Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الجمهوريون في مجلس النواب يدعمون عزل بايدن والبيت الأبيض يستنكر ويقول إن التحقيقات دوافعها سياسية

رئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، الجمهوري من كاليفورنيا في مبنى الكابيتول في واشنطن. 2023/07/17
رئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، الجمهوري من كاليفورنيا في مبنى الكابيتول في واشنطن. 2023/07/17 Copyright J. Scott Applewhite/AP.
Copyright J. Scott Applewhite/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

استنكر البيت الأبيض التحقيقات الرامية إلى عزل الرئيس الأمريكي، وقال إن دوافعها سياسية، بعد أن صرّح زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفن مكارثي الثلاثاء، بأنه يؤيد بدء إجراءات عزل بايدن، وأيده الجمهوريون.

اعلان

وقال إيان سامز، وهو ناطق باسم البيت الأبيض، عبر منصة "إكس": "حقّق الجمهوريون في مجلس النواب بشأن الرئيس تسعة أشهر ولم يعثروا على أي دليل على ارتكاب أي مخالفة".

في حين قال مكارثي للكونغرس "أطلب من لجنة في مجلس النواب بدء الإجراءات الرسمية لعزل" بايدن، مشيراً إلى أن الرئيس الديمقراطي "كذب" على الشعب الأمريكي بشأن أعمال ابنه المثيرة للجدل في الخارج.

ومنذ صباح الثلاثاء صدرت تقارير في الإعلام الأمريكي تحدثت عن توجه مكارثي لإبلاغ المشرعين في المجلس بأن هناك ما يكفي من الأدلة للموافقة رسمياً على التحقيق الجاري منذ أربعة أشهر، بشأن عائلة الرئيس الأمريكي جو بايدن وعزله.

ويأتي ذلك ضمن جهود قانونية ترمي إلى الوصول إلى سجلات بنكية ووثائق أخرى تعود للرئيس وابنه هانتر بايدن. ولم تكشف التحقيقات التي يقودها الحزب الجمهوري بخصوص عائلة الرئيس الأمريكي،  إثباتات عن مخالفات ارتكبها الرئيس بايدن أو أية علاقات بينه كأب، والصفقات التجارية الأجنبية لنجله هانتر بايدن.

من جانبه ادعى مكارثي أن معطيات جديدة كانت تظهر كل يوم، متحدثاً عن استعمال جو بايدن أسماء مستعارة في رسائله الإلكترونية، عندما كان نائبا للرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وليس من الواضح إذا كان هناك ما يكفي من الأصوات، داخل مؤتمر الحزب الجمهوري (218 صوتا) لعزل الرئيس الأمريكي، ولكن أعضاء في الحزب نفسه يقولون، إنه لا توجد دلائل كافية للتحرك في اتجاه العزل.

 ويخشى أن يعقد فتح المساءلة ضمن التحقيقات، الجهود المبذولة لتمرير الاعتمادات ومنع الإغلاق الحكومي، بينما يقول أعضاء من الجمهوريين في المجلس إنهم لن يصوتوا على قانون التمويل لتجنب الإغلاق دون تحقيق.

إلى ذلك  واجه مكارثي تهديدات بإقالته من منصبه كرئيس لمجلس النواب. هذه الفكرة ألمح إليها النائب مات غاتس قبل يومين، قائلا إنه قد يدفع نحو التصويت للإطاحة بمكارثي، في حال رفض تحقيقات العزل، وإنه سيعمل من أجل ذلك مع الديمقراطيين إن لزم الأمر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"مستهجنة أخلاقيا وسياسيا"... شخصيات فلسطينية تنتقد تصريحات عباس بشأن محرقة اليهود

خفض توقعات النمو في منطقة اليورو للعام 2023 وركود مرتقب في ألمانيا

"يوم غيّر مسار التاريخ".. أمريكا تحيي الذكرى 22 لهجمات 11 سبتمبر