Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

عبر واتساب.. وحدات الاحتياط في الجيش الإسرائيلي تبحث عن متطوعين للقتال بغزة

يتخذ جنود إسرائيليون مواقعهم خلال عملية برية في خان يونس بقطاع غزة في 10 يناير 2024.
يتخذ جنود إسرائيليون مواقعهم خلال عملية برية في خان يونس بقطاع غزة في 10 يناير 2024. Copyright Ohad Zwigenberg/Copyright 2024 The AP All rights reserved
Copyright Ohad Zwigenberg/Copyright 2024 The AP All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ذكرت القناة الـ12 العبرية في تقرير لها بثته يوم الجمعة، أن لواء في الجيش الإسرائيلي يعاني من نقص حاد في الجنود، يقوم بعمليات تجنيد عبر الواتساب.

اعلان

ولفت التقرير إلى أن وحدات الاحتياط بدأت عبر تطبيق المحادثات المكتوبة والصوتية الشهير "واتساب" بالبحث عن متطوعين للقتال بغزة.

وأشارت القناة إلى أن إعلانات البحث عن متطوعين تأتي في ظل نقص حاد بالجنود في وحدات الاحتياط، مع دخول الحرب الدامية التي تخوضها الدولة العبرية في قطاع غزة شهرها التاسع ووسط تقارير عن حالة استنزاف.

وأكدت القناة 12 العبرية، أن جنودا في وحدات الاحتياط بغزة والشمال عبروا عن صعوبة الحفاظ على قوتهم طيلة هذا الوقت.

هذا ونقلت القناة عن جندي احتياط قوله، إن "هناك حالة استنزاف كبيرة في صفوف الجنود، وضغوطا كبيرة من العائلات وأماكن العمل".

وأفاد الضابط أنه مع بداية الحرب وصلت نسبة الحضور 120%، في حين تكاد تصل حاليا إلى 70% فقط.

وفي إحدى الرسائل التي نشرت عبر "واتساب" من مقاتلي الاحتياط، وردت الجملة التالية "اللواء ينزل إلى غزة ويبحثون عن مقاتلين لمدة شهر تقريباً".

وأعلنت كتيبة أخرى في رسائل مشابهة أن "كتيبة احتياط تبحث عن سائقي شاحنات ثقيلة للانضمام إلى العمل العملياتي في الشمال. هل تعرف أحداً يريد التطوع؟".

ولفتت القناة في تقريرها إلى أن "هناك نصف مليون إسرائيلي مسجلين في قاعدة بيانات خدمة الاحتياط في الجيش الإسرائيلي. وعلى الرغم من ذلك فإن 3% فقط من السكان في إسرائيل خدموا في الاحتياط منذ بداية الحرب".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الجيش الإسرائيلي يعلن إصابة 6 من جنود الاحتياط في حرائق غابات أشعلتها صواريخ حزب الله في الشمال

لماذا يصطحب جنود الاحتياط الإسرائيليين أسلحتهم معهم عند تسريحهم من الخدمة؟

تقرير: أزمة في الجيش الإسرائيلي.. جنود الاحتياط يبيعون أسلحتهم لكسب بعض المال