Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

دراسة: دواء "ويغوفي" للبدانة يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

أجريت الدراسة على 17604 أشخاص بالغين يعانون من الوزن الزائد أو البدانة
أجريت الدراسة على 17604 أشخاص بالغين يعانون من الوزن الزائد أو البدانة Copyright Pixabay
Copyright Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أظهرت النتائج الأولية للدراسة أنّ المرضى الذين تناولوا عقار "ويغوفي" (سيماغلوتيد) الذي يوصَف للراغبين في إنقاص الوزن، كانوا أقل عرضة بنسبة 20% للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية

اعلان

بيّنت نتائج دراسة أجريت لحساب شركة الأدوية الدنماركية "نوفو نورديسك" أن العلاج الذي طورته هذه المختبرات ضد البدانة يقلّص بنسبة 20% من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأظهرت النتائج الأولية للدراسة أنّ المرضى الذين تناولوا عقار "ويغوفي" (سيماغلوتيد) الذي يوصَف للراغبين في إنقاص الوزن، كانوا أقل عرضة بنسبة 20% للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، على ما أفادت الشركة في بيان عبر موقعها الإلكتروني.

وأجريت الدراسة على 17604 أشخاص بالغين يعانون من الوزن الزائد أو البدانة، وجرى إعطاء قسم منهم عقار "ويغوفي" فيما تناول القسم الآخر دواءً وهمياً، على مدى خمس سنوات.

وقال مارتن هولست لانغ، الرئيس التنفيذي المسؤول عن الابتكار في "نوفو نورديسك" التي تُعدّ الأولى عالميًا في مجال الأنسولين، "نحن سعداء جدًا بالنتائج".

وإثر الإعلان عن النتائج، ارتفع سهم الشركة في بورصة كوبنهاغن بنسبة 17%.

وقال الطبيب والمحاضر في علم وظائف الأعضاء في جامعة أنغليا روسكن في المملكة المتحدة سايمون كورك "على الرغْم من أنّ نتائج الدراسة التي يجب تأكيدها (...) تُظهر الحاجة الملحّة لتزويد المرضى الذين يعانون من البدانة بهذا الدواء الفعّال والآمن من أجل الوقاية من الأمراض في المستقبل"، مشيرًا إلى أن البدانة وعواقبها الصحية تكلّف نظام الصحة العامة في المملكة المتحدة "أكثر من 6 مليارات دولار جنيه استرليني سنويًا".

وأضاف أن "هذا الدواء لن يساهم فقط في توفير الأموال على منظمات الرعاية الصحية، بل يجعل الأشخاص المعنيين يستفيدون من نوعية حياة أفضل".

وكانت "نوفو نورديسك" مبتكرة علاج "أوزمبيك" المضاد للسكري، أعلنت في أيار/مايو عن زيادة بنسبة 39% في صافي ربحها في الربع الأول مقارنة بالفترة نفسها من العام 2022، وذلك بسبب بيع الأدوية المعالِجة للسمنة.

وفي منتصف تموز/يوليو، أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية التي تتخذ من أمستردام مقراً، أنها تُراجِع "بيانات مرتبطة بمخاطر تُحدثها مجموعة من الأدوية لناحية دفع الأشخاص للتفكير بالانتحار أو إيذاء أنفسهم، ومن بين العقاقير أوزمبيك (سيماغلوتيد)، وسكسندا (ليراغلوتيد) وويغوفي (سيماغلوتيد)".

وستُعرض النتائج التفصيلية للدراسة في مؤتمر علمي يُعقَد خلال العام الحالي.

وتُعد المنافسة على علاجات البدانة شديدة في مجال تصنيع الأدوية، إذ تشير منظمة الصحة العالمية إلى أنّ أكثر من مليار شخص في مختلف أنحاء العالم يعانون من البدانة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ماذا نعرف عن دواء الزهايمر الجديد لشركة "إلاي ليلي"؟

تعاني من السمنة؟ إليك هذا الخبر.. دواء دنماركي جديد سيحدث ثورة في عالم أدوية إنقاص الوزن

الأطباء قلقون من الإقبال الكبير عبر تيك توك على دواء للتنحيف