Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

"الجميع خائفون" لكن لقمة العيش تتطلب المجازفة.. المزارعون في لبنان تحت القصف الإسرائيلي

ذهاب المزارعون إلى العمل له مخاطر قد تفقدهم حياتهم
ذهاب المزارعون إلى العمل له مخاطر قد تفقدهم حياتهم Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أدت الحرب الإسرائيلية في غزة والمناوشات العسكرية بين حزب الله وإسرائيل في جنوب لبنان إلى أضرار طالت جميع القطاعات ومنها القطاع الزراعي.

اعلان

وعلى الرغم من الأجواء الخلابة والساحرة في ريف جنوب لبنان حيث المزارع والبساتين العامرة، يخيم الخوف على المزارعين، فمناطقهم قد تتحول في لحظة واحدة إلى جحيم وتقلب حياتهم رأسًا على عقب.

تحاول منى ناصر وهي مزارعة من قرية دير سريان في قضاء مرجعيون أن تمار حياتها بصورة طبيعية وتتجاهل محيطها المتوتر القريب من الحدود الإسرائيلية، فالمرأة البالغة 64 عامًا، اعتادت العمل في الزراعة منذ أن كان عمرها خمسة أعوام.

تقول السيدة التي تزرع التبغ: "ليس لدينا أي شيء آخر نفعله سوى الزراعة"، "الجميع خائفون. لكننا نستمر بالزراعة على الرغم من أننا نفضل البقاء في منازلنا وعدم الخروج منها".

فالبقاء بالمنازل بحسب منى ناصر يحمل مخاطر أيضًا، فعدم زراعة المحاصيل يعني عدم الحصاد، وبالتالي خسارة موسم كامل.

وفي هذا الصدد تقول: "لنفترض أننا لم نزرع اليوم، وهناك آخرون لم يزرعوا. ولنفترض أننا استيقظنا على إعلان وقف إطلاق النار، وتنتهي الحرب (...) أولئك الذين لم يزرعوا سوف يندمون على ذلك".

واضطر العديد من المزارعين إلى التوقف عن العمل، بحسب عمدة المنطقة.

ويقول فاضل كريم، رئيس بلدية قرية دير سريان: "لا يملكون النار الحرية في الذهاب إلى مزارعهم".

ويضيف: "لم يتمكنوا من زراعة كامل أراضيهم بسبب الطيارات المسيّرة الإسرائيلية في السماء والقصف على المناطق المحيطة".

اضطر العديد من المزارعين إلى التوقف عن العمل
اضطر العديد من المزارعين إلى التوقف عن العملAP Photo

أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي أن الوضع الزراعي في جنوب البلاد "كارثي" بسبب القصف الإسرائيلي المستمر على تلك المنطقة.

وكشف عن حجم الأزمة، وقال إن “800 هكتار تضررت بشكل كامل، ونفق 340 ألف رأس من الماشية، وفقد نحو 75% من المزارعين مصدر دخلهم الأساسي”.

منذ اندلاع الحرب في غزة يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر، تبادلت إسرائيل وحزب الله إطلاق النار على طول الحدود الجنوبية للبنان، المعروفة بالخط الأزرق.

وعلى الرغم من قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي أنهى حرب عام 2006 بين إسرائيل ولبنان، أطلق حزب الله الصواريخ، في حين ردت إسرائيل بغارات جوية وقصف مدفعي.

وأدت هذه الضربات الإسرائيلية إلى تدمير آلاف الأفدنة من الأراضي الزراعية في جنوب لبنان، مما أدى إلى تفاقم محنة الرعاة والمزارعين الذين يعانون بالفعل من أزمة اقتصادية حادة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سكان مرسيليا يشتكون من الرائحة الكريهة التي سببتها حيوانات الشراع الأرجواني المتحللة على الشاطئ

متظاهرون إسرائيليون يطالبون بالإفراج الفوري عن الرهائن في غزة

سفير موسكو في باريس يعتبر تصريحات ماكرون الأخيرة حول روسيا "مشكلة استراتيجية خطيرة"