المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف يستعد الاتحاد الأوروبي للتعامل مع هجمات إلكترونية محتملة في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
كيف يستعد الاتحاد الأوروبي للتعامل مع هجمات إلكترونية محتملة في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا؟
كيف يستعد الاتحاد الأوروبي للتعامل مع هجمات إلكترونية محتملة في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا؟   -   حقوق النشر  Photographer: Lukasz Kobus, Yügen

في الوقت الذي يتابع فيه العالم بقلق الغزو الروسي لأوكرانيا، يظل الفضاء الإلكتروني على الأقل مسرحا ثانويا للحرب، فالوضع المتازم في أوكرانيا يلقي بظلال قلق أيضا على الأوروبيين، خشية أن تتعرض مؤسسات أوروبية إلى تهديد سيبيراني يشلّ حركتها.

وفي وقت سابق، قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن كل موارد الاتحاد قد تم حشدها لمساعدة أوكرانيا في التعامل مع "هذا النوع من الهجمات الإلكترونية".

لكن قبل التحدث عن الأخطار الداهمة التي تواجهها أوروبا بشأن التهديدات من اشكال هجوم إلكتروني من أحد طرفي النزاع في الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، جدير أن نشير إلى أنه عندما أقدمت روسيا على اجتياح جورجيا عام 2008، استبَقت ذلك بهجمات إلكترونية على المواقع الحكومية الجورجية تسببت في شللها.

وعندما ضمّت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014، واجهت موسكو اتهاما بشن هجمات إلكترونية لإعاقة الاتصالات وبثّ حالة من الارتباك فيما كان الجنود الروس ينتشرون على الأرض.

العديد من المواقع الحكومية في روسيا تعرضت لعمليات قرصنة إلكترونية

وفي مقابل ذلك، جميعه، أفادت تقارير يوم الـ 26 شباط/ فبراير الجاري أن العديد من المواقع الحكومية في روسيا، قد تعرضت لعمليات قرصنة إلكترونية، ويعتقد أن قراصنة "انونيموس" وراء ذلك، كما تعرض موقع قناة آر تي التي يعتبرها الغرب أداة بروبوغاندا للكرملين إلى هجمات إلكترونية. كما تعطل الموقع الإلكتروني الرسمي للكرملين الخاص بمكتب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

مواقع إلكترونية أوكرانية تعرضت لهجمات سيبرانية

وفي أوكرانيا ، لم تتوقف هذه الهجمات مطلقًا بل ازدادت حدتها مع الغزو الروسي ذلك أن مواقع إلكترونية أوكرانية تعرضت إلى هجمات سيبرانية في يناير الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية، إنها تعرضت لهجوم إلكتروني "غير مسبوق"، وذكرت أن المهاجمين نجحوا في اكتشاف نقاط الضعف في التعليمات البرمجية.وأضافت أن موقعها يستعين بشبكات أمريكية في انتظار حل مشكلة "القرصنة الإلكترونية". كما قالت السلطات الأوكرانية إن موقع وزارة الدفاع الأوكرانية ومصرفيين حكوميين تعرضا لهجوم إلكتروني.

الأخطار الداهمة التي تواجهها أوروبا بشأن التهديدت من اشكال هجوم إلكتروني

قبل يوم من الغزو الروسي لأوكرانيا أصاب الشلل مواقع حكومية مهمة في العاصمة كييف، كذلك مقار الحكومة والبرلمان ووزارة الخارجية ومؤسسات الدولة الأخرى.

ومع استمرار القتال الفعلي على الأرض في أوكرانيا، أعلنت الحكومة في كييف أنها تبحث عن متطوعين قادرين على صد هجمات القراصنة الروس والتحضير لهجماتهم الخاصة على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات الروسية المهمة.

البنك المركزي الليتواني يطلب من البنوك في البلاد الاستعداد للهجمات الإلكترونية

هذا و طلب البنك المركزي الليتواني من البنوك في البلاد الاستعداد لانقطاع التيار الكهربائي والهجمات الإلكترونية. و يعتبر انقطاع التيار الكهربائي والإنترنت سيناريوهات بمنأى عن التنفيذ، لكن احتما وقوعها وارد. تشترك ليتوانيا في شبكة كهرباء مع روسيا، وكذلك مع جيرانها من دول البلطيق: إستونيا ولاتفيا. كما تخشى لاتفيا أيضًا من تهديدات إلكترونية تستهدفها.

خطط طوارئ لمواجهة الهجمات الإلكترونية

وفقًا للبنك المركزي الليتواني، يجب أن تكون لدى الشركات المالية خطط طوارئ لمواجهة الهجمات الإلكترونية مثل برامج الفدية، وهي البرمجيات الخبيثة ال تقوم بتأمين جهازك أو تشفير المحتوى الموجود على الجهاز وتقوم بابتزاز المال منك لاستعادة الوصول إلى المحتوى الخاص بك فضلا عن برامج خبيثة عديدة يستخدمها أعضاء في المنظمات الإجرامية.

