المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد | الفيضانات تغمر شوارع هافانا الكوبية وسياراتها القديمة

euronews_icons_loading
سائق يقود سيارته في أحد شوارع العاصمة الكوبية هافانا
سائق يقود سيارته في أحد شوارع العاصمة الكوبية هافانا   -   حقوق النشر  Ramon Espinosa/AP
بقلم:  يورونيوز

أدت أمطار غزيرة مرتبطة بمرور الإعصار آغاثا في هافانا وعدد من المقاطعات الكوبية إلى سقوط ثلاثة قتلى على الأقل وحرمان آلاف السكان من الكهرباء، كما أعلنت السلطات.

وقال معهد الأرصاد الجوية الكوبي إنّ "أمطاراً غزيرة وعواصف رعدية، أثرت على المناطق الغربية والوسطى من كوبا بهطولات متواصلة تجاوزت 200 ملم ستستمر طوال نهار الجمعة وغدا السبت".

وعثر على جثة رجل مفقود يبلغ من العمر 44 عاماً مساء الجمعة في مقاطعة بينار ديل ريو (غرب كوبا) بعد سقوطه في نهر، حسب الموقع الإخباري الحكومي "كوباديبات" الذي تحدث عن فقدان شخص آخر في المنطقة نفسها.

وأعلن مصرع شخصين آخرين في منطقة هافانا أحدهما رجل في التاسعة والستين من العمر. وهطلت أمطار غزيرة في عدد من أحياء العاصمة الكوبية بما فيها المدينة القديمة ووسط هافانا.

وقال السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي في العاصمة لويس أنطونيو توريس خلال تفقده منطقة سجلت فيها أضرار جسيمة من سقوط جسر وتسرب المياه إلى عدد من المنازل، إن "المياه تغمر الناس حتى الخاصرة".

وقال مركز الأعاصير في ميامي إن هذه الظاهرة ناجمة عن مرور الإعصار آغاثا الاثنين في المكسيك. وانخفضت شدته الثلاثاء ليتحول إلى عاصفة استوائية قد تتحول مجددا إلى إعصار في الأيام المقبلة حسب المصدر نفسه.

وعرضت وسائل الإعلام لقطات لرجال إنقاذ يقومون بإجلاء سكان في زوارق.

انهيار منازل في هافانا

قالت السلطات الكوبية إنها سجلت ستين حادث انهيار لمبان في العاصمة هافانا حيث تم إجلاء حوالى 400 شخص، بينما غادر نحو ألفي شخص آخرين منازلهم بحثا عن مأوى.

وأضاف المصدر نفسه أن خمسين ألفا من المشتركين في مؤسسة الكهرباء محرومون من التيار في منطقة هافانا.

وقال معهد الأرصاد الجوية في كوبا إن الأمطار أدت إلى "فيضانات من مقاطعة بينار ديل ريو إلى منطقة سانكتي سبيريتوس (وسط) وكذلك في جزيرة خوفينتود" في جنوب البلاد.

ودعا المعهد إلى "متابعة مستمرة لحالة الأرصاد الجوية المائية في كل مقاطعة"، بسبب تشبع الأرض بالمياه على أثر هطول الأمطار الغزيرة.

من جهته، أوضح مركز مراقبة الأعاصير في ميامي أن العاصفة ترافقها رياح تبلغ سرعتها القصوى 65 كيلومترا في الساعة وتتحرك بسرعة سبعة كيلومترات في الساعة، وبالتالي من المتوقع أن تصل إلى شبه جزيرة فلوريدا السبت.

ويبدأ موسم الأعاصير في الأول من حزيران/يونيو من كل عام وينتهي في 30 تشرين الثاني/نوفمبر في شمال المحيط الأطلسي وخليج المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي.

ويتوقع معهد الأرصاد الجوية تشكل 17 إعصارا هذا الموسم، أي أكثر من المعدل التاريخي البالغ 14 إعصارا سنويا بين عامي 1991 و2020.

المصادر الإضافية • وكالات