Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إقليم كردستان العراق يحدّد شباط/فبراير 2024 موعداً جديداً لانتخاباته البرلمانية

أكراد العراق يحيون الذكرى الخامسة لاستفتاء استقلال إقليم كردستان في أربيل ، في 25 سبتمبر / أيلول 2022.
أكراد العراق يحيون الذكرى الخامسة لاستفتاء استقلال إقليم كردستان في أربيل ، في 25 سبتمبر / أيلول 2022. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت رئاسة إقليم كردستان الخميس عن تحديد 25 شباط/المقبل موعداً جديداً للانتخابات البرلمانية في الإقليم، بعد إرجائها لأكثر من عام نتيجةً لخلافات سياسية بين الحزبين الرئيسيين.

اعلان

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مدّد برلمان الإقليم المؤلف من 111 مقعداً مدة دورته عاماً إضافياً، مرجئاً الانتخابات التي كان يفترض أن تجرى في الشهر نفسه، على خلفية نزاعات سياسية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، حول كيفية تقسيم الدوائر الانتخابية.

وبعد ذلك، حددت الانتخابات في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2023، لكن مفوضية الانتخابات العراقية طلبت إرجاءها من جديد لقرب موعدها من موعد انتخابات مجالس المحافظات في العراق المقررة في 18 كانون الأول/ديسمبر.

انتخابات الدورة السادسة لبرلمان الإقليم

وأعلن دلشاد شهاب، المتحدّث باسم رئاسة الإقليم في مؤتمر صحافي الخميس "أصدر رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني مرسوماً إقليمياً يقضي بإجراء انتخابات الدورة السادسة لبرلمان الإقليم بتاريخ 25 شباط 2024".

وأضاف أنه "تمّ تحديد هذا اليوم بالاتفاق والتشاور مع الأحزاب السياسية في إقليم كردستان".

وتحمل هذه الانتخابات أهمية كبيرة لا سيما وأنه في أيار/مايو أصدرت المحكمة الاتحادية العراقية العليا قراراً بعدم دستورية تمديد عمل برلمان كردستان لعام إضافي، بعدما جدّد لنفسه في العام 2022، معتبرةً أن كل القرارات الصادرة عنه بعد تلك المدة "باطلة".

ويهيمن الحزبان الكبيران المتخاصمان، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، على الحياة السياسية في الإقليم.

ويهيمن الحزب الديمقراطي الكردستاني خصوصاً في أربيل ويتولّى رئاسة الإقليم ورئاسة الحكومة فيه. في المقابل ومنذ سقوط صدام حسين في العام 2003، كان كل رؤساء جمهورية العراق من الاتحاد الوطني الكردستاني.

يملك الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان الحالي، الغالبية مع 45 مقعداً، يليه الاتحاد الوطني الكردستاني مع 21 مقعداً.

يقدم إقليم كردستان نفسه كملاذ للاستقرار والأمن في بلد مزقته الصراعات منذ عقود. لكن ناشطين ومعارضين ينددون أحياناً بالفساد والتوقيفات التعسفية وبترهيب متظاهرين.

ومدّد برلمان الإقليم أكثر من مرّة في السنوات الماضية ولايته، على خلفية خصومات سياسية داخلية بلغت ذروتها في التسعينات، مع تقاتل داخلي بين عائلتي بارزاني وطالباني.

ويختلف الحزبان كذلك في الكثير من القضايا لا سيما تلك المتعلقة بتوزيع تخصيصات الموازنة.

وغالباً ما تختلف حكومة الإقليم مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن حصة أربيل من الموازنة وكذلك إدارة صادرات الموارد النفطية القادمة من الإقليم.

كما أن المنطقة ليست بمنأى عن تصفية حسابات إقليمية. وتشنّ تركيا المجاورة مراراً هجمات عسكرية تستهدف مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ من جبال إقليم كردستان قواعد خلفية له وتصنّفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون على أنه منظمة "إرهابية".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: إغلاق عدة مساجد بعد أعمال شغب بالقرب من نيودلهي

استئناف تصدير نفط إقليم كردستان العراق السبت بعد أكثر من شهر على توقفه

العراق: العثور على رفات 139 ضحية لتنظيم "داعش" في حفرة ضخمة شمالي البلاد