المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: صوت كوفمان ينهمر عذوبة وجمالاً على مسرح الأوديون الأثري في اليونان

euronews_icons_loading
شاهد: صوت كوفمان ينهمر عذوبة وجمالاً على مسرح الأوديون الأثري في اليونان
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Andrea Buring

من عبق حلمٍ قديم تشبّع نوراً وفاض فرحاً سينهمر صوت المغني الأوبرالي جوناس كوفمان على مدرج مسرح الأوديون عند سفح الأكروبوليس في العاصمة اليونانية أثينا.

التينور الألماني العالمي جوناس كوفمان، ولد في مدينة ميونيخ جنوب ألمانيا في العام 1969، وزاع صيته في مختلف أرجاء العالم بصوته العذب وحضوره الطاغي، إضافة إلى تمتعه بكاريزما لافتة تخطف الأضواء من على شرفات الأباطرة.

مسرح الأوديون لطالما هفا نحوه فؤاد كوفمان الذي يقول من على المدّرج: "إنه لأمرٌ مميزٌ ورائعٌ حقاً أن تتغشّاك جماليات العالم القديم وأن يعود بكل الخيال ألفي عام إلى الوراء وتشعر بأنفاس أولئك الذين لطالما جلسوا هنا.

ويعدّ مسرح الأوديون المكان الأمثل لسماع الموسيقى في أثينا، حيث يصحبُ صوتُ كوفمان الحاضرين في رحلة على أجنحة أوبرا فيردي الشهيرة "عايدة"، ورائعة بوتشيني "توسكا" وأسطورة بيزيه "كارمن"، برفقة أوركسترا الأوبرا الوطنية اليونانية.

يقول المدير الفني للأوبرا الوطنية اليونانيةجيورجوس كومينداكيس: إننا محظوظون في اليونان لأن بلادنا تعجّ بمسارح أثرية بنيت في عصور مختلفة، كما أن لدينا الكثير من المعاهد الموسيقية، ومنذ سنوات ونحن نرفد هذه الأماكن التاريخية بالطاقات المميزة والعظيمة.

كنوز اليونان المعمارية أثارت ولا تزال تثير اهتمام كوفمان الذي أجرى دراسات ميدانية في هذا المضمار، يقول الأوبرالي العالمي: "إن السماع في مدرج الأوديون ممتاز، لا شك أن الإغريق مبدعون في فن العمارة".

ويضيف "أنا في أحد أقدم المسارح في العالم وأكثرها إثارة للإعجاب، لكنني لا أقف في المكان المناسب" ثم يأخذ يتحرك خطوات إلى الوراء ويقف في مكان معيّن، كان أدرك كوفمان أنه المكان المناسب للغناء، وبالفعل يغني مقطعاً فيُسمع في كافة أرجاء المسرح، وبعدما ينتهي من غناء المقطع، يصف المكان الذي وقف فيه بأنه "المكان المثالي للغناء".

يوخن ريدر، قائد الفرقة الموسيقية التي صاحبت كوفمان في أغنياته، يتحدث عن رأيه بأداء الأخير، فيقول: يمكنني الحديث عن أغنية نيسون دورما (ليهجر الجميع النوم)، لقد غناها جوناس كوفمان مراتٍ عديدة، وفي كل مرة يكتشف المستمع شعوراً ممتعاً جديداً، إنها حقاً تجربة استثنائية، على حد تعبيره.

اسم الصحفي • Hassan Refaei