Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

تناقلته أجيال رغم بطش الحروب ومخاطر الزمن.. التاريخ الكبير لأصغر مصحف في ألبانيا

نسخة مصغرة للقرآن تعود إلى القرن التاسع عشر
نسخة مصغرة للقرآن تعود إلى القرن التاسع عشر Copyright ADNAN BECI/AFP
Copyright ADNAN BECI/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المصحف المصغّر الذي طُبع في أواخر القرن التاسع عشر يحتوي على ما يقارب 900 صفحة، يُعتبر من أصغر المصاحف في العالم، كان سببا في اعتناق عائلة ألبانية في تيرانا للدين الإسلامي، تناقلته لأجيال وحمته من بطش الحكومات المتطرفة ومخاطر الزمن.

اعلان

الطقوس هي نفسها دائماً، يتوضأ ماريو بروشي ويغسل يديه ووجهه بعناية، قبل أن يُخرج كتاب قرآن صغير جداً بحجم طابع البريد، من أحد الأدراج، كي يقبّله ويتبرك به.

ولعدّة أجيال، تناقلت عائلة بروشي هذا المصحف الذى نجا من الحروب الدموية لأحد أكثر الأنظمة تعصباً، ويقول المختصون إنه واحد من أصغر المصاحف المطبوعة في العالم. محفوظ في علبة فضية صغيرة بدأت تطدأ مع الوقت. ومن منزله في العاصمة الألبانية تيرانا، قال بروشي: "لقد احتفظنا به من جيل الى جيل بتفانٍ مطلق".

المصحف الذي لا يحتوي على أي تواريخ لطباعته، كامل السور مع فهرسه، وذو أوراق رقيقة، مرقّم ومزخرف الصفحات، لكن لا يستطيع أحد قراءته إلا من خلال الاستعانة بعدسة مكبرة مدمجة في علبته. يبلغ عرض الكتاب سنتيمترين فقط (0.7 بوصة) وسمكه سنتيمتراً واحداً، ويكاد يختفي في راحة يد بروشي.

ووفقًا لإلتون كاراج، الباحث في الدراسات القرآنية بجامعة بيدر في تيرانا، فإن هذه النسخة المكونة من 900 صفحة موجودة منذ القرن التاسع عشر على الأقل. ويؤكد كاراج قوله: "هذ أحد أصغر المصاحف في العالم، يعود تاريخ نشره إلى نهاية القرن التاسع عشر. إنه عمل غير عادي وذو قيمة كبيرة. ومن حسن حظنا أن هذه النسخة موجودة في ألبانيا ".

نجا بأعجوبة

الحجم الصغير ليس الأمر الاستثنائي الوحيد بخصوص هذا المصحف، فقد كان أيضاً السبب الحقيقي وراء اعتناق عائلة بروشي الكاثوليكية للدين اللإسلامي، ويقول بروشي: "كان أجدادي يحفرون الأرض لبناء منزل جديد في منطقة دياكوفيتشا في كوسوفو، عندما عثروا على جثة محفوظة بشكل كامل لرجل مدفون هناك، وكان القرآن سليماً موضوعاً على قلبه".

اعتبرت العائلة هذا إشارة إلهية واعتنقت الإسلام، وكان الجد ضابطاً في جيش زوغ ملك ألبانيا في ثلاثينيات القرن الماضي، يجيد اللغة العربية ويدعو أصدقاءه إلى منزله كل ليلة لقراءة آيات من هذا الكتاب. لكن تلت ذلك 41 سنة في ظل الديكتاتورية الشيوعية لأنور خوجة، الذي عُرف عنه عداؤه الشديد لكل ما يمتّ إلى الإسلام بصلة، وجرّم جميع أشكال الممارسة الدينية، فمن كان يجرؤ على إظهار شعائر الدين كالصلاة والصيام، يتعرض لكافة أنواع التعذيب ويُزج به في السجن. لكن المصحف المصغّر نجا، لأنه كان من السهل إخفاؤه.

قال بروشي: "في أحد الأيام تم إبلاغ الشرطة بأن لدينا مصحفًا في البيت، لكن صغر حجمه مكّن والدي من إخفائه. لقد قاموا بمجهودات جبارة دون أن يتمكنوا من العثور عليه. 

ADNAN BECI/AFP
أحد أصغر كتب القرآن في العالمADNAN BECI/AFP

بركات

في أعقاب هذا الحادث، قرر إسكندر والد بروشي أن يعهد به إلى أحد أصدقائه في كوسوفو المجاورة، وقام بتهريبه عبر الحدود مخبأً في شاحنة مليئة بالفحم. ولم يستعده إلا عند انتهاء الحرب في كوسوفو عام 1999، حيث تم دفنه هناك كي ينجو من الاقتتال.

ثم ورث بروشي القرآن قبل وقت قصير من وفاة والده في عام 2012، وهو متأكد من أن "هذا الكتاب الصغير يحمل الكثير من القصص والبركات والمعجزات". وتشاركه زوجته نفس الشعور: "في كل مرة ألمس هذا المصحف أتأثر، وحين نمر بظروف سيئة، كأن تتعرض ابنتنا إلى وعكة صحية، لا يفارقنا الشعور بالطمأنينة، لأننا نعلم أن القرآن معنا وسيحمينا، إنه تعويذة حقيقية".

وتلقت الأسرة العديد من العروض لشراء المصحف، من قبل المهتمين بالتحف والمقتنيات التراثية، وحتى من بعض المتاحف، لكن بروشي عبّر عن حبه وتعلقه وحرصه على عدم هجر هذه النسخة النادرة من القرآن الكريم، ويقول:"لا أفكر في بيعه أبداً، هذا المصحف ملك لعائلتي وسيبقى معنا دائماً".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قلق أوروبي من اتفاق ألبانيا وإيطاليا حول المهاجرين وطالبي اللجوء

منظمة الصحة العالمية: تراجع وفيات كوفيد بنسبة 95% هذا العام

شركة فرنسية تعقد أول شراكة مع القطاعين العام والخاص في قطاع المياه في تونس