Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

زلزال يضرب قبالة جزيرة بالي في إندونيسيا وينشر الذعر بين السياح

مركز مراقبة جبل ميرابي للزلازل في يوجياكرتا، إندونيسيا. 2023/06/30
مركز مراقبة جبل ميرابي للزلازل في يوجياكرتا، إندونيسيا. 2023/06/30 Copyright Slamet Riyadi/AP.
Copyright Slamet Riyadi/AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

سجلت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية هزتين ارتداديتين بقوة 5,4 و5,6 درجة بعد دقائق من الزلزال الذي تجاوزت قوته 7 درجات. وقامت الفنادق بإجلاء ضيوفها في حين راقب الموظفون الشواطئ خوفا من حدوث تسونامي.

اعلان

ضرب زلزال بقوة 7,1 درجة قبالة جزيرة بالي في اندونيسيا، وتبعته العديد من الهزات الارتدادية التي دفعت بالسياح إلى الخروج مذعورين للشوارع، في بالي وجزر أخرى مجاورة، لكن لم يسجل وقوع أضرار كبيرة.

وأفادت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن الزلزال ضرب على عمق نحو 515 كيلومترا، قبالة الساحل الشمالي الشرقي لبالي  الاثنين.

وشعر السكان في جميع أنحاء بالي بالزلزال، وكذلك في جزيرتي لومبوك وسومباوا المجاورتين. وقال سكان في بالي إن هزة ارتدادية ثانية تسببت بارتجاجات "أطول وأقوى" من الزلزال الأول.

وقالت أرديلا يولياسيترا البالغة 31 عاما: "عندما وقع الزلزال الأول أيقظت زوجي. وبعد فترة وجيزة وقع الزلزال الثاني فأخذنا أطفالنا إلى الخارج على الفور...الزلزال الأول جعلني أتأرجح كما لو كنت على متن قارب، والثاني جعل منزلي يهتز".

وقالت نيماس آيو المتحدثة باسم فندق أرتوتيل في منطقة سانور الشرقية في بالي: "قمنا بتهدئة (الضيوف) وتوفير المياه والمناشف لأولئك الذين تم إجلاؤهم. ثم بعد 15 إلى 20 دقيقة عندما أصبحت الأمور هادئة، دعا الموظفون الضيوف للعودة إلى غرفهم".

وحُدد مركز الزلزال على بعد 181 كيلومترا شمال شرق جزر غيلي قبالة لومبوك، على بعد رحلة قصيرة بالقارب من بالي. واستبعدت السلطات الإندونيسية حدوث تسونامي، مشيرة إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن أضرار فورية. وقالت وكالة التخفيف من آثار الكوارث في بالي في بيان: "فرقنا تجري تقييمات لأنها لا تزال تجمع التقارير من الناس".

وتتعرض إندونيسيا لزلازل متكررة بسبب موقعها على "حزام النار"، وهو منطقة تنشط فيها الزلازل والبراكين حول حوض المحيط الهادي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، ضرب زلزال بقوة 5,6 درجة مقاطعة جاوا الغربية المكتظة بالسكان ما أسفر عن مقتل 602 من الأشخاص.

وتسبب زلزال كبير قبالة جزيرة سومطرة الإندونيسية في 26 ديسمبر/كانون الأول 2004 بتسونامي في المحيط الهندي أدى إلى مقتل أكثر من 230 ألف شخص في دول مثل سريلانكا والهند وتايلاند.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: إندونيسيا تواجه سلسلة من الزلازل ألحقت أضرارا جسيمة بالبنايات

شاهد: استمرار البحث عن ناجين بعد فيضانات مُفاجئة ضربت جزيرة سومطرة وحصيلة القتلى في ارتفاع

شاهد: نزوح الآلاف بعد الفيضانات التي ضربت مقاطعة آتشيه بإندونيسيا