الأمير هاري يتهم الصحافة بالكذب بشأن "مفاخرته" بقتل 25 أفغانياً

نسخ من السيرة الذاتية للأمير هاري
نسخ من السيرة الذاتية للأمير هاري   -  حقوق النشر  AP Photo
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز

انتقد الأمير هاري يوم الأربعاء ردود الفعل "المضرة" على مذكراته التي حققت مبيعات قياسية، قائلا إنه مستاء للغاية من "الكذبة" بأنه تفاخر بقتله 25 شخصا في أفغانستان عندما كان قائدا لطائرة هليكوبتر عسكرية.

وفي مذكراته (سبير)، يسترجع الابن الأصغر للملك تشارلز ما حدث في فترتي خدمته في أفغانستان، الأولى كمراقب جوي في 2008/2007 والثانية في 2012 عندما كان مساعد طيار لطائرات هليكوبتر من طراز أباتشي الهجومية، وعدد الناس الذين قتلهم.

وهاجمت الصحف البريطانية، التي انتقدها هاري بشدة في مذكراته، وعسكريون بريطانيون سابقون قراره بالإعلان عن عدد الذين قتلهم، قائلين إن ذلك قد يعرضه هو وآخرين لخطر الانتقام.

وفي حديثه إلى المحاور الأمريكي ستيفن كولبير في برنامج (ذا ليت شو)، قال إن الصحافة أخرجت كشفه عن سياقها.

وأضاف "بلا شك أخطر كذبة قالوها هي أنني تفاخرت بطريقة ما بعدد الأشخاص الذين قتلتهم في أفغانستان".

وكان ناشر مذكرات هاري قال يوم الثلاثاء نه أصبح أسرع كتاب غير روائي مبيعا في بريطانيا على الإطلاق.

ويهيمن على الصحافة البريطانية منذ أيام ما كشفه هاري في مذكراته عن حياته وأفراد العائلة الملكية الآخرين واتهامه لهم "بالتعاون مع الشيطان"، أو الصحافة الصفراء على حد وصفه، لتحسين سمعتهم على حساب سمعته هو وزوجته ميجان.

وباعت الطبعة الإنجليزية من (سبير) أكثر من 1.43 مليون نسخة من جميع الأشكال والإصدارات في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا في اليوم الأول من نشرها.

وقال هاري "لن أكذب أن الأيام القليلة الماضية كانت مؤلمة وصعبة".