المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: حرائق ضخمة تلتهم الغابات والأحراج في فرنسا وإسبانيا والبرتغال وسط موجة حرّ خانقة

euronews_icons_loading
extract video
extract video   -   حقوق النشر  Armando Franca/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز

شبت حرائق غابات في جنوب غرب فرنسا وإسبانيا والبرتغال السبت ما أجبر آلاف الأشخاص على مغادرة منازلهم مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة الذي وضع السلطات في حالة تأهب في مناطق من أوروبا.

وقالت السلطات الإقليمية في بيان إنه تم إجلاء أكثر من 10 آلاف شخص من منطقة جيروند الفرنسية بحلول صباح يوم السبت حيث يكافح أكثر من 1000 من رجال الإطفاء للسيطرة على النيران.

وقال فينسان فيريير نائب رئيس بلدية لانجون في جيروند في مؤتمر صحفي: "لدينا حريق سيستمر في الانتشار طالما لم يستقر".

واجتاحت حرائق الغابات فرنسا في الأسابيع الأخيرة وكذلك دولاً أوروبية أخرى من بينها البرتغال وإسبانيا، واشتعلت النيران فيما يقرب من 100 كيلومتر مربع من الأراضي في منطقة جيروند السبت، ارتفاعاً من 73 كيلومتراً مربعاً يوم الجمعة.

وفاة 360 شخصا بسبب الحرارة

وفي إسبانيا المجاورة، يكافح رجال الإطفاء لإخماد سلسلة من الحرائق يوم السبت بعد أيام من ارتفاع درجات الحرارة على نحو غير معتاد إذ بلغت 45.7 درجة مئوية.

وتسببت موجة الحر التي استمرت قرابة الأسبوع في وفاة 360 شخصا بسبب الحرارة، وفقا للأرقام الصادرة عن معهد كارلوس الثالث الصحي.

وقالت أجهزة الطوارئ في ميخاس في تغريدة في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت، إنه تم إجلاء أكثر من 3000 شخص من منازلهم في المنطقة بسبب حريق غابات كبير بالقرب من البلدة الواقعة في إقليم ملقة ومن المقاصد الشهيرة للسائحين الأوروبيين.

في أماكن أخرى من إسبانيا، اشتعلت النيران في أجزاء من منطقة إكستريمادورا، بالقرب من الحدود البرتغالية، حيث تم نشر أفراد من وحدة الطوارئ العسكرية الإسبانية للمساعدة في التصدي لألسنة اللهب، وفي وسط منطقة قشتالة وليون.

ودمرت حرائق الغابات في المجمل 98000 فدان من بداية العام حتى منتصف يونيو حزيران أي أكثر من ثلاثة أضعاف المساحة التي دمرتها الحرائق في نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لبيانات من معهد الحفاظ على الطبيعة والغابات.

وقد احترقت مساحة تعادل ما يقرب من ثلثي تلك المساحة خلال حرائق الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة الصحة البرتغالية إن 238 شخصا لقوا حتفهم نتيجة موجة الحر بين 7 و 13 يوليو /تموز معظمهم من كبار السن يعانون من أمراض مزمنة.

وفي بريطانيا، أصدر خبير الأرصاد الجوية الوطني أول تحذير أحمر من "الحرارة الشديدة" لمناطق من بريطانيا يومي الاثنين والثلاثاء.

ومع توقع درجات حرارة قياسية، من المقرر أن تجتمع اللجنة الحكومية للتصدي للطوارئ في وقت لاحق يوم السبت.

وسُجلت أعلى درجة حرارة في بريطانيا في كمبريدج في 25 يوليو حزيران 2019 وبلغت 38.7 درجة مئوية.

المصادر الإضافية • أ ف ب