المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: انهيار جرف جليدي في أنتاركتيكا يقلق العلماء من عدم استقرار شرق القارة

euronews_icons_loading
صورة قمر صناعي قدمتها ناسا لانهيار الجرف الجليدي في شرق القارة القطبية الجنوبية، 16 مارس 2022
صورة قمر صناعي قدمتها ناسا لانهيار الجرف الجليدي في شرق القارة القطبية الجنوبية، 16 مارس 2022   -   حقوق النشر  AP
بقلم:  يورونيوز

التقطت الأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا صوراً لانهيار الجرف الجليدي Glenzer Conger بالقرب من جزيرة بومان Bowman. هذه المرة الأولى في تاريخ البشرية التي تشهد فيها المنطقة المتجمدة انهياراً لجرف جليدي.

انهار الجرف في بداية موجة دافئة غريبة الأسبوع الماضي عندما ارتفعت درجات الحرارة أكثر من 40 درجة مئوية مقارنة بالمتوسط المعتاد في بعض مناطق شرق القارة القطبية الجنوبية.

ولطالما أظهرت صور الأقمار الصناعية خلال العامين الماضيين أن المنطقة كانت تتقلص بسرعة.

الجرف الجليدي، الذي يبلغ عرضه حوالي 1200 كيلومتراً مربعاً والذي يفصل نهري Conger و Glenzer الجليدين عن المياه الأكثر دفئاً، انهار بين 14 و 16 آذار/ مارس وفقًا لعالمة الجليد كاثرين ووكر من معهد وودز هول لعلوم المحيطات: "بشكل أساسي، خلال آخر 20 عاماً أو منذ عام 2000، كان يخسر قليلاً من حجمه كل حين، ولكن ليس كثيراً، ولكن بعد ذلك في بداية عام 2020 أو نحو ذلك، بدأ بالانقسام إلى النصف كل بضعة أشهر واستمر هذا لعامين. ثم تشكل هذا الجسر الصغير، بشكل أساسي بين القارة وجزيرة بومان وصمد ربما بين ستة أشهر و عام، ولم نر أي انشقاقات كبيرة تتشكل فيه فاعتقدنا أنه سيبقى، لكنه فاجأنا وانهار خلال يومين فقط".

يقول عالم الجليد، بيتر نيف، من جامعة مينيسوتا، إن هذا الجرف موجود منذ آلاف السنين، ولم يكن ليبقى إلى الأبد. برأي نيف أن الخطر لا يتعلق بفقدان كمية من الجليد يراها ليست مهمة، بقدر ما يتعلق بحقيقة حدوث الانهيار في الجزء الشرقي من القارة القطبية الجنوبية الذي كان يعتقد الباحثون أنه أكثر استقراراً لأنه يتموضع على صخرة صلبة، على عكس الجزء الغربي. ويضيف أنه قلق من أن الافتراضات السابقة بشأن استقرار شرق القارة القطبية الجنوبية قد لا تكون صحيحة.

إذا ذابت المياه المتجمدة في شرق القارة القطبية الجنوبية - وهذه عملية تستغرق آلاف السنين - سيرتفع منسوب مياه البحار في جميع أنحاء العالم أكثر من 50 متراً، ما يساوي أكثر من خمسة أضعاف الجليد في الصفيحة الجليدية في غرب أنتاركتيكا التي تعتبر الأكثر عرضة للخطر وحيث ركز العلماء الكثير من أبحاثهم.

المصادر الإضافية • أ ب