المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: على أنغام آلة الوازا يحصد السودانيون الذرة

الحرفي يوسف اسماعيل يجرب إحدى آلات النفخ التي صنعها.
الحرفي يوسف اسماعيل يجرب إحدى آلات النفخ التي صنعها.   -   حقوق النشر  أ ف ب   -  
بقلم:  يورونيوز

على أنغام الوازا، وهي آلة نفخ محلية، يحصد السودانيون الذرة في إقليم النيل الازرق بجنوب شرق البلاد ابتهاجاً بالخير الذي يحمله معه موسم الحصاد.

ويمارس يوسف اسماعيل هذا الطقس المتوارث كل عام في بلدته قنيص،  ويستعد له قبل أسابيع من موسم حصاد الذرة بالمنطقة مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

وتزامنت استعدادات يوسف هذه السنة مع اندلاع اشتباكات قبل أسابيع، بين قبيلة البرتا التي ينتمي اليها وقبيلة الهوسا ما تسبب في سقوط أكثر من 100 قتيل وحرق عدد من منازل قريته القريبة من مدينة الدمازين عاصمة النيل الزرق .

ويجدد يوسف سنوياً مكونات ابواق الوازا المصنوعة من ثمار القرع (اليقطين) الذي يزرع محلياً . وقال "نغير القرع في الوازا سنوياً لانه يتأثر بالامطار والحشرات "، موضحاً أن زراعة القرع تبدأ مع بداية ظهور السحب ومؤشرات موسم هطول الامطار. والآلة عبارة عن نوع من القرع المخروطي بتم تجويفه، ويربط بعضه مع بعض بلحاء الأشجار ثم يثبت بنوع معين من الخشب.

ويقول استاذ الموسيقى في جامعة السودان المتخصص في الموسيقى التقليدية محمد سليمان: "إنها آلة مكوناتها من البيئة تستخدمها قبائل الفونج" في إقليم النيل الأزرق.

وتتكون الفرقة الموسيقية التي تعزف الوازا من ثلاثة عشر عازفاً، يحمل كل منهم بوقاً تتفاوت أحجامها. ويقف العازفون عادة في نصف دائرة يتوسطهم قائد الفرقة الذي يعزف على الوازا الأصغر حجماً.

وتشكل الزراعة أحد أهم مصادر الدخل ل45 مليون سوداني، لأنها توفر 43% من الوظائف و30% من إجمالي الدخل القومي في واحد من أكثر بلدان العالم فقرا، يعاني كذلك فوضى سياسية واقتصادية منذ انقلاب تشرين الأول/اكتوبر 2021. وتوضع الوازا في بيت يبنى على شكل مخروطي وله حارس هو من يتولى بصناعتها ويخرجها.

وقبل حكم جعفر النميري (1969-1985 ) لم تكن الوازا تخرج إلا قبل بداية الحصاد ولكن عند اول زيارة له إلى الدمازين، أمر النميري بأن تعزف الوازا استقبالاً له، ومنذ ذلك الحين صارت تعزف لاستقبال كبار الضيوف وتشارك في مناسبات الافراح، بحسب الباحث محمد آدم. ويقول يوسف: "لقد علمنا كل شئ يتعلق بالوازا لأولادنا...سيحافظون على هذا التقليد عندما نغيب نحن عن هذه الدنيا".

المصادر الإضافية • ا ف ب