المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير يدق ناقوس الخطر ويدعو منظمة "فاو" لوقف تعاونها "المسموم" مع شركات المبيدات الخطرة

- عمال يرشون مبيدات الآفات على محصول القمح في قرية رانيش كالان بمنطقة موغا في ولاية البنجاب شمال الهند-  2021.
- عمال يرشون مبيدات الآفات على محصول القمح في قرية رانيش كالان بمنطقة موغا في ولاية البنجاب شمال الهند- 2021.   -   حقوق النشر  Manish Swarup/AP.
بقلم:  Raja Al Tamimi

قدمت منظمات المجتمع المدني  والشعوب الأصلية أكثر من 187300 توقيع على عريضة من أكثر من 107 دولة إلى المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، شو دونيو، تطالب بإنهاء شراكتها مع كروب لايف إنترناشونال، وهو اتحاد يمثل أكبر شركات الكيماويات الزراعية في العالم.

وتم تيسير تقديم هذا الالتماس العالمي من قبل شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات (PAN)، وأصدقاء الأرض، وسوموفوس SumOfUs ومركز القانون البيئي الدولي (CIEL).

يقول المدافعون عن الحقوق  في التماسهم، إنه من "غير المناسب" لوكالة الأمم المتحدة أن تتعاون مع كروب لايف، التي تحقق شركاتها الأعضاء (Bayer و Syngenta و Corteva Agriscience و FMC و Sumitomo) حوالي ثلث مبيعاتها من مبيدات الآفات شديدة الخطورة ( HHPs)، أي مبيدات الآفات التي تشكل أعلى مستويات المخاطر على الصحة والبيئة.

وفقاً للتقديرات الحديثة، سنوياً، هناك 385 مليون حالة تسمم حاد غير مقصود بمبيدات الآفات، مقارنة بـ 25 مليون حالة في عام 1990. "وهذا يعني أن نحو 44٪ من المزارعين والعاملين الزراعيين في العالم يتعرضون للتسمم كل عام بسبب صناعة تهيمن عليها أعضاء كروب لايف "، حسب العريضة المقدمة

ونظمت شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات الأوربية (PAN Europe)، مع منظمات المجتمع المدني الأخرى، تجمعاً أمام المقر الرئيسي لمنظمة الأغذية والزراعة في روما لمرافقة تسليم الالتماس. شارك المدافعون عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم أيضاً في يوم عالمي للعمل، بما في ذلك احتجاجات ورفع لافتات وحشد الأصوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمطالبة الفاو بإنهاء الشراكة.

وضع لا يُطاق

لمبيدات الآفات عواقب وخيمة على صحة الإنسان والتنوع البيولوجي، بينما يظهر العلم أن الإيكولوجيا الزراعية يمكن أن تغذي العالم دون اللجوء إليها. قال مارتن ديرمين، مسؤول السياسة في شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات في أورويا (PAN Europe) ، "سنضمن أن يتفاعل الاتحاد الأوروبي مع هذا الوضع الذي لا يطاق".

يعتقد أكثر من 187 ألف شخص أن التحالف مع صناعة المبيدات، قرار سيء بالنسبة لمنظمة فاو. وقال كيث تيريل، مدير شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات في بريطانيا: "ستحول هذه الشراكة منظمة فاو  إلى ذراع تجاري لهذه الشركات السامة التي تسمم منتجاتها ملايين المزارعين كل عام".

تحالف مَسموم

صرحت ميمونة ديين، منسقة الشبكة في إفريقيا أن الشراكة "ستؤدي بين منظمة الأغذية والزراعة وكروب لايف إلى تقويض جميع الجهود في إفريقيا لحظر المبيدات الخطرة، وستترك الباب مفتوحاً أمام تصدير المبيدات المحظورة في أوروبا مثل الأترازين والباراكوات".  وأضافت: إننا ندين ونرفض بشدة هذا "التحالف السام" لأنه يتضارب مع مصالح غير معروفة للناس، على حساب حماية الصحة والحفاظ على البيئة.

وقال خافيير سوزا، المنسق الإقليمي للشبكة في أمريكا اللاتينية: "ينطوي التحالف بين منظمة الأغذية والزراعة وكروب لايف على تأثير أكبر على السياسات العامة للشركات التي تصنع وتبيع مبيدات الآفات، لا سيما في البلدان الأكثر ضعفاً حيث يتم تشجيع التوسع في الزراعة الأحادية واستخدام المبيدات على درجة عالية من الخطورة، مما يؤثر على المجتمع- الصحة البيئية. 

وأضاف قائلاً: "على العكس من ذلك، على منظمة الأغذية والزراعة والحكومات، تعزيز الإنتاج الزراعي البيئي كأساس لصلة عالمية مع البيئة لتحقيق السيادة الغذائية".

الحاجة إلى منظمة فاو قوية

 وقالت سوزان هافمانز، مديرة شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات في ألمانيا: "نحن بحاجة إلى منظمة فاو قوية ومستقلة عن المصالح التجارية للشركات العالمية وتدعم إنشاء أنظمة غذائية وزراعية آمنة وصحية ومستدامة".

وقال سيمون أدل، مديرالشبكة في أمريكا الشمالية :"لا يمكننا أن نتوقع شراكة مع اتحاد يضم مئات من الشركات الفرعية للشركات العملاقة متعددة الجنسيات مثل Bayer و Syngenta - التي لها مصلحة راسخة في زيادة مبيعات منتجاتها - لدعم تقليص اعتماد المنظمة على مبيدات الآفات..

,يأتي تسليم الالتماس العالمي في أعقاب خطابات الاستئناف التي قدمتها أكثر من 350 منظمة دولية للمجتمع المدني والشعوب الأصلية و 250 عالماً وأكاديمياً في العام الماضي، بعد توقيع اتفاقية الشراكة بين منظمة الأغذية والزراعة وكروب لايف في  تشرين الأول/أكتوبر 2020. تقدم ائتلاف من 11 منظمة عالمية، بما في ذلك شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات، بطلب رسمي للاجتماع مع المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (فاو) لمناقشة مخاوفهم، لكنها لم تتلق رداً حتى الآن.

وأكد ساروجيني رينغام، المدير التنفيذي للشركة في آسيا والمحيط الهادئ :"من المثير للقلق كيف تهيمن الشركات الكبرى على اتجاه صنع السياسات، كما رأينا مع سيطرة الشركات على قمة نظم الأغذية للأمم المتحدة. نعتقد أن كروب لايف ستستفيد استفادة كاملة من هذه الشراكة مع منظمة الأغذية والزراعة لتوسيع وتعزيز سيطرة الشركة على الأغذية والزراعة".

تضم شبكة العمل في قضايا مبيدات الآفات (PAN)، أكثر من 600 منظمة غير حكومية ومؤسسة وأفراد في أكثر من 90 دولة، وتعمل على استبدال استخدام مبيدات الآفات الخطرة ببدائل سليمة بيئياً وعادلة اجتماعياً.

المصادر الإضافية • PAN Europe