Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

عواقب كارثية على البشر والاقتصاد.. أوروبا "تسخن" بسرعة وتبلغ ضعف المعدل العالمي

أشجار محترقة وسيارة بعد اندلاع حريق في ماندرا، غرب أثينا، يوم الأربعاء 19 يوليو 2023.
أشجار محترقة وسيارة بعد اندلاع حريق في ماندرا، غرب أثينا، يوم الأربعاء 19 يوليو 2023. Copyright Thanassis Stavrakis/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Thanassis Stavrakis/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ذكرت اثنتان من أكبر منظمات مراقبة المناخ يوم الإثنين أن أوروبا هي القارة الأسرع ارتفاعًا في درجات الحرارة، حيث ترتفع درجات الحرارة فيها بمعدل ضعف المتوسط العالمي تقريبًا، محذرة من عواقب ذلك على صحة الإنسان وذوبان الأنهار الجليدية والنشاط الاقتصادي.

اعلان

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة وخدمة المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي "كوبرنيكوس" في تقرير مشترك إن لدى القارة الأوروبية الفرصة لتطوير استراتيجيات محددة لتسريع الانتقال إلى موارد الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الكهرومائية استجابة لآثار تغير المناخ.

وقالت الوكالتان في تقريرهما عن حالة المناخ في أوروبا للعام الماضي إن القارة أنتجت 43% من الطاقة الكهربائية من الموارد المتجددة العام الماضي، مقارنة بـ 36% في العام السابق. وللسنة الثانية على التوالي تم توليد الطاقة في أوروبا من مصادر متجددة أكثر من توليدها من الوقود الأحفوري.

وتُظهر أرقام السنوات الخمس الأخيرة أن درجات الحرارة في أوروبا تزيد الآن بمقدار 2.3 درجات مئوية عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية، مقارنة بـ 1.3 درجات مئوية أعلى على مستوى العالم، كما يقول التقرير - وهي أقل بقليل من الأهداف المحددة بموجب اتفاق باريس للمناخ لعام 2015 للحد من الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية.

أشخاص يسترخون في حديقة ريتيرو في مدريد، إسبانيا، الأربعاء، 20 مارس 2024.
أشخاص يسترخون في حديقة ريتيرو في مدريد، إسبانيا، الأربعاء، 20 مارس 2024.AP

وقالت إليزابيث حمدوش، نائبة رئيس وحدة "كوبرنيكوس" في المفوضية التنفيذية للاتحاد الأوروبي: "شهدت أوروبا عامًا آخر من ارتفاع درجات الحرارة وتزايد حدة الظواهر المناخية المتطرفة - بما في ذلك الإجهاد الحراري مع درجات حرارة قياسية وحرائق الغابات وموجات الحر وفقدان الجليد ونقص تساقط الثلوج".

ويأتي التقرير عن حالة القارة الأوروبية مكمّلًا لتقرير حالة المناخ العالمي الرئيسي للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، والذي يُنشر سنويًا منذ ثلاثة عقود، وجاء هذا العام محتويًا "إنذارًا أحمر اللون" يحذر من أن العالم لا يبذل ما يكفي من الجهد لمكافحة عواقب الاحتباس الحراري.

آثار سلبية على صحة الإنسان

وقد ذكر تقرير كوبرنيكوس أن شهر مارس/آذار هو الشهر العاشر على التوالي الذي يشهد تسجيل درجات حرارة شهرية قياسية. وجاء في التقرير الأوروبي أن متوسط درجة حرارة سطح البحر للمحيطات في جميع أنحاء أوروبا بلغ أعلى مستوى سنوي له في عام 2023.

وركز التقرير الأوروبي هذا العام على تأثير ارتفاع درجات الحرارة على صحة الإنسان، مشيرًا إلى ارتفاع الوفيات المرتبطة بالقيظ في جميع أنحاء القارة. وقال التقرير إن أكثر من 150 شخصًا فقدوا أرواحهم بشكل مباشر العام الماضي في حوادث متعلقة بالعواصف والفيضانات وحرائق الغابات.

تضرر مئات الآلاف من الأشخاص من الظواهر المناخية المتطرفة في عام 2023، والتي كانت مسؤولة عن خسائر كبيرة على مستوى القارة، تقدر بعشرات المليارات من اليورو على الأقل
كارلو بونتيمبو
مدير خدمة كوبرنيكوس

وقُدرت تكلفة الخسائر الاقتصادية المرتبطة بالطقس والمناخ في عام 2023 بأكثر من 13.4 مليار يورو (حوالي 14.3 مليار دولار أمريكي).

وقال مدير خدمة كوبرنيكوس، كارلو بونتيمبو: "تضرر مئات الآلاف من الأشخاص من الظواهر المناخية المتطرفة في عام 2023، والتي كانت مسؤولة عن خسائر كبيرة على مستوى القارة، تقدر بعشرات المليارات من اليورو على الأقل".

وذكر التقرير أن الطقس المتطرف أدى إلى موجات الحر الشديد وحرائق الغابات والجفاف والفيضانات. وقد ساهمت درجات الحرارة المرتفعة في فقدان الجليد في القارة، بما في ذلك في جبال الألب - التي فقدت حوالي 10% من جليدها المتبقي خلال العامين الماضيين.

ومع ذلك، أشار القائمون على التقرير إلى بعض الاستثناءات، كدرجات الحرارة التي بلغت أقل من المتوسط في الدول الإسكندنافية وأيسلندا، فين كانت أعلى من المتوسط في معظم أنحاء القارة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بسبب حرب غزة ومخاوف أمنية.. اليهود التونسيون يقلصون رحلاتهم السنوية إلى الكنيس القديم

شاهد: مجموعة من نشطاء البيئة يطلون يختين ضخمين في برشلونة

فيديو: ناشطو المناخ يحاولون اقتحام مقر شركة أموندي في باريس والشرطة تفرقهم