Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شركة تايونية رائدة عالمياً ستنشئ مصنعاً للرقائق الإلكترونية في ألمانيا

شركة تي أس أم سي التايوانية
شركة تي أس أم سي التايوانية Copyright Chiang Ying-ying/Copyright 2021 The AP. All rights reserved.
Copyright Chiang Ying-ying/Copyright 2021 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

منحت شركة "تي أس أم سي" التايوانية العملاقة في صناعة الرقائق الإلكترونية، يوم الثلاثاء، الضوء الأخضر لإنشاء أوّل مصنع لها في أوروبا، وذلك في دريسدن الألمانية، ضمن مشروع بكلفة أكثر من 10 مليارات يورو سيعزّز مكانة القارة في هذا القطاع الإلكتروني الاستراتيجي.

اعلان

وأعطى مجلس إدارة الشركة التي تستحوذ على أكثر من نصف الإنتاج العالمي في مجال أشباه الموصلات، موافقته على الخطوة المرتقبة، وأعلن في بيان أنّ الشركة ستستثمر 3.5 مليارات يورو في المصنع الذي يتوقع أن تبدأ أعمال بنائه في العام المقبل.

وستستحوذ "تي أس أم سي" على 70 بالمئة من المشروع، على أن تتقاسم ثلاث شركات أوروبية هي "أن أكس بي" الهولندية و"بوش" و"إينفيون" الألمانيتان، بالتساوي الحصة الباقية.

وأشار بيان مشترك صادر عن الشركات الأربع إلى أنّ "الاستثمارات الإجمالية ستتجاوز 10 مليارات يورو، وستكون على شكل ضخ أصول خاصة، وقروض، ودعم صلب من الاتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية".

وسيكون هذا المصنع الأوّل لشركة "تي أس أم سي" في أوروبا، ويأتي العمل عليه بينما تسعى دول القارة إلى الإمساك بصناعة هذه المكوّنات الإلكترونيّة البالغة الأهمية، والتي تدخل في مروحة واسعة من الأجهزة، من الكومبيوتر الى السيارات مروراً بالصواريخ والأسلحة.

دعم حكومي

تتخذ الشركة من تايوان مقراً. وأثارت التوترات الغربية مع بكين بشأن هذه الجزيرة ذات الحكم الذاتي والتي تعتبرها الصين جزءاً من أراضيها، قلقاً بشأن سبل ضمان توافر أشباه الموصلات والرقائق الإلكترونية بشكل يلبّي الطلب العالمي.

كما كانت جائحة كوفيد-19 وتأثيرها على سلاسل الإمداد من دواعي القلق، اذ كشفت اعتماد الصناعات العالمية بشكل كبير على المزوّدين الآسيويين في مجال الالكترونيات. وتسبّبت القيود التي فرضت لمواجهة الفيروس، بنقص مهم في الرقائق الالكترونية أثّر في قطاعات أوروبية عدة أبرزها صناعة السيارات.

وسيتخصص المصنع المزمع إقامته في ألمانيا بانتاج أشباه الموصلات لقطاع صناعة السيارات الذي يشهد تحوّلاً تاريخياً نحو التقنيات الكهربائية.

واعتبر الرئيس التنفيذي للشركة التايوانية شي شيا وي أنّ "أوروبا هي مكان واعد للغاية للابتكار في مجال أشباه الموصلات وخصوصاً في قطاعي السيارات والصناعة"، وفق ما نقل عنه البيان الصادر عن الشركات الأربع.

وتسعى الشركات إلى إطلاق أعمال إنشاء المصنع في النصف الثاني من العام 2024، وبدء الإنتاج بحلول نهاية 2027.

ويتوقع أنّ يخلق المصنع ما يناهز ألفي وظيفة مباشرة، وأن تبلغ قدرته الإنتاجيّة الشهريّة 40 ألفاً من شرائح السيليسيوم 300 ملم، وهي إحدى التقنيات الأكثر تطوراً في مجال الرقائق الالكترونية.

ويتوقّع أن تقدّم برلين للمشروع إعانات حكوميّة بقيمة تناهز خمسة مليارات يورو عبر الصندوق الفدرالي للمناخ والتحول، وفق تقارير صحافية محلية.

ويأمل الإتحاد الأوروبي أن تستحوذ القارة بحلول العام 2030، على 20 بالمئة من السوق العالميّة لإنتاج الرقائق، وقرّر هذا العام تخصيص 43 مليار يورو من الاستثمارات العامة والخاصة سعياً لتحقيق هذا الهدف، ضمن ما عرف بـ"قانون الرقائق".

ورحّب المفوض الأوروبي، المشرف على السّوق الرقمية تييري بريتون بالخطوة التايوانية، معتبرا أنها مؤشر الى مضي هذا القانون قدماً، وأنّه "يعزّز أمن تموين أوروبا" في هذا المجال.

وتسعى ألمانيا لأن تصبح قوة الدفع للتوجه الهادف الى تعزيز السيادة الأوروبيّة في مجال إنتاج الرقائق الإلكترونية. وتسعى أكبر قوّة إقتصادية في القارة إلى إعادة إطلاق حركة الإنتاج الصناعي التي سجّلت في حزيران/يونيو انخفاضاً للشهر الثاني على التوالي، بحسب أرقام رسمية.

ورحّب وزير الاقتصاد روبرت هابيك بالإستثمار التايواني "الذي يظهر أنّ ألمانيا موقع جاذب وتنافسي، وخصوصاً عندما يتعلّق الأمر بتقنيات أساسيّة مثل الإلكترونيات الدقيقة".

"سيليكون ساكسونيا"

تعد دريسدن مركز ولاية ساكسونيا بشرق ألمانيا من المواقع الأساسية في إنتاج الإلكترونيات الدقيقة في أوروبا، واصطلح على مدى أعوام على تسميتها "سيليكون ساكسونيا"، في إشارة إلى سيليكون فالي في الولايات المتحدة حيث تتواجد غالبية شركات التكنولوجيا الكبرى.

وكانت ألمانيا وافقت، في حزيران/يونيو، على منح شركة إنتل الأميركية العملاقة للرقائق نحو ثلث تكلفة مصنع ستبنيه في مدينة ماغديبورغ بتكلفة 30 مليار يورو بعد محادثات استمرت أشهراً.

اعلان

وإضافة الى إنتل، باشرت شركة "إنفينيون" الألمانية مؤخراً بناء مصنع لأشباه الموصلات بكلفة خمسة مليارات يورو، كما أعلنت "وولفسبيد" الأميركية استثماراً مهماً في غرب البلاد.

وتتركز غالبية انتاجات "تي أس أم سي" في شينزو بشمال تايوان، إلاّ أنّ المجموعة تقوم بتنمية نشاطها عالمياً مع بناء مصنع في ولاية أريزونا الأميركية يعدّ من أكبر الاستثمارات الأجنبيّة في الولايات المتحدة.

وأرجئ هذا المشروع حتى 2025 بسبب صعوبات توظيف اليد العاملة المؤهلة في الولايات المتحدة، وهي مسألة تثير القلق أيضاً في ألمانيا التي تعاني نقصاً في اليد العاملة الماهرة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد : فيضانات كارثية في ألاسكا إثر انهيار سدّ جليدي

شاهد: سائقو الشاحنات يقطعون الطرقات في برلين احتجاجاً على ظروف العمل وعبء الضرائب

بكين تستدعي السفيرة الألمانية لديها بعد وصف وزيرة الخارجية شي جين بينغ بالطاغية