Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

قساوة الطقس وغضب الطبيعة يحصدان أرواح حوالي 200 ألف شخص في أوروبا منذ 1980

رجل وكلبه يستريحان في نهر أدا ، في كورنات دادا ، شمال إيطاليا. 2022/07/13
رجل وكلبه يستريحان في نهر أدا ، في كورنات دادا ، شمال إيطاليا. 2022/07/13 Copyright Luca Bruno/AP
Copyright Luca Bruno/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تسببت قساوة الطقس في أوروبا في حصد أرواح 195 ألف شخص، كما تسببت في خسائر اقتصادية تجاوزت قيمتها أكثر من 560 مليار يورو منذ 1980، بحسب الوكالة الأوروبية للبيئة.

اعلان

قالت الوكالة الأوروبية للبيئة في تقرير لها، إن حوالي 195 حالة وفاة تسببت فيها الفيضانات والأعاصير وموجات البرد وحرائق الغابات والانهيارات الأرضية، بين سنوات 1980 و2021.

ومن أصل الخسائر الإقتصادية التي تجاوزت قيمتها أكثر من 560 مليار يورو منذ 1980، بحسب الوكالة، 30% منها فقط كان خاضعا للتأمين، أي ما يعادل 170 مليار يورو. وقد أطلقت الوكالة الأوروبية للبيئة بوابة إلكترونية جديدة على  لجمع البيانات الحديثة الخاصة بتأثيرات قساوة الطقس.

وقالت الخبيرة في الوكالة ألكسندرا كازميرتشيك لوكالة فرانس برس: "نحتاج إلى التحرك العاجل من رحلة مواجهة مظاهر التقلبات المناخية، إلى مرحلة الاستعداد لها مسبقا، كي نحول دون وقوع مزيد من الخسائر".

وبحسب آخر البيانات، فإن موجات ارتفاع درجات الحرارة تسببت في 81% من الوفيات و15% من الخسائر المالية. إن أوروبا تحتاج إلى حماية الفئة العمرية المسنة، التي تعد شديدة التأثر بارتفاع موجات الحر وفق الوكالة الأوروبية.

فمعظم سياسات التأقلم الأوروبية والاستراتيجيات الصحية تقر بآثار حرارة على لقلب والاوعية الدموية والأجهزة التنفسية، ولكن أقل من نصف تلك السياسات والاستراتيجيات تغطي الآثار المباشرة للحرارة، مثل جفاف الجسم وضربة الشمس.

لقد سجلت حصيلة لعدد الوفيات سنة 2022 أكثر من المعتاد في أوروبا، جراء موجات الحر المتكررة، ولكن حصيلة عدد الوفيات لسنة 2022 لم تتم إضافتها إلى البيانات المنشورة اليوم.

وتقول الوكالة الأوروبية إنه سجل عدد وفيات بحساب 53 ألف شخص في تموز/يوليو 2022، أكثر من المعدل الشهري بين سنوات 2016-2019، أي بنسبة 16%، ولو أن هذه الحصيلة لم تكن كلها بسبب الحر مباشرة.

سجلت في إسبانيا 4600 حالة وفاة بسبب درجات الحرارة المرتفعة جدا خلال الصيف. وتشير التنبؤات إلى موجات حر أطول زمنيا وبشكل متكرر وأكثر حدة.

في فبراير 2022 أدىت قساوة الطقس إلى فاة 142 ألف شخص، وخسائر قدرت بنحو 510 مليار يورو خلال الفترة الممتدة بين 1980-2020.

عواقب وخيمة

يزيد تغير المناخ الذي يتسبب فيه الإنسان من مخاطر الجفاف بمعدل 5 أو 6 أضعاف في سنة 2022، وهي السنة التي اجتاحت فيها حرائق الغابات مساحات شاسعة من الأراضي.

إن الجفاف قد ينتهي به الأمر إلى أن يكون مكلفا، إذ يمكن للخسائر الاقتصادية أن ترتفع من 6مليار يورو سنويا حاليا، إلى نحو 25 مليار يورو بنهاية القرن، إذا ارتفعت درجة حرارة الكوكب بنحو 1،5 درجة مائوية.

  ويمكن للرقم أن يقفز إلى 31 مليار يورو سنويا، إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض بدرجتين مئوية، وخسائر بنحو 45 مليار يورو إرتفعت الحرارة بنحو 3 درجات، وفق سيناريوهات علمية. وتقول الوكالة الأوروبية للبيئة إن النتائج على الزراعة يمكن أن تكون كارثية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيما الأسعار ترتفع..اليابان تعود لاستعمال سماد النفايات البشرية

بطولة فرنسا: المهاجم المصري مصطفى محمد يتعاقد مع نانت لمدة 4 أعوام

فرنسا تعلن الكشف عن حملة تضليل روسية وتدينها