Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مقتل جندي فرنسي من القوات الخاصة في العراق خلال عملية لمكافحة الإرهاب

صورة أرشيفية للقوات الفرنسية التي تدعم القوات العراقية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، وتقوم بتدريبات مدفعية شمال الموصل عام 2017.
صورة أرشيفية للقوات الفرنسية التي تدعم القوات العراقية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، وتقوم بتدريبات مدفعية شمال الموصل عام 2017. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قتل عنصر في القوات الخاصة الفرنسية الاثنين في العراق خلال عملية لمكافحة الجهاديين دعماً للجيش العراقي، وفق ما أعلن قصر الإليزيه الثلاثاء، ما يرفع عدد الجنود الفرنسيين الذين قتلوا هذا الشهر في البلاد إلى ثلاثة.

اعلان

وقالت الرئاسة الفرنسية "ببالغ الحزن والأسى، علم رئيس الجمهورية (إيمانويل ماكرون) بمقتل الرقيب المظلي نيكولا مازييه أمس (الاثنين) في العراق فيما كانت وحدته تدعم وحدة عراقية في عملية لمكافحة الإرهاب" مضيفة أن أعضاء آخرين في وحدته أصيبوا بجروح.

وأكد وزير الدفاع سيباستيان ليكورنو، في بيان أن "فرنسا لن تتراجع في مواجهة الإرهاب".

أوردت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في فرنسا الثلاثاء، في بيان أن الاثنين، "نفذت وحدة من الجنود الفرنسيين بعملية استطلاع على مسافة نحو مئة كيلومتر شمال بغداد لدعم القوات العراقية. وقامت مجموعة من الإرهابيين المتحصنين بمهاجمة القوات العراقية. ورد الجنود الفرنسيون على الفور لدعم الشريك. وألحقت خسائر فادحة بالعدو".

وأوضحت أنه "خلال تبادل إطلاق النار هذا، أصيب الرقيب نيكولا مازير بجروح قاتلة. كما أصيب أربعة جنود فرنسيين آخرين خلال هذه المعارك".

"مكافحة الإرهاب"

أفاد مصدر أمني عراقي في كركوك، مساء الاثنين، بتعرض عملية مشتركة "لقوات مكافحة الإرهاب العراقية وجنود من القوات الفرنسية المتمركزة في قاعدة K1 بكركوك لكمين" نصبه جهاديون من تنظيم الدولة الإسلامية في صحراء العيث بمحافظة صلاح الدين المتاخمة لمحافظة كركوك.

وأضاف أن ثلاثة من أفراد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي أصيبوا أيضًا، مشيرًا إلى أن الاشتباكات استمرت "أكثر من خمس ساعات".

وقتل جنديان فرنسيان آخران في العراق في آب/أغسطس، أحدهما في حادث سير والآخر "خلال تمرين عملياتي".

وينتشر حوالي 600 جندي فرنسي في المنطقة يعملون في إطار عملية شامال، الشقّ الفرنسي المشارك في التحالف الدولي الذي تأسس في عام 2014 لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

بعد صعوده المفاجئ في عام 2014، والاستيلاء على مناطق شاسعة في العراق وسوريا المجاورة، شهد تنظيم الدولة الاسلامية انهيار دولة "الخلافة" التي أعلنها، عقب هجمات متعاقبة في هذين البلدين.

لكن مسؤولًا عسكريًا عراقيًا أكد في آذار/مارس، أن تنظيم الدولة الاسلامية لديه ما بين 400 إلى 500 مقاتل ينشطون في العراق.

وأوضح تقرير للأمم المتحدة نُشر في تموز/يوليو أن "عمليات مكافحة الإرهاب التي قامت بها القوات العراقية تواصل الحد من أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية الذي حافظ مع ذلك على تمرد منخفض الشدة".

وعلى الرغم من ذلك، قد تم احتواء عمليات الجهاديين في المناطق الريفية، في حين تراجعت وتيرة الهجمات في المراكز الحضرية، حسب المصدر نفسه.

وأشار التقرير إلى أن "البنية الرئيسية لتنظيم الدولة الإسلامية لا تزال قائمة ويتراوح عدد أفرادها بين 5 و7 آلاف في العراق وسوريا، معظمهم من المقاتلين".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أطباء أستراليون يعثرون في دماغ امرأة على دودة طفيلية حية توجد عادة لدى الثعابين

ثوان قبل الكارثة... لقطات تظهر لحظة اندلاع النيران في قاعة الأعراس في العراق

محكمة عراقية تحكم على إيراني وأربعة عراقيين بالسجن المؤبد لقتلهم أميركياً في بغداد