Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

أوكسفام تؤكد وجود انتهاكات لحقوق المرأة العاملة في أوروبا

أوكسفام تؤكد وجود انتهاكات لحقوق المرأة العاملة في أوروبا
Copyright 
بقلم:  Hassan Refaei
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وبيّنت دراسة أجرتها منظمة "أوكسفام" البريطانية غير الحكومية أن نسبة احتمال حصول المرأة على رواتب منخفضة تبلغ 21.1 بالمائة، فيما النسبة تبلغ عند الرجال فقط 13.5 بالمائة، وذلك يعكس حقيقة أوضاع المرأة داخل مجتمعها، وفق ما أوضحته المنظمة.

اعلان

أكدت منظمة إنسانية أوروبية أن نسبة إحتمال حصول المرأة على أجور منخفضة في دول الاتحاد الأوروبي هي ضعف النسبة فيما يتعلق بالعمال الرجال، مشيرة إلى أنه "يجب على المرأة في دول الاتحاد الأوروبي العمل أكثر من الرجل مدة 59 يوماً في العام لتحصل على ذات الأجر الذي يحصل عليه الرجل".

وأظهرت دراسة أجرتها منظمة "أوكسفام" البريطانية غير الحكومية أن نسبة احتمال حصول المرأة على رواتب منخفضة تبلغ 21.1 بالمائة، فيما النسبة تبلغ عند الرجال فقط 13.5 بالمائة، وذلك يعكس حقيقة أوضاع المرأة داخل مجتمعها، وفق ما أوضحته المنظمة.

وفي تقريرها "المرأة وبؤس العمل في أوروبا"، أوضحت أوكسفام أن النساء يتم دفعهن للعمل في قطاعات مثل المطاعم، وتنظيف أو رعاية كبار السن، وهي وظائف منخفضة الأجر.

وتوضح السيدة آنا كلافر التي شاركت في وضع التقرير أن "المعايير الاجتماعية هي المسؤولة عن حقيقة أن عمل النساء يتركز في قطاعات بعينها، أي في مهن محددة، والمرأة غالباً ما تعمل بصيغ عمل غير مستقرة، مثل العمل المؤقت".

يذكر أن صيغ العمل غير المستقرة عادة ما يرافقتها غياب للضمان الاجتماعي، وفي هذا السياق، قالت رافائلة بيمينتل وهي خادمة من الدومينيكان وتعمل في إسبانيا: "إن مسألة غياب الضمان الاجتماعي تعد من أشد انتهاكات حقوق الإنسانية وطأةً"، وتتساءل: "كيف يعقل أن يعمل شخص دون أن يكون لديه الحق في الضمان الاجتماعي؟ دون أن يكون لديه إجازات (مدفوعة)؟".

للمزيد في يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

النساء في أميركا اللاتينية ينتقدن الحكومات في عيدهن العالمي

كرة القدم: مدخل الفتيات الليبيات للقطيعة مع التقاليد الاجتماعية

اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي لمناقشة توزيع المناصب العليا في الاتحاد عقب انتخابات البرلمان الأوروبي