Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

مجزرة جديدة.. عشرات القتلى والمصابين في قصف إسرائيلي على مدرسة تأوي نازحين في غزة

فلسطينيون يبكون ذويهم الذين قتلوا في قصف إسرائيلي لمدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات، أمام مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح. الخميس 6 حزيران / يونيو 2024.
فلسطينيون يبكون ذويهم الذين قتلوا في قصف إسرائيلي لمدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات، أمام مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح. الخميس 6 حزيران / يونيو 2024. Copyright (AP Photo/Abdel Kareem Hana)
Copyright (AP Photo/Abdel Kareem Hana)
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

فجر الخميس، طال قصف إسرائيلي مدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات وسط غزة، موقعًا عشرات القتلى والجرحى، في حين تدعي إسرائيل أن مقاتلي الفصائل المسلحة الفلسطينية كانوا يستخدمون المدرسة التي تأوي آلاف النازحين كغطاء لعملياتهم.

اعلان

أسفرت غارة إسرائيلية وقعت في وقت مبكر من فجر الخميس على مدرسة تابعة للأونروا تأوي نازحين في وسط قطاع غزة عن مقتل 32 شخصاً على الأقل، بينهم خمسة أطفال، وفقاً للكتب الإعلامي الحكومي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته قصفت المدرسة التي تديرها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وزعم الجيش الإسرائيلي، دون تقديم أدلة فورية، أن حماس والجهاد الإسلامي استخدمتا المدرسة كغطاء لعملياتهما.

وجاءت الغارة بعد أن قال الجيش الإسرائيلي إنه يشن عمليات جوية وبرية جديدة في وسط غزة.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي إن القصف طال مدرسة ذكور النصيرات التي تؤوي آلاف النازحين، وإن عشرات القتلى والمصابين وصلوا إلى مستشفى "شهداء الأقصى" في دير البلح، وبلغت حصيلة القتلى إلى 32 شخصًا.

وتعمل مدارس الأونروا في جميع أنحاء قطاع غزة كملاجئ منذ بداية الحرب التي شردت معظم سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون فلسطيني.

ويبدو أن العمليات الأخيرة تمثل توسيعًا للهجوم الإسرائيلي المستمر منذ ثمانية أشهر.

المصادر الإضافية • أ ب/ المركز الفلسطيني للإعلام

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ارتفاع منسوب مياه الفيضانات في النمسا والوضع لا يزال معقدا

إيمانويل ماكرون يشارك في ذكرى إنزال النورماندي في بلومليك إلى جانب قدماء المحاربين

أوكرانيا تستخدم أسلحة أمريكية لضرب الداخل الروسي وفق مسؤول غربي