Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الذكاء الاصطناعي "يؤثر في جودة الوظائف" حتى الآن

الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي Copyright Richard Drew/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Richard Drew/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أشارت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى الشكوك الكبيرة المحيطة بالآثار الحالية والمستقبلية للذكاء الاصطناعي خاصةً على صعيد الوظائف. ولفتت إلى أنّ التكنولوجيا ستؤثر في كافة قطاعات الخدمات تقريبًا وكلّ المهن.

اعلان

اعتبرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أنّ الذكاء الاصطناعي ستكون له "بدون شكّ انعكاسات ملحوظة على سوق العمل، ولكن حتى الآن يؤثّر بشكل أساسي على جودة الوظائف أكثر منه على معدلات التوظيف".

وأشارت المنظمة في "توقعات التوظيف 2023" إلى الشكوك الكبيرة المحيطة بالآثار الحالية والمستقبلية للذكاء الاصطناعي خاصةً على صعيد الوظائف، ولفتت إلى أنّ التكنولوجيا ستؤثر في "كافة قطاعات الخدمات تقريبًا وكلّ المهن" وأن "سرعة التطور المسجلة غير مسبوقة".

وقالت المنظمة إنّ "هناك القليل من الأدلة على التداعيات السلبية الكبيرة للذكاء الاصطناعي على التوظيف" معتبرةً أنّ "الآثار السلبية المحتملة" قد "تستغرق وقتًا قبل أن تبدأ بالظهور، قائلة: "حتى الآن تظهر الأعمال المنشورة أن الذكاء الاصطناعي يؤثر بشكل أساسي على جودة الوظائف".

وفيما أشارت الدراسة إلى أنّ الموظفين وأرباب العمل أعلنوا أنّ الذكاء الاصطناعي يمكن أن يقلل من المهام الشاقة والخطيرة، ويزيد من تحفيز العمال وسلامتهم الجسدية، لفتت إلى أنه في الوقت نفسه لا يخلو من المخاطر، وقالت: "يبدو أن أتمتة المهام البسيطة بواسطة الذكاء الاصطناعي قد أدى في بعض الأحيان إلى وتيرة عمل أكثر استدامة".

واعتبرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنّ "للعمل الاجتماعي والحوار دور رئيسي" في مواجهة مخاطر الذكاء الاصطناعي، لا سيما من خلال وضع القوانين أو من خلال "تشجيع أرباب العمل على تقديم التدريب"، وأيضًا عبر "دعم العمال والشركات في التحول نحو الذكاء الاصطناعي".

في الجهة الأخرى، وفيما يتعلق بأسواق العمل لاحظت الدراسة أنه "منذ عام 2022، بدأ الانتعاش القوي المسجل بعد الركود الذي سببته جائحة كوفيد يتراجع"، بينما وصل التضخم إلى مستويات غير مسبوقة، "منذ عقود في العديد من دول"، وقالت: "مع ذلك، فإن معدلات التوظيف لا تزال على حالها ... والبطالة وصلت إلى أدنى مستوى لها منذ عدة عقود".

بالإضافة إلى ذلك، فإن الرواتب الفعلية تتراجع في غالبية بلدان المنظمة مع فقدان القدرة الشرائية "التي تمثل مشكلةً للعاملين من الأسر المتوسطة الدّخل".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أستراليا ونيوزيلندا تحثان الصين على نشر تفاصيل اتفاق أبرمته مع جزر سليمان

دراسة: الأرق والشعور بالوحدة وربما الإدمان على الكحول.. بعضٌ من عواقب استخدام الذكاء الاصطناعي

"تتميز مسابقة أوليمبوس للكمان الكلاسيكي بطبيعة فريدة من جميع الجوانب!":مقابلة صحفية مع بافل فيرنيكوف