Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

البحث عن المياه والطعام ... الشغل الشاغل للفلسطينيين في مخيمات النزوح

مخيمات اللاجئين في خان يونس-قطاع غزة
مخيمات اللاجئين في خان يونس-قطاع غزة Copyright فيديو أ ب
Copyright فيديو أ ب
بقلم:  Adel Dellal
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، أدى الهجوم الإسرائيلي على رفح إلى فرار ما يقرب من مليون فلسطيني من جنوب مدينة غزة والتشتت في منطقة واسعة.

اعلان

وتمتد مخيمات الخيام لأكثر من 16 كيلومترًا على طول ساحل غزة، وتملأ الشاطئ ممتدة إلى مساحات فارغة وحقول وشوارع المدينة. وتقوم العائلات بحفر الخنادق لاستخدامها كمراحيض، بينما يبحث الآباء عن الطعام والماء، ويبحث الأطفال في القمامة والمباني المدمرة عن قطع الخشب وقصاصات الورق المقوى لتستخدمها الأمهات في أغراض الطهي.

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، أدى الهجوم الإسرائيلي على رفح إلى فرار ما يقرب من مليون فلسطيني من جنوب مدينة غزة والتشتت في منطقة واسعة. وقد نزح معظمهم بالفعل عدة مرات خلال الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 8 أشهر في غزة، والتي تهدف إلى تدمير حماس، ولكنها دمرت المنطقة وتسببت في ما تقول الأمم المتحدة إنه شبه مجاعة.

تشهد غزة وضعا إنسانيا كارثيا بسبب الانخفاض الكبير في كميات الغذاء والوقود والإمدادات الأخرى، التي تصل الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الأخرى لتوزيعها على السكان.

تقول لينا أبو الخير، وهي فلسطينية تسكن في القطاع: "نقص المياه هو أكثر ما نعاني منه. نريد المال لشراء السلع. نحن هنا منذ 22 يوما ولم يزودنا أحد حتى بعلبة من الفول. لم يتم تسليم أي مساعدات". 

ولم يتلق الكثيرون في غزة رواتبهم منذ أشهر، كما أن مدخراتهم استنزفت. وحتى أولئك الذين لديهم أموال في البنك لا يمكنهم في كثير من الأحيان سحبها بسبب قلة الموارد المالية والنقدية. ويلجأ الكثيرون إلى بورصات السوق السوداء، التي تتقاضى رسومًا تصل إلى 20 في المائة لتقديم أموال نقدية للتحويلات من الحسابات المصرفية.

في الوقت نفسه، تقول الأمم المتحدة إن القوافل الإنسانية المحملة بالإمدادات للأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة، التي توزعها مجانًا انخفضت إلى أدنى مستوياتها تقريبًا في الحرب. 

وفي السابق، كانت الأمم المتحدة تستقبل عدة مئات من الشاحنات يوميا. وانخفض هذا المعدل إلى 53 شاحنة في المتوسط يوميًا منذ الـ 6 مايو-أيار، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الجمعة. وهناك حاجة إلى نحو 600 شاحنة يوميا لدرء المجاعة، وفقا للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وفي الأسابيع الثلاثة الماضية، دخلت معظم المساعدات الواردة عبر معبرين من إسرائيل بشمال غزة وعبر رصيف عائم أقامته الولايات المتحدة لاستقبال الشحنات عن طريق البحر.

أما المعبران الرئيسيان في الجنوب، رفح من مصر وكرم أبو سالم من إسرائيل، فهما إما لا يعملان أو لا يمكن للأمم المتحدة الوصول إليهما إلى حد كبير بسبب القتال بالقرب منهما.

وتقول إسرائيل إنها سمحت لمئات الشاحنات بالمرور عبر معبر كرم أبو سالم، لكن الأمم المتحدة لم تتمكن إلا من جمع حوالي 170 شاحنة منها على جانب غزة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية لأنها لا تستطيع الوصول إلى المعبر. وانخفض دخول الوقود إلى حوالي ثلث ما كان عليه قبل هجوم رفح، وفقاً لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية. وقطاع غزة بحاجة إلى الوقود للحفاظ على عمل المستشفيات والمخابز ومضخات المياه وشاحنات المساعدات.

وتدفق معظم الفارين من رفح إلى المنطقة الإنسانية التي أعلنتها إسرائيل والتي تتمركز في منطقة المواصي، وهي شريط قاحل إلى حد كبير من الأراضي الساحلية. وتم توسيع المنطقة شمالاً وغربًا لتصل لأطراف مدينة خان يونس ومدينة دير البلح بوسط البلاد، وكلاهما مكتظ بالسكان أيضًا.

ولا يوجد في جزء كبير من المنطقة الإنسانية مطابخ خيرية أو سوق للمواد الغذائية، ولا توجد مستشفيات عاملة، فقط عدد قليل من المستشفيات الميدانية وخيام طبية أصغر حجمًا لا يمكنها التعامل مع حالات الطوارئ، وتقتصر مهمتها على توزيع مسكنات الألم والمضادات الحيوية إذا كانت متوفرة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

خيام النازحين الفلسطينيين تمتد على طول شاطئ دير البلح في غزة

مستشفى شهداء الأقصى وسط غزة في وضع كارثي ويدق ناقوس الخطر: "نقص الوقود يعني مزيد من الوفيات"

استياء فلسطينيين في غزة من قرار محكمة العدل الدولية ومطالبة بوقف إطلاق النار في كامل القطاع