباب أمام بوتين في إفريقيا، علماً أن ازدياد الميول الروسية في المنطقة بدأ منذ أعوام

اعلان

فالنجير الفقيرة التي تعدّ واحدة من آخر حلفاء الدول الغربية، خصوصاً فرنسا، في منطقة الساحل، سبقتها كلّ من مالي وبوركينا فاسو في التقرب من روسيا، بعدما شهدتا انقلابين عسكريين. 

صحيفة لوباريزيان الفرنسية كتبت منذ أيام كذلك أن روسيا تواصل العمل ضدّ الوجود الفرنسي في المنطقة عبر الاعتماد على مجموعة فاغنر. 

برنارد أيضاً ترجح أن يؤثر تدخل فاغنر سلباً على الحملة التي يقودها الغرب ضدّ الجهاديين في المنطقة، مضيفة أن المجموعة قد ترتكب نفس انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها في مالي المجاورة. 

وكان بريغوجين شارك بشكل مفاجئ في قمة "روسيا-إفريقيا" التي عقدت في سانت بطرسبرغ الروسية الأسبوع الفائت وظهر وهو يبتسم ويصافح المسؤولين الأفارقة.

اعلان

فهل نرى فاغنر قريباً في النيجر؟

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فاغنر ما زالت تستخدم فيسبوك وإنستغرام لتجنيد المقاتلين رغم وعود ميتا

الولايات المتحدة تعلّق بعض برامج المساعدات لحكومة النيجر

وفد "إكواس" يصل النيجر ورئيس نيجيريا يدعو الى "حلّ ودّي" للأزمة