Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

كوب "ستارباكس" يتسبب بفصل مذيعة تركية.. والقناة تؤكد دعمها لغزة

كوب ستاربكس
كوب ستاربكس Copyright Lindsey Wasson/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Lindsey Wasson/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أقدمت قناة "TGRT" التركية الخاصة، على فصل المذيعة ميلتم غوناي بعد أن ظهرت على الهواء مباشرة، الأحد 24 ديسمبر/كانون الأول 2023، وأمامها كوب قهوة "ستاربكس" الأمريكية.

اعلان

وشمل قرار الفصل أيضاً المخرج، إذ أعلنت القناة التركية في بيان على منصّة إكس إنه "وفقاً لمبادئ مؤسستنا، يُمنع منعاً باتاً أن يقوم المذيع بالتقديم على قناة تي جي آر تي بطريقة من شأنها الترويج لأي شركة، وقد تم فصل مذيعة الأخبار والمخرج الذي تصرف بشكل مخالف لهذا المبدأ".

وأضافت القناة في بيانها: "ندرك حساسيات الشعب التركي تجاه غزة، ودفاعه عنها، ومن المستحيل الموافقة على أي إجراء أو نشر مخالف لذلك، وستواصل القناة الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني".

وقد خرجت احتجاجات يوم أمس الأحد، في ولايات إسطنبول وسيرت وبينغول وباطمان وماردين، وشارك آلاف الأشخاص في الفعالية التي نظمتها هيئة الإغاثة الإنسانية (İHH) وسط تدابير أمنية مشددة.

صراع مع العمّال وتوسّع حركة المقاطعة

تكبّدت شركة "ستاربكس" خسائر قدرت بـ11 مليار دولار وسط حملات مقاطعة على خلفية حرب إسرائيل على غزة، فضلاً عن تأثير إضرابات الموظفين، وضعف النشاط الترويجي.

ووجدت "ستاربكس" نفسها في مأزق بعد تغريدة من نقابة العاملين بها، عبروا فيها عن تضامنهم مع الفلسطينيين، واختارت الشركة رفع دعوى قضائية ضدهم بسبب ما وصفته باستخدامهم "غير السليم للعلامة التجارية للشركة"، لتتصاعد إثر ذلك الحملات على منصات التواصل الاجتماعي الداعية لمقاطعة سلسلة المقاهي الأمريكية الشهيرة في العالم العربي.

ولم تؤدّ  مقاضاة "ستاربكس" للنقابة إلى حملة مناهضة لها في وسائل التواصل الاجتماعي وحسب، بل دفعت عدداً من عمال الشركة الأعضاء في النقابة إلى شن احتجاجات ضدها في أكثر من 200 فرع بالولايات المتحدة مما أدى إلى حدوث اضطرابات في السير العادي لفروع الشركة.

وقالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية إن الأسابيع الأخيرة كانت مليئة بالاضطرابات بالنسبة لشركة "ستاربكس"، حيث أدت حملات المقاطعة وإضراب الموظفين طلبا لتحسين بيئة العمل والأجور، وضعف الإقبال على العروض الترويجية إلى تراجع حاد في أسهم الشركة، لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ سنة 2020 عقب جائحة كوفيد 19.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منظمة الصحة العالمية تحث على إبرام اتفاق دولي بشأن الأوبئة العام المقبل

في خطاب عيد الميلاد.. الملك تشارلز الثالث يتطرق إلى السلام وحماية البيئة

تركيا تنفي اتّهامات إسرائيلية بتمويل حماس: "محاولة لإخفاء جرائم إسرائيل بحق الفلسطينيين"