Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

يونايتد-نيوكاسل في الواجهة من دون التركيز على الثأر بكأس الرابطة الإنجليزية

احتفالات مانشستر يونايتد بالفوز ببطولة العام الماضي
احتفالات مانشستر يونايتد بالفوز ببطولة العام الماضي Copyright Alastair Grant/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Alastair Grant/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ستكون مواجهة الأربعاء على ملعب "أولد ترافورد" بين مانشستر يونايتد وضيفه نيوكاسل أبرز مباريات الدور الرابع لمسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية في كرة القدم، وذلك في إعادة لنهائي الموسم الماضي.

اعلان

وأحرز يونايتد اللقب بفوزه على نيوكاسل 2-0 في المباراة النهائية، حارماً الأخير من تتويجه الكبير الأول منذ عام 1955 حين أحرز لقب الكأس الإنجليزية، لكن ذلك لا يعني أن الـ"ماغبايز" منشغلون ذهنياً بفكرة تحقيق الثأر من مضيفيهم وفق ما شدد مدربهم إدي هاو.

وتبدو الفرصة سانحة أمام نيوكاسل للعودة من "مسرح الأحلام" ببطاقة ربع النهائي في ظل الوضع المعنوي الصعب لفريق المدرب الهولندي إريك تن هاغ، بعد الهزيمة المذلة على أرضه أمام جاره اللدود مانشستر سيتي حامل اللقب 0-3 الأحد في الدوري الممتاز.

بالنسبة لهاو، لا يجب التركيز على مسألة الثأر لأن "هذا ليس ما نشعر به في ما أجلس هنا. مشاعرنا مركّزة على محاولة التحضير والفوز بالمباراة. فوز واحد وسنتأهل الى ربع نهائي المسابقة".

ورغم المستوى المتأرجح الذي يقدّمه يونايتد في بداية الموسم، رأى هاو أن "الشياطين الحمر" ما زالوا يقاتلون من أجل هدف، مضيفاً "لقد حققوا بعض النتائج الجيدة جداً مؤخراً وفازوا ببعض المباريات في الثواني الأخيرة. أظهروا شخصية وروح جيدة في تلك اللحظات الصعبة للتغلب على تلك التحديات".

لاعبو مانشستر يونايتد أثناء الخسارة من مانشستر سيتي
لاعبو مانشستر يونايتد أثناء الخسارة من مانشستر سيتيDave Thompson/Copyright 2023 The AP. All rights reserved

ورأى أن الخسارة في الدوري الأحد لا تعني أن يونايتد في فترة صعبة بل "عندما تلعب ضد مانشستر سيتي، دائماً ما تكون مباريات صعبة للغاية. عندما تخوض مباراة في الكأس، فإنك تترك ذلك (الخسارة) خلفك الى حد ما. هذه مواجهة من مباراة واحدة وأنا متأكد من أن كلا الفريقين سيكون لديه الحافز لمحاولة الفوز".

ويمني نيوكاسل النفس في التخلص من عقدته على "أولد ترافورد" حيث لم يخرج فائزاً منذ كانون الأول/ديسمبر 2013، حين تغلب على منافسه 1-0 في الدوري الممتاز.

وبعد بداية متعثرة، دخل نيوكاسل تدريجياً في الأجواء وحقق سلسلة من النتائج الجيدة في الآونة الأخيرة ما سمح له بالتواجد في المركز السادس بعد التعادل 2-2 على أرض ولفرهامبتون السبت.

"عليك أن تتعامل مع اللكمات"

ويعاني نيوكاسل من كثرة الإصابات في صفوفه والضربة التي تلقاها بعد إيقاف لاعب وسطه الجديد الإيطالي ساندرو تونالي لعشرة أشهر بسبب المراهنات غير الشرعية، ما جعل هاو في موقف صعب لاسيما أن الفريق يشارك أيضاً في دوري أبطال أوروبا.

لكنه شدّد على ضرورة التأقلم مع هذه الأمور و"عليك وحسب أن تتعامل مع اللكمات، تمتص الضربات، وهذا ما سنحاول القيام به. الأمر ليس مثالياً بالنسبة لنا، لاسيما في ظل الموسم الذي ينتظرنا. إنه شعور مختلف تماماً عن الموسم الماضي حيث كان بإمكاننا ربما استيعاب تلك الضربات بشكل أسهل قليلاً كوننا كنا نلعب (مباراة) من أسبوع الى آخر".

وتابع "لسنا في هذا الموقف الآن، وبالتالي سنحتاج الى تعزيز مستوى كل فرد في الفريق، وهذه الرسالة الأساسية حسب ما أعتقد. يجب على الجميع تقديم المزيد قليلاً".

لاعبو نيوكاسل يونايتد
لاعبو نيوكاسل يونايتدOwen Humphreys/PA Wire

ويأمل نيوكاسل في أن يكرّر ما فعله في الدور الثالث حين أقصى مانشستر سيتي في أواخر أيلول/سبتمبر بالفوز عليه 1-0، ما سيزيد الضغط على تن هاغ الذي حافظ على تفاؤله الأحد رغم تلقي فريقه لخمس هزائم في 10 مباريات خاضها في الدوري الممتاز.

وقال الهولندي رداً على سؤال يتعلق بما أدلى به سابقاً عن سير الفريق في الاتجاه الصحيح، إن المباريات الثلاث التي سبقت الخسارة أمام سيتي "فزنا بها والروح القتالية كانت جيدة جداً. لذلك، أعتقد أننا في الطريق الى الأفضل. كانت البداية صعبة لكننا الآن في طريقنا للتقدّم وأنا متأكد من أننا سنكون أقوى عندما نتعافى من الإصابات. لذلك، علينا التحلي بالصبر لكني سعيد ببعض التبديلات، وعودة بعض المصابين، وبعد ذلك سيكون فريقنا أقوى".

وبعد خروج سيتي من الدور الثالث وحتمية التخلص من نيوكاسل أو يونايتد، بات أرسنال وصيف بطل الدوري وليفربول من أبرز المرشحين لإحراز اللقب لكن عليهما التعامل مع المباريات الواحدة تلو الأخرى، بدءاً من ثمن النهائي حيث يلعبان خارج الديار، الأول أمام جاره وست هام والثاني أمام بورنموث.

أما تشلسي الذي يعاني الأمرين في مستهل مشواره مع مدربه الجديد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، فيلعب الأربعاء على أرضه أمام بلاكبيرن روفرز من المستوى الثاني "تشامبيونشيب" قبل أن يدخل في مرحلة شاقة جداً نتيجة سلسلة من المواجهات في الدوري الممتاز، أولها الإثنين المقبل على أرض جاره توتنهام المتصدر، وبعدها أمام مانشستر سيتي، نيوكاسل ثم برايتون ومانشستر يونايتد.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الفيضانات تُغرق شوارع مدينة ميلانو الإيطالية

فيديو: عشرات آلاف الأفغان يغادرون باكستان بعد تهديد إسلام آباد بترحيلهم

نادي ريال مدريد يفوز في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام نظيره بوروسيا دورتموند 2/0