Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مسؤولون ماليون سعوديون يقلّلون من أهمية ما يتهدّد القطاع المصرفي العالمي من مخاطر

قادة المجتمع المالي العالمي يستعرضون التوقعات الإيجابية للقطاع مع افتتاح مؤتمر القطاع المالي في الرياض، السعودية، 15 مارس 2023
قادة المجتمع المالي العالمي يستعرضون التوقعات الإيجابية للقطاع مع افتتاح مؤتمر القطاع المالي في الرياض، السعودية، 15 مارس 2023 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قلّل مسؤولون ماليون سعوديون الخميس من أهمية المخاطر التي تتهدد القطاع المصرفي العالمي بعد أيام على اضطرابات في الأسواق أدت إلى انهيار اثنين من الهيئات المقرضة للقطاع التكنولوجي وعرّضت مصرف كريدي سويس لضغوط.

اعلان

قلّل مسؤولون ماليون سعوديون الخميس من أهمية المخاطر التي تتهدد القطاع المصرفي العالمي بعد أيام على اضطرابات في الأسواق أدت إلى انهيار اثنين من الهيئات المقرضة للقطاع التكنولوجي وعرّضت مصرف كريدي سويس لضغوط.

وأعرب وزير المال السعودي محمد الجدعان في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس عن اعتقاده بأن "المصارف الكبيرة" تخضع للإشراف، وقال "لا أرى" المخاطر التي يراها البعض، في ما يتعلق بالمؤسسات المعروفة عالميا.

وتأتي تصريحات الجدعان غداة تسجيل سهم مصرف "كريدي سويس" أكبر انخفاض في تاريخه بلغ حوالي -25% عند الإغلاق بعدما رفض "البنك الأهلي السعودي" المساهم الرئيسي فيه تقديم المزيد من المساعدات المالية للعملاق المصرفي السويسري المتعثر.

والخميس انتعشت أسهم كريدي سويس بعدما حصل على مساعدة من المصرف المركزي السويسري بنحو 54 مليار دولار في مسعى لاستعادة ثقة المستثمرين.

واعتبر الجدعان أن رد الفعل الأربعاء قد يكون "مبالغا فيه" لأن السوق غير مستقرة.

بدوره قلّل رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي السعودي عمار الخضيري من أهمية ما وصفه بأنه "ذعر".

وفي تصريح لشبكة "سي ان بي سي" قال الخضيري إن "هذا الذعر أو القليل منه غير مبرر إطلاقاً، سواء كان ذلك لبنك كريدي سويس أو للسوق بأكملها".

ومن دون تسمية مؤسسات مالية معيّنة قال الجدعان إن إخفاقات عدة بما في ذلك على المستوى التنظيمي أجّجت اضطرابات في القطاع سواء على صعيد "الإشراف" أو "الإدارة"، وسواء على صعيد "عدم التطابق" بين الأصول والالتزامات.

وشدّد على أن الجهتين الناظمتين في السعودية ومنذ القدم "محافظتان جدا"، وهو ما نستفيد منه اليوم في مواجهة وضعية متأزمة.

وجاءت تصريحات الجدعان في اليوم الثاني والأخير من مؤتمر استضافته الرياض يرمي إلى تسليط الضوء على الإصلاحات في القطاع المالي السعودي، في إطار خطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الإصلاحية "رؤية 2030".

تشهد السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، نموا لسوق الأسهم وتضخما منخفضا، والعام الماضي سجّل إجمالي الناتج المحلي للمملكة ارتفاعا بنسبة 8,7 بالمئة ما يعد عامل جذب للمستثمرين.

والأحد أعلنت مجموعة أرامكو النفطية السعودية أنها حققت أرباحا "قياسية" بلغت 161 مليار دولار في العام 2022.

viber

وأعرب الجدعان عن اعتقاده بأن ما يجذب المستثمرين في هذه الفترة وفي هذه المنطقة هو أنها تدار بطريقة تجنّبها ما نشهده من اضطرابات في أنحاء أخرى.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مالي تتسلم طائرات حربية وأخرى مسيّرة من روسيا وتركيا

السعودية تطلق "طيران الرياض" في سعيها لتحويل العاصمة إلى مركز دولي

السعودية تودع 5 مليارات دولار في البنك المركزي التركي