Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

"بوينغ" تثير الرعب بالحوادث المتكررة لطائراتها وتحقيقات جديدة تكشف الخلل

الطائرة التي هبطت في نيوزلندا
الطائرة التي هبطت في نيوزلندا Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

فتحت سلطات الطيران تحقيقاتها في الأسباب الكامنة وراء الهبوط الاضطراري الذي قامت به طائرة من طراز Boeing 787 كانت مسافرة بين أستراليا ونيوزيلندا.

اعلان

ويأتي هذا التحقيق بعد تحقيق أجري مع أحد الركاب قال فيه إن الجميع شعر "بهزة قوية" قبل أن يصطدم بعض الركاب بسقف الطائرة.

وأصيب ما لا يقل عن 50 شخصا، الاثنين، جراء ما وصفته شركة لاتام إيرلاينز بـ"حركة قوية" على متن الطائرة التشيلية المتجهة من سيدني إلى أوكلاند في نيوزيلندا.

وهبطت الطائرة Boeing 787-9 Dreamliner لاحقًا في مطار أوكلاند كما هو مقرر وكان من المقرر أن تستمر في طريقها إلى سانتياغو، تشيلي.

وقالت خطوط لاتام الجوية في بيان، إنه كان هناك "حدث فني أثناء الرحلة تسبب في حركة قوية".

وكان المسعفون وأكثر من 10 سيارات طوارئ في استقبال الركاب عندما هبطت الطائرة في أوكلاند.

وقال متحدث باسم سيارة الإسعاف إن نحو 50 شخصًا عولجوا في مكان الحادث من إصابات معظمهم طفيفة، بينما تم نقل 13 آخرين إلى المستشفى.

أزمة تواجه بوينغ

وتأتي هذه الأزمة في وقت أفادت فيه صحيفة "نيويورك تايمز" بأن تدقيقًا قامت به إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية في عملية إنتاج طائرات بوينغ 737 ماكس كشف عن فشل في 33 من إجمالي 89 اختبارًا.

وتم إجراء هذا التدقيق بعد حادث انفصال جزء من هيكل طائرة من هذا الطراز، التابعة لشركة "ألاسكا إيرلاينز"، خلال رحلة في كانون الثاني/ يناير الماضي، وفشلت شركة بوينغ في فحص المكون المسؤول عن الانفصال، المعروف باسم قابس الباب.

كما فشلت الشركة الموردة "سبيريت إيروسيستمز"، التي تنتج بدن الطائرات ماكس، في 7 من أصل 13 عملية تدقيق.

بالإضافة إلى ذلك، كشف التدقيق في "سبيريت"، الذي ركز على مكون قابس الباب، عن خمس مشكلات، منها فشل الشركة في مواجهة المشكلة المتعلقة بتثبيت المكون.

وفيما يتعلق بالتحقيقات الجارية التي تقوم بها وزارة العدل والمجلس الوطني لسلامة النقل بعد حادثة الانفصال خلال رحلة طائرة 737 ماكس 9 في كانون الثاني/ يناير، أعرب وزير النقل الأمريكي بيت بوتيجيج عن توقعه بتعاون بوينغ.

من جانبه، أشار مايكل ويتاكر من إدارة الطيران الاتحادية إلى أن الإدارة وبوينغ يأملان في تحديد معايير يجب على الشركة المصنعة الالتزام بها لزيادة معدل إنتاج طائرات ماكس خلال الأشهر الثلاثين القادمة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الجيش السوداني يعلن السيطرة على مقر الإذاعة والتلفزيون

للتأكيد على حقوق السكان الأصليين.. برلمانية في نيوزلندا تؤدي رقصة الهاكا في خطابها الأول

قبيل انطلاق كأس العالم للسيدات بساعات.. مسلّح يقتل شخصين في أوكلاند بنيوزيلندا