المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء العراقي في بروكسل.. هذه هي أهم الملفات التي سيناقشها مع القادة الأوروبيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي
رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي   -   حقوق النشر  AP Photo

بدأ رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، زيارته الرسمية للعاصمة البلجيكية بروكسل حيث سيلتقي رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، ومسؤولين أوروبيين، في مقر الاتحاد الأوربي في العاصمة البلجيكية كما سيجري جملة محادثات مع حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي، أن زيارة مصطفى الكاظمي، ستركز على "تفعيل الاتفاقات التي عقدت بين العراق ودول الاتحاد الأوربي، وبما يسهم في تجاوز العراق الأزمة الاقتصادية وتوسيع نطاق الاستثمارات" على حد نص البيان.

تفعيل اتفاقيات تخص الطاقة الكهربائية

وأعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في بيان نشر على موقعه أن مصطفى الكاظمي سيجري مباحثات مع القادة الأوروبيين لعقد اتفاقات

ومن بينها اتفاقيات تخص الطاقة الكهربائية. وأوضح مصطفى الكاظمي قبل مغادرته إلى بروكسل أن "العراق يواجه نقصاً موسمياً في تجهيز الطاقة الكهربائية تشعر به الحكومة وسوف تتخذ الاجراءات لمعالجته،علماً اننا افتتحنا 4 محطات طاقة كهربائية كبرى هذا العام، ونتطلع الى افتتاح المزيد من المحطات خلال الشهور المقبلة" مضيفا أن "التحديات مازالت كبيرة، ومازلنا بحاجة الى المزيد من العمل الجاد للارتقاء الى مستوى استحقاق شعبنا وحقوقه المشروعة ومنها توفير الطاقة".

كما أكد الكاظمي قبل مغادرته إلى بروكسل، على أن المباحثات التي سيجريها مع دول الاتحاد الاوربي "ستركز على المجالات الاقتصادية والأمنية والسياسية الأخرى" دون إعطاء تفصايل عن حيثيات الاتفاقايت التي سيعقدها مع الأوروبيين.

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى دعم الإستقرار السياسي في العراق

ولطالما طالب الاتحاد الأوروبي بمساهمته الجادّة لدعم الإستقرار السياسي في العراق وإجراء "انتخابات حرة نزيهة" و هي التي من المزمع إجراؤها في شهر تشرين الأول/أكتوبرالمقبل. ومن المتوقع أن الاتحاد الأوروبي سيرسل ببعثة أرووبية لمراقبة الانتخابات العراقية المبكرة، "بطلب من الحكومة العراقية" حسب بيان للحكومة العراقية.

وكان الاتحاد الأوروبي قدم أنواع الدعم للتحالف الدولي لمحاربة داعش، وتحقيق الاستقرار وإعادة الاعمار في أنحاء العراق كافة.

وقبل وصول رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى بروكسل، أكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل الإثنين، أن الاتحاد الأوروبي "يعمل كشريك غير عسكري في سوريا والعراق للتحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش" مضيفا :"يظل عملنا الجماعي محوريا لضمان مواصلة العمل الجاد لمنع عودة تنظيم داعش".

العراق يطالب المفوضية الأوروبية رفع اسمه من قائمة الدول عالية الخطورة في مجال غسل الأموال

ويجتهد العراق من أجل حسم الملفات العالقة بما في ذلك رفع اسمه من قائمة الدول عالية الخطورة في مجال غسل الأموال. وكان وزير الخارجية العراقية، فؤاد حسين طلب من الأوروبيين خلال زيارة له إلى بروكسل في 21 يونيو/حزيران رفع "اسم العراق من لائحة المفوضية للدول ذات الخطورة العالية في مجال غسل الأموال وتمويل الإرهاب".

ويرتبط العراق بدول الاتحاد الأوروبي بجملة اتفاقيات تسعى للشراكة والتعاون مع دول التكتّل ويندرج ضمن ذلك، اتفاقية الشراكة والتعاون بين الجانبين، بما يشمل لجنة حقوق الانسان والديمقراطية ولجنة التجارة والاستثمار ولجنة الطاقة والنقل. وعقدت بين الاتحاد الأوروبي والعراق اجتماعات اللجنة المشترَكة لحقوق الإنسان والديمقراطيّة في سبتمبر/أيول 2020.