Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إقالة مساعد وزاري بريطاني من منصبه بسبب مطالبته بوقف القصف على غزة

صورة أرشيفية لبول بريستو وسط ناخبيه
صورة أرشيفية لبول بريستو وسط ناخبيه Copyright paulbristow79@/ Twitter
Copyright paulbristow79@/ Twitter
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت الحكومة البريطانية إنها أقالت المساعد الوزاري بول بريستو من منصبه بسبب مطالبته رئيس الوزراء ريشي سوناك بالضغط الدولي من أجل التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة.

اعلان

وعمل بريستو، وهو نائب بالبرلمان البريطاني عن حزب المحافظين لمنطقة بيتربره، سكرتيراً برلمانياً خاصاً لميشيل دونيلان، وزيرة الدولة للعلوم والابتكار والتكنولوجيا.

وكان بريستو قد كتب خطاباً لسوناك الأسبوع الماضي، قال فيه إن "وقف دائم لإطلاق النار" في غزة سينقذ الأرواح ويسمح بإدخال المساعدات لمن يحتاجونها داخل القطاع.

وأضاف بريستو في خطابه: "أنا وناخبي نشعر بحزن عميق بسبب الأزمة الإنسانية المفجعة والمدمرة التي تتكشف الآن في غزة... لقد قُتل الآلاف ونزح أكثر من مليون الآن. من الصعب أن نفهم كيف يجعل هذا إسرائيل أكثر أمناً أو يجعل أي شيء أفضل".

وترفض حكومة سوناك علناً أي وقف دائم لإطلاق النار، حيث طالبت بهدنات إنسانية مؤقتة، وهو سبب إقالة بريستو طبقاً لمبدأ المسؤولية الجماعية الذي يجبر جميع العاملين بالحكومة على تبني موقف موحد.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية: "لقد طُلب من بول بريستو ترك منصبه في الحكومة بعد تعليقات لا تتفق مع مبادئ المسؤولية الجماعية".

وعلق بريستو على إقالته بالقول: "أتفهم تماماً قرار رئيس الوزراء. ومن المؤسف أنني أترك الوظيفة التي استمتعت بها. لكن يمكنني الآن التحدث بصراحة عن قضية يهتم بها الكثير من ناخبي بشدة".

وأكد بريستو أنه يمكنه الآن المطالبة بوقف لإطلاق النار في قطاع غزة بشكل أكثر حرية بعيداً عن التزامه بالعمل الحكومي.

ويطالب العديد من نواب المعارضة بحزب العمال البريطاني - دون زعيمه كيث ستارمر - بوقف لإطلاق النار في غزة، على عكس أغلبية نواب حزب المحافظين الذين التزموا بالمطالبة بهدنات إنسانية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: الكويكب الذي أفنى الديناصورات تسبب في شتاء دام 15 عاماً

شاهد: إسرائيلية تودع ابنها إلى جبهة القتال.. "يجب قتل جميع الفلسطينيين وتدمير غزة ومستشفياتها"

أمام مكاتب التصويت البريطانية ناخبون وكلابٌ أيضا.. مواقع التواصل تحتفي بالحدث