انقطاعات الكهرباء تعيد السوريين إلى الحمامات العامة التقليدية

انقطاعات الكهرباء تعيد السوريين إلى الحمامات العامة التقليدية
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كثيرا ما تستمر انقطاعات الكهرباء، حتى في العاصمة وحالها أفضل من العديد من المناطق الأخرى في سوريا، لأكثر من 20 ساعة في اليوم.

اعلان

كانت الحمامات العامة التقليدية في سوريا تجتذب الناس في السابق للاسترخاء في أوقات فراغهم. لكن الآن تلجأ بعض الأسر إليها مضطرة بعد أن سئمت الاستحمام بماء بارد، إذ بعد حرب استمرت عشر سنوات لم تعد سخانات الكهرباء تعمل.

وقال صاحب متجر لبيع أجهزة الهاتف المحمول يدعى هادي وهو يستمتع ببخار حمام تقليدي في البلدة القديمة بدمشق إن الفترات التي تعود فيها الكهرباء لا تكفي لتسخين الماء للاستحمام. وأضاف قائلا "يعني يادوب بتيجي الكهربا لو وصلت ساعة يادوب بيحمى المي واحنا عشر أشخاص بالبيت مين بده يتحمم. الوضع كتير سيء".

وقال أحمد، صاحب مطعم، وهو يجفف ابنه الصغير بمنشفة "بدنا نيجي نحنا للتسلايا كمان نتحمم وننبسط وعلشان كهربا كمان ما في، شو بدنا نعمل؟ بدنا نمشي حالنا".

وكثيرا ما تستمر انقطاعات الكهرباء، حتى في العاصمة وحالها أفضل من العديد من المناطق الأخرى في سوريا، لأكثر من 20 ساعة في اليوم وهي مدة أطول حتى مما كان عليه الحال في أحلك أوقات الحرب.

ويقول بسام كبب صاحب الحمام العام في سوق دمشق القديمة إن انقطاع الكهرباء ليس السبب الوحيد الذي يدفع الناس للمجيئ إلى الحمام فبعض الناس لا يصلهم الماء كذلك. وأضاف أن الإقبال على حمامه زاد.

وليس لدى الكثيرين القدرة المالية على شراء مولدات تعمل بوقود الديزل أو ألواح الطاقة الشمسية التي تريد الحكومة من المواطنين تركيبها.

viber

وتظهر بيانات حكومية إن ما يصل إلى 60 بالمئة من البنية التحتية للكهرباء في سوريا دُمرت منذ 2011 عندما اندلعت مظاهرات ضد الرئيس بشار الأسد سرعان ما تحولت إلى حرب شاملة.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الدوري الإنجليزي: مانشستر سيتي يفوز على تشيلسي ليوسع فارق الصدارة إلى 13 نقطة

أفراد الشرطة الإيطالية يعترضون على ارتداء كمامات وردية اللون

التونسية مريم الجبور تشارك في مهرجان برليناله بفيلم عن تمزق عائلة ينضم ابنها إلى صفوف "داعش"