Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ماذا يعني الفوز المدوي لتحالف اليسار في الانتخابات التشريعية الفرنسية بالنسبة لأوروبا؟

ساحة الجمهورية بالعاصمة الفرمسية باريس شهد تجمعا غفيرا مؤيدا للجبهة الشعبية الجديدة "تحالف اليسار" 07/07/2024
ساحة الجمهورية بالعاصمة الفرمسية باريس شهد تجمعا غفيرا مؤيدا للجبهة الشعبية الجديدة "تحالف اليسار" 07/07/2024 Copyright Christophe Ena/AP
Copyright Christophe Ena/AP
بقلم:  يورونيور
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تعد الحكومة القوية في باريس ركيزة أساسية لاستقرار الاتحاد الأوروبي. وفي ظل وجود فرنسا الآن في منطقة سياسية مجهولة يلفها الغموض بشأن مستقبلها السياسي، يدعو المحللون إلى حل "براغماتي"

اعلان

عندما كشف استطلاع الخروج عن فوز مفاجئ لتحالف اليسار في فرنسا في الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت يوم الأحد، تنفست العديد من أركان أوروبا الصعداء.

كان الوسطيون يخشون من أن يؤدي الصعود المحتمل لليمين المتطرف إلى الحكومة في فرنسا - ثاني أقوى اقتصاد في الاتحاد الأوروبي - إلى زعزعة الاستقرار الاقتصادي والسياسي وتقويض الدعم القوي الذي يقدمه الاتحاد لأوكرانيا.

ولكن مع وجود برلمان معلق وعدم وجود طريق واضح نحو ائتلاف حاكم، لا يزال الجمود السياسي في باريس يلقي بظلال من الشك على قدرة فرنسا على ممارسة نفوذها في بروكسل.

وضعت النتائج النهائية صباح يوم الاثنين تحالف الجبهة الشعبية الجديدة اليساري على 182 مقعدًا من أصل 577 مقعدًا في الجمعية الوطنية الفرنسية، وتحالف الرئيس ماكرون الوسطي على 168 مقعدًا، والتجمع الوطني اليميني المتطرف على 143 مقعدًا.

وهذا يعني أن النتيجة المحتملة هي حكومة ذات ميول يسارية تتقاسم السلطة مع الرئيس الوسطي إيمانويل ماكرون.

ويقول الخبراء إنه على الرغم من خسارته مقاعد في الجمعية الوطنية، فقد خرج ماكرون بمصداقيته السياسية: وقال فيديريكو سانتوبينتو، مدير مركز الأبحاث الفرنسي "إيريس" لـ"يورونيوز": "سيكون أقل ضعفًا مما كنا نتوقع، وستظل فرنسا قادرة على ممارسة دورها الدولي بمهارة معينة، كما فعلت حتى الآن".

وتعتبر الحكومة القوية في باريس ركيزة أساسية لاستقرار الاتحاد الأوروبي. وفي ظل وجود فرنسا الآن في منطقة سياسية مجهولة يلفها الغموض بشأن مستقبلها السياسي، يدعو المحللون إلى حل "براغماتي" يسمح لفرنسا بتحقيق الأولويات الملحة مع "درء" تهديد اليمين المتطرف.

بالنسبة لأوليفيا لازارد، الزميلة في مركز كارنيجي أوروبا للأبحاث، فإن الهزيمة غير المتوقعة لليمين المتطرف في الجولة الثانية تعني أن ماكرون "سيحتفظ بمصداقيته" بينما تتجنب فرنسا "الارتداد إلى نوع من السردية السيادية والقومية التي من الواضح أنها تتعارض مع أوروبا".

وقال لازارد لإذاعة يورونيوز شومان: "لا تزال فرنسا في الوقت الحالي أحد المعاقل الرئيسية في أوروبا ضد صعود اليمين المتطرف، وضد نفوذ روسيا". "وهذا يعني أن أوروبا ستظل آمنة لفترة زمنية نسبية عندما يتعلق الأمر بقضايا الدفاع".

ارتياح في كييف

كان من شأن فوز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في الجولة الثانية من الانتخابات، والذي تصدر الجولة الأولى من التصويت قبل أسبوع، أن يشكل تهديدًا إضافيًا للدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا.

يتمتع حزب مارين لوبان بعلاقات تاريخية مع روسيا وتعهد بكبح جماح المساعدات الفرنسية لأوكرانيا. وقد حصل الحزب على قرض مثير للجدل بقيمة 9 مليارات يورو من أحد البنوك الروسية في عام 2014، على الرغم من فرض عقوبات على موسكو بسبب الاحتلال غير القانوني لشبه جزيرة القرم.

كان رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك من بين أوائل قادة الاتحاد الأوروبي الـ27 الذين ردوا على استطلاع الرأي: وقال توسك على موقع التواصل الاجتماعي "إكس": "في باريس الحماس، وفي موسكو خيبة الأمل، وفي كييف الارتياح"، وأضاف: "يكفي أن نكون سعداء في وارسو".

خشي القادة الأوروبيون - لا سيما في الجناح الشرقي - من أن تضعف يد الرئيس ماكرون في السياسة الخارجية إذا ما أُجبر على الدخول في ترتيب لتقاسم السلطة مع حكومة يمينية متطرفة، وأن هذا بدوره كان سيؤدي إلى إضعاف الدعم المالي والعسكري الذي تقدمه فرنسا لكييف.

