شجرة عيد الميلاد تضيئ ساحة كنيسة المهد في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة

الألعاب النارية عند كنيسة المهد في ساحة المهد ببلدة بيت لحم في الضفة الغربية أثناء إضاءة شجرة عيد الميلاد. 2022/12/04
الألعاب النارية عند كنيسة المهد في ساحة المهد ببلدة بيت لحم في الضفة الغربية أثناء إضاءة شجرة عيد الميلاد. 2022/12/04   -   حقوق النشر  أ ب
بقلم:  يورونيوز

 أُضيئت شجرة عيد الميلاد مساء السبت في ساحة كنيسة المهد بمدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، بحضور عدد من رجال الدين والمسؤولين والدبلوماسيين والمواطنين والسياح من زوار المدينة إيذانا ببدء الاحتفالات بعيد ميلاد السيد المسيح.

وقال حنا حنانيا رئيس بلدية بيت لحم: "رسالتنا لعيد الميلاد المجيد هذا العام هي روح الميلاد تجمعنا، روح الميلاد التي تجمع العالم وتقرب بين شعوبه، نعم هي بيت لحم الفلسطينية بامتياز التي تجمع العالم حول رسالتها لنعطي بيت لحم وفلسطين العدل الذي تستحقه والسلام لأهلها".

وقال حنانيا أيضا في كلمة أمام المحتشدين في ساحة كنيسة المهد من سكان المدينة المسيحيين والمسلمين وزوارها، قبل إضاءة الشجرة: "سنضيء بعد قليل شجرة عيد الميلاد وسنبعث مع نورها رسالة إلى العالم أجمع".

وتابع حنانيا قوله: "قوة بيت لحم في رسالتها وقدرتها على توحيد العالم بروح الميلاد، الذي انبثق من مغارتها لعل هذه الرسالة تقرع الضمير ليقف العالم إلى جانب الحق أي إلى جانب فلسطين".

وتتزامن احتفالات أعياد الميلاد في مدينة بيت لحم هذا العام مع ذكرى مرور 150 عاما على تأسيس بلديتها، وعشرة أعوام على إدراج كنيستها على لائحة التراث العالمي.

وقال حنانيا: "إن هذه مناسبة نفخر بها كفلسطينيين ووسيلة مهمة للحفاظ على الإرث العظيم لهذه المدينة"، ودعا حنانيا إلى إنهاء معاناة الفلسطينيين وقال: "من مدينة المهد انطلق فجر جديد وبدأ التاريخ معه حاملا روحا جديدة هي روح المحبة والسلام".

وأضاف حنانيا قوله: "لكن هذه المدينة وكل فلسطين لم تنعم بالسلام والأمان وقد آن الأوان أكثر من أي وقت مضى، لإنهاء معاناة شعبها الذي ولد وعاش على هذه الأرض منذ الأزل".

وقال كامل حميد محافظ المدينة في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس الوزراء محمد اشتية، الذي اعتذر عن حضور الحفل دون ذكر الأسباب: "القيادة الفلسطينية تحارب من أجل استمرار رسالة المحبة والسلام، التي انطلقت من هنا من على أرض بيت لحم وفلسطين".

وأضاف حميد القول: "ستستمر هذه الرسالة ويستمر صمود شعبنا على هذه الأرض، حتى زوال هذا الظلم وزوال هذا الاحتلال، وحتى يتحقق حلم الشهداء والأسرى بإقامه دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس". وسبق إضاءة الشجرة، التي يصل ارتفاعها إلى 15 مترا والمزينة بالمصابيح ونجمة خماسية في أعلاها، فقرات فنية وغناء وعزف لفرق الكشافة.

المصادر الإضافية • رويترز