Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مقتل 23 جنديا في هجوم دموي لتنظيم الدولة الإسلامية شرق سوريا

من الأرشيف جندي سوري مصاب يتلقى العلاج
من الأرشيف جندي سوري مصاب يتلقى العلاج Copyright Baderkhan Ahmad/ AP.
Copyright Baderkhan Ahmad/ AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الهجوم استهدف حافلة عسكرية بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

اعلان

قتل 23 جندياً على الأقل في هجوم شنّه تنظيم الدولة الإسلامية على حافلة عسكرية في شرق سوريا مساء الخميس، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، في تصعيد جديد للتنظيم المتطرف.

وأفاد المرصد عن "استهداف عناصر التنظيم ليل الخميس حافلة عسكرية"، في بادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتل "23 جندياً على الأقل وإصابة أكثر من عشرة آخرين بجروح متفاوتة".

ولا يزال "مصير العشرات من الجنود مجهولاً"، وفق المرصد.

وغالباً ما يتبنى التنظيم استهداف حافلات عسكرية أو أخرى تقل موظفين في مرافق عامة عبر زرع عبوات ناسفة أو مهاجمتها خصوصاً في منطقة البادية السورية المترامية الأطراف والتي انكفأ إليها مقاتلو التنظيم بعد دحرهم من آخر مناطق سيطرتهم في شرق سوريا.

ويكثّف التنظيم من وتيرة عملياته في الآونة الأخيرة، إذ قُتل عشرة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها الإثنين جراء استهدافه حواجز عسكرية في محافظة الرقة (شمال)، التي كانت تعد أبرز معاقله في سوريا.

وتسبب هجوم آخر شنّه التنظيم مطلع الشهر الحالي على قافلة تضم صهاريج نفط في ريف حماة الشرقي (وسط) الذي يشكل امتداداً للبادية المترامية الأطراف، بمقتل سبعة أشخاص غالبيتهم من قوات النظام.

ومني التنظيم المتطرف الذي سيطر في العام 2014 على مناطق واسعة في سوريا والعراق، بهزيمة أولى في العراق ثم في سوريا وخسر كل مناطق سيطرته. لكن عناصره المتوارين لا يزالون يشنّون هجمات دموية وإن محدودة تستهدف أطرافا عدة خصوصاً قوات النظام السوري.

ومنذ خسارة كل مناطق سيطرته، قتل أربعة من زعماء التنظيم آخرهم أبي الحسين الحسيني القرشي، الذي قضى في اشتباكات في شمال غرب سوريا. وقد أعلن التنظيم في الثالث من آب/أغسطس تعيين خلف له.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: فيضانات ميانمار تتسبب في مقتل 5 أشخاص وإجلاء عشرات الآلاف

شاهد: مياه الفيضانات في النرويج تقتلع منزلا متنقلا وتسحبه بتياراتها القوية

"العنصرية والانهيار الاقتصادي وضغوط السلطات" في لبنان تدفع بمئات اللاجئين السوريين للعودة إلى بلدهم