وكان حزب لوبان قد غيّر موقفه من الحرب بشكل ملحوظ في الفترة التي سبقت الانتخابات الأوروبية في يونيو الماضي، قائلاً إنه سيواصل تقديم المساعدات الدفاعية ولكنه لن يرسل صواريخ بعيدة المدى أو أسلحة أخرى تسمح لأوكرانيا بضرب الأراضي الروسية.

لكن زعيم حزب "فرنسا الأبية" اليساري المتطرف - وهو جزء من تحالف الجبهة الشعبية اليساري الجديد المنتصر - اتُهم في الماضي بتبني موقف متعاطف مع روسيا.

اعلان

أما جان لوك ميلينشون - وهو أحد المدافعين عن الجيش الفرنسي قال جان لوك ميلونشون - في فبراير/شباط الماضي إن "الوقت قد حان للتفاوض على السلام في أوكرانيا مع بنود أمنية متبادلة"، وعارض باستمرار إرسال أسلحة متطورة إلى كييف.

الرئيس الروسي بوتين وزعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان 24/03/2017
الرئيس الروسي بوتين وزعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان 24/03/2017Mikhail Klimentyev/AP

إن دعم أوكرانيا هو إحدى القضايا التي يمكن أن تصدع وحدة الجبهة الشعبية الجديدة التي تدمج العديد من أنواع الاشتراكية من اليسار الناعم إلى اليسار المتشدد.

ترى لاتيتيا لانغلوا، الباحثة في جامعة أنجيه، أن الحزب الاشتراكي من يسار الوسط وزعيمه رافاييل غلوكسمان يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في تمكين التحالف المؤيد لأوكرانيا.

وأوضح لانغلوا أن "رافاييل غلوكسمان، الذي من الواضح، كما نعلم، مؤيد جدًا لأوكرانيا، سيحاول ربما التخفيف من حدة خطابات حزب فرنسا الأبية". "أعتقد أن هناك إجماعًا داخل البلاد حول دعم أوكرانيا والدفاع عن قيم الديمقراطية ضد دولة عدوانية ومستبدة".

اعلان

وأضافت: "أعتقد أنه سيكون من الصعب، حتى بالنسبة لفرنسا غير المنحنية، اتخاذ موقف داخل الحكومة من شأنه أن يشكك في دعم فرنسا لأوكرانيا كما هو الحال حاليًا".

المدافعون عن المناخ يتنفسون الصعداء

كما رحب المدافعون عن الصفقة الخضراء الأوروبية بهزيمة التجمع الوطني.

فقد سبق لزعيم التجمع الوطني جوردان بارديلا، الذي كان يأمل في الحصول على منصب رئيس الوزراء الفرنسي، أن دعا الحكومة الفرنسية إلى "التخلي" عن الصفقة الخضراء وهاجم ما وصفه بالسياسات البيئية "العقابية" للاتحاد الأوروبي.

من ناحية أخرى، دعا التحالف اليساري إلى خطة مناخية تهدف إلى تحييد الكربون بحلول عام 2050، ويريد أن تصبح فرنسا قوة في مجال الطاقات المتجددة مثل الرياح البحرية والطاقة الكهرومائية.

اعلان

"هذه الانتخابات الفرنسية هي دعوة للاستيقاظ للقادة الأوروبيين. فقد حان الوقت لاتخاذ إجراءات لمعالجة تراجع التصنيع ونقص الاستثمار وفواتير الطاقة للأسر التي ارتفعت بسبب الاعتماد المكلف على واردات الغاز والنفط والفحم."

وكان التجمع الوطني وحلفاؤه الأوروبيون قد تعهدوا بإلغاء الصفقة الخضراء الأوروبية قبل الانتخابات الأوروبية. وقد تبنى هذا الموقف أيضًا العديد من قوى يمين الوسط في أوروبا، مما أثار انتقادات واسعة النطاق بأن المحافظين التقليديين يسمحون لقوى اليمين المتطرف بالزحف إلى التيار الرئيسي.

ولكن مرة أخرى، يحذر الخبراء من أن ضعف يد ماكرون قد يكون له آثار سلبية على مكافحة تغير المناخ.

وقالت لولا فاليجو، المستشارة الخاصة للمناخ في مركز الأبحاث الفرنسي IDDRI: "النتائج أخبار جيدة لالتزام فرنسا بالعمل المناخي في الداخل، شريطة أن يتمكن البرلمان من تطوير ثقافة أقوى للتحالف".

اعلان

"قد يستمر ماكرون شخصيًا في التأثير بقوة في الشؤون المناخية والمالية الدولية، كما فعل في كثير من الأحيان، لكن موقفه أكثر غموضًا بعد هذا التسلسل السياسي الذي يراقبه عن كثب على الصعيد العالمي".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

صدمة الانتخابات الفرنسية: فوز اليسار المفاجئ يؤدي إلى تراجع اليورو

هزيمة لليمين المتطرف.. أحزاب اليسار تحقق مفاجأة وتتصدر الانتخابات التشريعية الفرنسية

رحلة صعود استثنائية: من ضاحية فقيرة في فرنسا إلى رئيس وزراء محتمل.. من هو جوردان بارديلا؟