Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الهلال الأحمر الليبي يتابع عمله في درنة.. كيف يبدو المشهد في المدينة المنكوبة؟

منظر جوي يظهر الدمار على شاطئ البحر في مدينة درنة شرق ليبيا.
منظر جوي يظهر الدمار على شاطئ البحر في مدينة درنة شرق ليبيا. Copyright MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
Copyright MAHMUD TURKIA/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يكثف الهلال الأحمر الليبي جهوده لجمع الإمدادات الطبية والغذائية، تزامنًا مع جهود الإنقاذ والبحث عن جثث الضحايا وسط خوف من انتشار الأوبئة.

اعلان

ويواجه طاقم الهلال الأحمر صعوبات لسد احتياجات الناجين من الإعصار وعلاج الجرحى والمتضررين، وذلك لنقص حاد في المعدات والأدوية.

ويقول علاء الفاخري، أحد متطوعي المنظمة إن "الوضع في المدينة مأساوي، هناك العديد من الجثث المتحللة تحت أنقاض المباني ولا توجد طريقة لانتشالها بسبب نقص المعدات المطلوبة".

ويضيف المسعف مفتاح الفخري، إنه "تفاجأ بالكم الهائل من الجثث"، موضحًا أنه يقوم وفريقه بانتشال 20 أو 30 جثة يوميًا من تحت المباني المهدمة.

انتشار الأوبئة بسبب تحلل الجثث

وتقول السلطات الليبية المحلية إنها عزلت الجزء الأكثر تضرراً في درنة وسط مخاوف متزايدة بشأن احتمال الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه، كما بدأت بحملة تطعيم.

وبدأت عمليات رش المطهرات في مدينة درنة من قبل شركات محلية، خوفًا من انتشار الأمراض والأوبئة.

ودمر إعصار دانييل الذي ضرب درنة 11 سبتمبر/أيلول، إلى مقتل حوالي 11300 شخص إضافة إلى 10 ألاف مفقود وفقًا لتقارير صادرة عن الهلال الأحمر الليبي، إضافة إلى 40 ألف شخص بدون مأوى، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرئيس الصيني شي جينبينغ يعلن افتتاح دورة الألعاب الآسيوية في هانغجو

البحر لا زال يلفظ جثث أهل درنة وقيس سعيد يعلق: "تسمية الإعصار دانيال دليل على تغلغل الصهيونية"

مقتل 61 مهاجرا على الأقل بينهم نساء وأطفال بعد غرق قارب قبالة ليبيا