Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: المخدرات تفتك بالعراقيين وإجراءات الحكومة أقل من الكارثة

 مستشفى إعادة تأهيل للمدمنين افتتحته وزارة الصحة في العراق
مستشفى إعادة تأهيل للمدمنين افتتحته وزارة الصحة في العراق Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تحوّل العراق، الذي له حدود مع إيران وسوريا والسعودية والأردن والكويت وتركيا، إلى ممر لتجارة المخدرات. لكن في السنوات الأخيرة تفاقم فيه استهلاك المواد المخدرة، خاصة بين فئة الشباب، فيما تسعى الحكومة لإيجاد حلول لا سيما عبر افتتاح مراكز تأهيل لمعالجة المدمنين.

اعلان

على مدى سبع سنوات، كان محمد يتناول بشكل يومي نحو عشر حبوب من الكبتاغون، لكن الشاب البالغ من العمر 23 عاماً يريد الآن أن يتحرّر من إدمانه على المخدرات، الآفة التي يشنّ عليها العراق حرباً شاملة.

وأكثر أنواع المخدرات انتشاراً في العراق، هو الميثامفيتامين أو الكريستال، الذي يأتي عموماً من أفغانستان أو إيران. ويوجد كذلك الكبتاغون وهو من نوع الأمفيتامين يجري إنتاجه على نطاق صناعي في سوريا، قبل أن يعبر الحدود إلى العراق ويغرق أسواق الدول الخليجية الثرية، لا سيما السعودية التي تعدّ سوق الإستهلاك الرئيسية في الشرق الأوسط.

يستقبل حالياً مستشفى إعادة تأهيل للمدمنين افتتحته وزارة الصحة في نيسان/أبريل، حوالى 40 مريضاً جاؤوا بأنفسهم إلى "مركز القناة للتأهيل الاجتماعي".

من بينهم محمد الذي يتعاطى منذ أن كان بعمر 16 عاماً، "10 أو 12" حبة كبتاغون في اليوم، كما يروي تحت اسم مستعار. يضيف أنه كان يعمل في متجر للمواد الغذائية ودفعه زملاؤه لبدء تعاطي كبتاغون من نوع "صفر واحد".

ويتابع الشاب المتحدّر من محافظة الأنبار الواقعة في غرب العراق والحدودية مع سوريا والسعودية: "يتعاطونها في المتجر، تعطي نشاطاً وقوة وتمنعك من النوم".

ويضيف أن الحبة التي يبلغ ثمنها دولارين "منتشرة في كل مكان، منتشرة بسهولة".

بعدما أمضى للمرة الأولى أسبوعين في المركز عاد إلى منزله. لكنه قرر بعد ذلك الرجوع إلى العيادة خشية الاستسلام للتعاطي من جديد. ويقول إن الكبتاغون يقود المرء "إما إلى السجن أو إلى الموت".

آفة تنهش جسد المجتمع

من حوله وفي أجواء تسودها الراحة في قاعة الرياضة في العيادة، كان رجال من مختلف الأعمار يلعبون كرة الطاولة أو "بايبي فوت". بعضهم كان مبتسماً فيما بدت ملامح التعب على وجوه آخرين.

تضمّ العيادة قسماً للنساء. ويقضي الشخص فيها شهراً وأحياناً شهرين أو ثلاثة بحسب حالته، فيما يتلقى المرضى دعماً نفسياً أيضاً خلال جلسات فردية يومية أو جماعية أسبوعياً. وبعد خروجهم من العيادة، يواظب المرضى على زيارات أسبوعية لستة أشهر.

يقول مدير المركز عبد الكريم صادق كريم إن العيادة تستقبل "مختلف الأعمار، تبدأ من الـ14 و15 عاماً، لكن معظمهم بالعشرينات من العمر".

ويضيف أن نوع المخدر الأكثر انتشاراً هو الكريستال إذ "يسبب الإدمان من أول جرعة".

من جهته يرى علي عبد الله المعاون الإداري للمركز أن التعاطي "آفة تدمّر البشر نهائياً"، موضحاً أن استهلاك المخدرات تصاعد في العراق بعد العام 2016.

وتعلن القوات الأمنية العراقية حالياً وبشكل شبه يومي عن عمليات مداهمة وتوقيفات مرتبطة بالمخدرات.

وبين تشرين الأول/أكتوبر وحزيران/يونيو 2023، أوقف 10 آلاف شخص "بتهم مرتبطة بجرائم مخدرات، من متاجرين وناقلين ومهربين ومروجين ومتعاطين"، كما قال لفرانس برس حسين التميمي المتحدث باسم المديرية العامة لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية.

كذلك ضُبطت 10 ملايين حبة كبتاغون و500 كيلوغرام من المخدرات، بينها 385 كلغ من الكريستال على الأقل خلال الفترة نفسها، وفق الأرقام التي أفصح عنها مسؤولون من مديرية شؤون المخدرات.

اعلان

وتلقى هذه العمليات نجاحاً غالباً بفعل تعاون إقليمي متزايد وعمل استخباري مشترك في جمع المعلومات.

ويقول التميمي إن"ملف شؤون المخدرات ملف دولي" ولذلك استقبلت بغداد في أيار/مايو مؤتمراً جمع عدة دول مجاورة، كان أهم مخرجاته "إنشاء قاعدة بيانات لتبادل المعلومات في ملف شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية"، فضلاً عن "إعداد نقاط تواصل بشكل أسبوعي بين المديرية العامة والأجهزة المختصة في الدول العربية والإقليمية".

المخدرات تُغرق السوق

وفق أرقام رسمية جمعتها فرانس برس، ضُبطت في الشرق الأوسط 110 ملايين حبة كبتاغون على الأقل في العام 2023.

ومنتصف تموز/يوليو أفادت وزارة الداخلية عن اكتشاف غير مسبوق لموقع لتصنيع الكبتاغون في جنوب العراق حيث لا يزال تصنيع المخدرات ضعيفاً.

اعلان

وبات العراق ممراً مهماً لتجارة الكبتاغون خاصة لأن جاره الأردن، بلد ممر آخر لهذه التجارة، عزز حدوده ولا يتردد في إطلاق النار على المهربين، كما أفاد دبلوماسي غربي في بغداد لفرانس برس.

وحتى قبل سبع سنوات فقط، كان العراق بلد ممرٍ حصراً. لكن لتمويل حقوق المرور استخدمت المخدرات عوضاً عن المال، ما أدى إلى إعادة بيعها واستهلاكها في السوق المحلية، وفق المصدر نفسه الذي طلب عدم الكشف عن هويته.

وأضاف المصدر أنه "من الممكن أن يشكل العراق سوقاً حقيقياً، في حال حصول نمو اقتصادي وارتفاع القدرة الشرائية"، في بلد يبلغ عدد سكانه 43 مليون نسمة ويضم مجتمعه نسبة كبيرة من الشباب.

تدرك الحكومة العراقية خطورة الموضوع. ولذلك فتحت ثلاثة مراكز لإعادة التأهيل في محافظات الأنبار (غرب) وكركوك (شمال) والنجف (جنوب)، لاستقبال المدمنين الذين تم توقيفهم.

اعلان

وتعتزم السلطات فتح مراكز في مماثلة في كافة المحافظات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لا تنظر للأسفل! مغامر يحقق رقماً قياسياً في المشي على الحبل بين برجيْن في قطر

إحراق صفحات من المصحف في تحرك احتجاجي قرب البرلمان السويدي

بينهم والدته.. ضابط سابق يقتل 6 أشخاص في دار للمسنين بإحدى مدن كرواتيا