البنك المركزي الأوروبي يجهز البنوك في أوروبا لهجوم إلكتروني محتمل

وذكرت رويترز قبل أيام، أن البنك المركزي الأوروبي يجهز البنوك في أوروبا لهجوم إلكتروني محتمل برعاية روسية وسط تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا في الوقت الذي تستعد فيه أوروبا للتداعيات المالية لأي صراع. وأن المؤسسة المالية في حالة استنفار تحسبا لهجمات إلكترونية على البنوك تنطلق من روسيا، وهي بصدد إجراء مناورات حرب إلكترونية لاختبار قدرتها على صد أي هجوم.

الوكالة الوطنية الإيطالية للأمن السيبراني توصي بتبني تدابير دفاع إلكتروني عالية

كما حث المركز الوطني للأمن الإلكتروني في المملكة المتحدة المنظمات على تعزيز دفاعاتها الإلكترونية. كما أصدرت الوكالة الوطنية الإيطالية للأمن السيبراني مذكرة أوصت فيها "بشدة" بتبني تدابير دفاع إلكتروني عالية وضوابط داخلية قصوى لحماية البنى التحتية الرقمية الخاصة بهم.

كما أصدرت الوكالة مذكرة توضح أنها تتابع "بعناية" تطورات الأزمة "بالتنسيق مع الشركاء الأوروبيين التي تشترك معهم من خلال آليات تبادل المعلومات. و حذرت وكالة الأمن السيبراني الوطنية الإيطالية من أن غزو روسيا لأوكرانيا من شأنه أن يزيد "المخاطر الإلكترونية التي تتعرض لها الشركات الإيطالية التي لها علاقات مع مشغلين في الأراضي الأوكرانية".

هجمات "حجب الخدمة" تضرب أوكرانيا

قبل ساعات من دخول الدبابات الروسية إلى أوكرانيا ، أطلق مركز استشعار التهديدات التابع لشركة Microsoft ناقوس الخطر بشأن البرامج الضارة الجديدة التي تستهدف الوزارات والمؤسسات المالية الأوكرانية.

وبالفعل، كانت هناك هجمات إلكترونية ضد أوكرانيا، إذ طالت هجمات "حجب الخدمة"، وهي هجمات تعتمد على إرسال كم كبير من البيانات إلى المواقع الإلكترونية مما يتسبب في إصابتها بالتباطؤ ومن ثم تتعطل وتتوقف عن العمل.

كما ظهر ما يشبه برمجيات الفدية الخبيثة مع عدم القدرة على استرداد البيانات. وقالت شركة ميكروسوفت إن برمجيات Wiper - المدمرة المصممة لتعطيل الأجهزة - "اكتشف وجودها في العشرات من نظم المعلومات والبيانات الحكومية، ونظم خاصة بمؤسسات غير هادفة للربح، وقطاع التكنولوجيا في أوكرانيا".

تقول ساندرا جويس، رئيسة قسم اابرمجيات في مؤسسة الأمن السيبراني Mandiant ، "نحن بحاجة إلى الاستعداد، ولكن ينبغي أن لا نصاب بالذعر" مضيفة " أعتقد أن العديد من الحكومات والشركات في الغرب مستعدة للتعامل مع هذه الهجمات المدعومة من روسيا".

على أي حال ، فإن خطر الهجمات الإلكترونية على رأس اهتمامات الاتحاد الأوروبي. ذكرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الشهر الماضي أن "الهجمات الهجينة والسيبرانية" تشكل خطرا داهما على أمن دول الاتحاد الأوروبي.

و اقترحت المفوضية الأوروبية تشكيل قسم عمليات خاص لتنسيق أعمال كافة الدول في هذا المجال، ونشر شبكة مراكز تستخدم الذكاء الاصطناعي للكشف عن الهجمات السيبرانية بشكل مبكر والتصدي لها، إضافة إلى وضع مبادئ متكاملة لكل البنية التحتية لدول الاتحاد الأوروبي.

وسيستخدم الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية وإجراءات عقابية أخرى كأداة لمحاسبة الأفراد والكيانات المسؤولة عن الهجمات السيبرانية.

وفقًا لـبارت غوتويس، النائب في البرلمان الأوروبي فقد تم بالفعل اكتشاف نفس البرنامج الضار وراء الهجوم على البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا في لاتفيا وليتوانيا.

ونشرت وكالة الاتحاد الأوروبي لأمن الشبكات والمعلومات مبادئ توجيهية تهدف إلى تعزيز أمن المنظمات العامة والخاصة في أوروبا في ظل الوضع المتأزم في أوكرانيا جراء الحرب التي تتعرض لها بعد غزوها من القوات الروسية.