المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاستخبارات الألمانية تحذّر من هجمات إلكترونية روسية ضد منشآت حكومية وخاصة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الاستخبارات الألمانية تحذّر من هجمات إلكترونية روسية تضرب منشآت حكومية وخاصة
الاستخبارات الألمانية تحذّر من هجمات إلكترونية روسية تضرب منشآت حكومية وخاصة   -   حقوق النشر  Tony Gutierrez/AP.

حذرت وكالة الاستخبارات الوطنية الألمانية في مذكرة أمنية بشأن الحرب في أوكرانيا، من أن ألمانيا قد تواجه تهديدًا متزايدًا من الهجمات الإلكترونية على بنيتها التحتية الحيوية والمؤسسات السياسية والعسكرية والشركات، حسب ما أورد موقع شبكة "يوراكتيف" الإثنين.

وورد في المذكرة التي تم إرسالها إلى ممثلي الشركات"كرد فعل على أحدث العقوبات على روسيا والوعود بالمساعدة العسكرية من جانب ألمانيا لأوكرانيا، هناك خطر متزايد من الهجمات الإلكترونية الروسية ضد أهداف ألمانية بما في ذلك الشركات".

ووفقًا للوكالة، فقد تم الإبلاغ بشكل متزايد عن "أنشطة من جانب مجموعات مختلفة جدًا في الفضاء الإلكتروني" منذ أن شنت روسيا هجومها على أوكرانيا في 24 شباط/ فبراير الماضي.

وتابعت "استنادًا إلى "الهجمات الأخيرة المتكررة" ضد أهداف ألمانية من قبل مجموعة قراصنة يٌزعم أن روسيا تقف وراءها والتي تم رصدها منذ بداية شهر آذار/مارس" ولفتت إلى أن "قراصنة روس يعتبرون مصدرا لتهديد داهم"

احتمال استهداف الشركات التي تشكل جزءًا من البنية التحتية الحيوية

كما حذرت الوكالة من إمكانية استهداف الشركات التي تشكل جزءًا من البنية التحتية الحيوية والمؤسسات السياسية والعسكرية في ألمانيا. وجاء في المذكرة "تمتلك الخدمات الروسية بالتأكيد القدرات والأدوات اللازمة لتخريب تلك القطاعات بشكل كبير ودائم". موضحة أن أن روسيا ترفق عملها العسكري بشكل متزايد بحملة تضليل "تنشر فيها قنوات الاتصال العامة باستمرار روايات مؤيدة لروسيا ومعادية للغرب فضلا عن ترويج أخبار كاذبة" تنطلق لاختراق بوابات الأخبار عبر الإنترنت أو حسابات وسائل الإعلام والصحفيين على وسائل التواصل الاجتماعي واستخدامها لنشر معلومات "مزيّفة".

هجوم إلكتروني واسع استهدف موانئ بحرية في ألمانيا

وفي وقت سابق بداية شباط/فبراير، أفادت مصادر إعلامية أن هجوما إلكترونيا واسعا استهدف منشآت مرفئية في ثلاث دول أوروبية، ألمانيا وهولندا وبلجيكا. وأكدت الشرطة الأوروبية "يوروبول" حينها أنها قدّمت المساعدة "للسلطات الألمانية" بشأن هذه القرصنة التي استهدفت منشآت في مرفأ هامبورغ.