المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أديداس تعتزم إنهاء شراكتها مع كانييه ويست بسبب تعليقات "معادية للسامية"

كانييه وست  في حفل أوسكار في بيفرلي هيلز، في ولاية كاليفورنيا.
كانييه وست في حفل أوسكار في بيفرلي هيلز، في ولاية كاليفورنيا.   -   حقوق النشر  Evan Agostini/2020 Invision   -  
بقلم:  يورونيوز

أعلنت شركة "أديداس" الألمانية لتصنيع المعدات الرياضية الثلاثاء إنهاء شراكتها "فوراً" مع مغني الراب كانييه ويست الذي غيّر اسمه رسمياً إلى "يي"، عقب إطلالاته التي انطوت على معاداة السامية في الأسابيع الأخيرة.

وقالت المجموعة في بيان "بعد مراجعة دقيقة، اتخذت الشركة قراراً بإنهاء الشراكة مع +يي+ على الفور"، مضيفة انّ "أديداس لا تتسامح مع معاداة السامية أو أي شكل من أشكال خطاب الكراهية".

وأعلنت "أديداس" أيضاً "إنهاء تصنيعها المنتجات" التابعة لمجموعة "ييزي".

وأكّدت أنها "الجهة المالكة الوحيدة لكل حقوق تصاميم المنتجات الحالية (...) التي تُصنّع في إطار الشراكة"، متوقعةً أن تدخل مع ويست في معركة قانونية محتملة.

وستوقف المجموعة كذلك "كل مدفوعاتها لـ+يي+ وشركاته".

وسبق أن نددت مجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان بالصمت الذي كانت تلتزمه الشركة الألمانية وعدم ردّها على تعليقات المغني الذي يصبح مُستَبعداً بصورة أكبر من الشركات والعلامات التجارية التي يعمل معها.

وغرّد جوناثان غرينبلات، الرئيس التنفيذي لـ"أنتي-ديفامايشن ليغ" التي تشكل منظمة غير حكومية تهدف إلى مواجهة معاداة السامية، متوجهاً إلى "أديداس": "صمتكم يمثّل خطراً على اليهود".

وأضاف "لا يمكن السماح لممارسات +يي+ التي تنطوي على معاداة للسامية أن تصبح أمراً عادياً، وعليناً جميعاً مطالبة +أديداس+ برفض خطابه العنصري من خلال إعادة النظر في شراكتها معه".

وسبق أن أعلنت الشركة الألمانية في بداية تشرين الأول/أكتوبر أنّها ترغب في "إعادة النظر" بشراكتها مع ويست من دون تحديد سبب قرارها هذا. وخلال حضوره أحد عروض الأزياء في باريس قبل أيام قليلة، ظهر المغني الأميركي مرتدياً قميصاً كُتب عليه شعار "وايت لايفز ماتر".

ويشكل هذا الشعار الذي يستخدمه اليمين المتطرف الأميركي تعديلاً لاسم حركة "بلاك لايفز ماتر" (حياة السود مهمة)، التي تناضل ضد العنصرية المُمارسة في حق الأميركيين من أصل أفريقي.

وبعد أيام قليلة على إطلالة ويست هذه، مُنع المغني من استخدام تويتر عقب نشره تغريدة أشار فيها إلى عزمه مهاجمة اليهود فحذفتها المنصة آنذاك لانتهاكها قواعدها. ومُنع ويست كذلك من استخدام انستغرام.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع الفائتة، عُلّقت لافتة فوق طريق سريع ناشط في لوس أنجليس كُتب عليها "كانييه محق في ما يتعلّق باليهود. أطلقوا أبواق سياراتكم إذا كنتم موافقين".

والتقط معدّو هذه اللافتة صورة يظهرون فيها وهم يؤدون التحية النازية.

"كره"

وأعلنت شركة الإنتاج "ام آر سي" إلغاء عمل وثائقي يتناول ويست وسبق أن انتهى تصويره.

ونقلت صحيفة لوس أنجليس تايمز عن الشركة قولها "لا يمكننا أن ندعم أي محتوى يعزز شعبيته".

ودعت شخصيات أخرى في المجال الفني بينهم رئيس وكالة "إنديفور" أري إيمانويل، الشركات كلّها إلى قطع علاقاتها بالمغني.

وكتب إيمانويل في صحيفة "فاينانشل تايمز": "إنّ أولئك الذين يواصلون العمل مع كانييه ويست يساهمون في جعل كرهه المضلل يحظى بشعبية"، مضيفاً "ينبغي عدم التسامح بتاتاً مع معاداة كانييه ويست للسامية".

وأنهت دار "بالنسياغا" للأزياء الأسبوع الفائت شراكتها مع ويست.

وكتبت زوجته السابقة كيم كارداشيان عبر تويتر وانستغرام الاثنين إنّ "خطاب الكراهية ليس مقبولاً أو معذوراً مطلقاً"، من دون أن تذكر اسم والد أبنائها.

وتابعت "أعرب عن تضامني مع المجتمع اليهودي وأطالب بوضع حدّ للعنف المروع وخطاب الكراهية في حقهم فوراً".

اضطراب ثنائي القطب

واتّهم مغني الراب البالغ 45 عاماً "أديداس" بأنها نظمت من دون موافقته فعاليات تسويقية لمجموعة "ييزي" للأحذية الرياضية التي صمّمها بنفسه وطورها مع الشركة في 2014. وحققت هذه التشكيلة نجاحاً هائلاً دخل بفضله نادي أصحاب المليارات.

وعقدت "أديداس" شراكات مع نجوم عدة أبرزهم بيونسيه وستيلا مكارتني وفاريل ويليامز إلى جانب ويست، لإنتاج سلع مريحة وزيادة مبيعاتها تحديداً تلك الالكترونية.

ولم تتطرّق "أديداس" للخلافات الأخيرة في بيانها المنشور في تشرين الأول/أكتوبر لكنّها أكّدت أنّ شراكتها مع مغني الراب كانت "إحدى أنجح الشراكات في تاريخها" و"تميّزت بالاحترام المتبادل والقيم المشتركة".

وفي آذار/مارس، مُنع كانييه ويست الذي تحدث علناً عن معاناته من الاضطراب ثنائي القطب، من استخدام حسابه في انستغرام لأربع وعشرين ساعة بسبب انتهاكه سياستها المتعلقة بالمضايقات، على خلفية طلاقه الصاخب من كيم كارداشيان.

المصادر الإضافية • وكالات