Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

حرائق القطب الشمالي تجتاح أقصى شمال روسيا وتطلق ملايين الأطنان من الكربون في الغلاف الجوي

متطوع يعمل على إخماد حريق غابة في جمهورية ساخا عام 2021.
متطوع يعمل على إخماد حريق غابة في جمهورية ساخا عام 2021. Copyright AP Photo/Ivan Nikiforov, File
Copyright AP Photo/Ivan Nikiforov, File
بقلم:  Rosie Frost
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

أدت حرائق الغابات الشديدة التي اجتاحت القطب الشمالي في يونيو/حزيران من هذا العام إلى إطلاق كميات هائلة من الكربون في الغلاف الجوي، وذلك حسب تحذيرات علماء الاتحاد الأوروبي.

اعلان

وأظهرت بيانات من خدمة "كوبرنيكوس" لرصد الغلاف الجوي (CAMS)، أن غالبية هذه الحرائق مشتعلة في جمهورية ساخا، في أقصى شمال روسيا.

وتتجه هذه الحرائق الموسمية شمالًا بوتيرة متسارعة، مدفوعةً بارتفاع درجات الحرارة في القطب الشمالي نتيجة لتغير المناخ. حيث تلتهم النيران غابات التندرا والغابات الشمالية، وتطلق غازات الاحتباس الحراري من التربة الغنية بالكربون في تلك المناطق.

«أكبر زيادة في حرائق الغابات الشديدة على مدى العقدين الماضيين»

وشهدت جمهورية ساخا، في أقصى شمال روسيا، درجات حرارة قياسية وجفافا استثنائيا هذا العام، مما يخلق ظروفا مثالية لانتشار حرائق الغابات بشكل كبير.

يفسر مارك بارينجتون، كبير العلماء في خدمة كوبرنيكوس لرصد الغلاف الجوي (CAMS)، ازدياد حدة حرائق الغابات في المنطقة بقوله: "بينما كانت انبعاثات الحرائق في القطب الشمالي خلال السنوات الثلاث الماضية ضمن المعدلات الطبيعية نسبيا، إلا أننا لاحظنا مؤخرا ازدياد نشوبها وتطورها بشكل مكثف عقب موجات من درجات الحرارة المرتفعة والجفاف الشديد، مشابهة لما حدث في عامي 2019 و 2020".

تعد هذه ثالث مرة منذ عام 2019 يتم فيها رصد حرائق غابات كبيرة في القطب الشمالي، مما يشير إلى ازدياد وتيرة حدوثها.

المنطقة الأكثر تضررا: تشير البيانات إلى أن المنطقة الشمالية الشرقية من القطب الشمالي قد شهدت أكبر زيادة في حرائق الغابات الشديدة على مدار العقدين الماضيين.

ونقلت وكالة أنباء "تاس" الروسية الرسمية عن أندري كونوبليفه، نائب وزير البيئة وإدارة الطبيعة والغابات في المنطقة، قوله أن النيران أتت على ما يقرب من 460 ألف هكتار من الأراضي، بسبب نشوب أكثر من 160 حريقا.

تقول CAMS أن إجمالي انبعاثات الكربون الشهرية المقدرة من حرائق الغابات هذه هو ثالث أعلى مستوى في العقدين الماضيين عند 6.8 ميغا طن من الكربون. تأتي حرائق هذا العام فقط بعد عامي 2020 و 2019، عندما تم تسجيل 16.3 ميغا طن و 13.8 ميغا طن على التوالي.

القطب الشمالي هو "نقطة الصفر" لتغير المناخ

تغيرات مناخ القطب الشمالي ليست محدودة التأثير على تلك المنطقة فحسب، بل تمتد تداعياتها إلى النظام المناخي العالمي بأسره. 

تُشير جيل وايتمان، الأستاذة في جامعة إكستر ومؤسسة منظمة Arctic Basecamp العلمية غير الربحية، إلى أن القطب الشمالي يمثل المحور الأساسي لتغير المناخ. 

وأوضحت أن ازدياد خطر حرائق الغابات في سيبيريا يعد إنذارًا واضحًا بأن النظام المناخي في القطب الشمالي يقترب من نقاط تحول خطيرة. 

وأضافت أن "ما يحدث في القطب الشمالي له تداعيات عالمية. التغيرات هناك تزيد من المخاطر علينا جميعًا. هذه الحرائق تنبهنا بضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: حرائق غابات مهولة تصل إلى قرية في ولاية نيومكسيكو

حرائق هاواي نموذجاً.. ما هو تأثير حرائق الغابات على صحة الإنسان؟

شاهد: حرائق الغابات تبدأ مبكرا هذا العام في روسيا