Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

هل تتخيل أن تتجول آلاف الفيلة في برلين أو لندن؟ هذا ما هدّد به رئيس بوتسوانا.. فما القصة؟

فيلة في حديقة تشوبي الوطنية في بوتسوانا. 2013/03/03
فيلة في حديقة تشوبي الوطنية في بوتسوانا. 2013/03/03 Copyright AP Photo/Charmaine Noronha
Copyright AP Photo/Charmaine Noronha
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تضم بوتسوانا أكبر عدد من الفيلة في العالم، وقد أهدت 8 آلاف من هذه الحيوانات إلى أنغولا، وقدمت خمسمائة فيل آخر إلى موزمبيق. للمرة الثانية هذا العام، هددت بوتسوانا بإرسال آلاف الفيلة إلى أوروبا.

اعلان

خلال الشهر الماضي، حذرت بوتسوانا من أنها ستملأ إحدى حدائق لندن بالفيلة، والآن، يقول الرئيس البوتسواني إن بلاده سترسل 20 ألف فيل إلى ألمانيا.

وقد أثار تحذير بوتسوانا خلافًا ديبلوماسيا، في وقت تدرس المملكة المتحدة وألمانيا مسألة تشديد القيود على استيراد تذكارات الصيد، في إطار مكافحة الصيد الجائر.

فيلة إلى أوروبا؟

وكان وزير الحياة البرية في بوتسوانا هدد خلال الشهر الماضي، بإرسال عشرة آلاف فيل إلى حديقة هايد بارك في لندن، حتى تتمكن المملكة المتحدة من "تذوق طعم العيش إلى جانبهم"، على حد تعبير المسؤول البوتسواني، في وقت أثارت فيه الحكومة البريطانية إمكانية منع صيادي السفاري البريطانيين من استيراد الغنائم التي يصطادونها.

والآن أعربت ألمانيا مثل المملكة المتحدة عن إمكانية توخي الإجراء نفسه، مما أثار تصعيد لهجة المسؤولين في بوتسوانا، التي تقول إن حظر استيراد تذكارات الصيد سيشكل ضربة اقتصادية لمواطنيها، من خلال خفض إيرادات رحلات السفاري.

وكانت حملات الحفاظ على البيئة أدت إلى ازدهار أعداد الفيلة في بوتسوانا، ويرى الرئيس موكغويتسي ماسيسي أن الصيد وسيلة حيوية للسيطرة على أعداد الفيلة إذا تكاثرت جدا، وفق ما صرح به لصحيفة بيلد الألمانية اليومية.

صيد قانوني في بوتسوانا

بعد أن فرضت بوتسوانا حظرًا على الصيد التذكاري في عام 2014، تراجعت عن هذا القرار في عام 2019، وبدأت في إصدار حصص صيد سنوية، وسط ضغوط من المجتمعات المحلية التي تعتمد على الدخل من الصيادين الدوليين.

وتسبب تزايد أعداد الفيلة في إلحاقها الضرر بالمنازل، كما أنها تشرب المياه من الأنابيب، وتتغذى من المحاصيل الزراعية، وتدوس الناس حتى الموت.

وقال رئيس بوتسوانا لصحيفة بيلد أيضا: "من السهل جدًا الجلوس في برلين وإبداء الرأي في شؤوننا في بوتسوانا. نحن ندفع ثمن الحفاظ على هذه الحيوانات من أجل العالم"، وقال إنه ينبغي على الألمان أن يحاولوا "العيش مع الحيوانات بالطريقة نفسها التي يعبر عنها خطابهم الموجه إلينا".

وتصل أعداد الفيلة اليوم في بوتسوانا غلى نحو 130 ألف فيل، وقد أعهدت منها الآلاف إلى دول الجوار. وقال الرئيس ماسيسي متوجها بكلامه إلى ألمانيا: "إن الأمر ليس مزحة...نود أن نقدم مثل هذه الهدية إلى ألمانيا...ولن أقبل بالرفض".

وتُعد ألمانيا أكبر مستورد للفيلة الإفريقية في الاتحاد الأوروبي، وفقًا لتقرير صادر عن الجمعية الدولية للرفق بالحيوان لعام 2021.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

روبوت على هيئة ذئب أو ثعلب لإبعاد الحيوانات عن مدارج مطار ألاسكا

باحثون يتوصلون إلى نظام كاميرا يمكنه التصوير وفقاً لرؤية الحيوانات الطبيعية

بسبب الأوضاع الاقتصادية في ألمانيا.. مواطنون يتخلّون عن حيواناتهم الأليفة