المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بروكسل تقدّم 3 ملايين يورو لدعم جهود التصدي لخطر تسرب النفط من خزان "صافر" العائم في البحرالأحمر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بروكسل تقدّم 3 ملايين يورو لدعم جهود التصدي لخطر انسكاب النفط من خزان "صافر" العائم  في البحرالأحمر
بروكسل تقدّم 3 ملايين يورو لدعم جهود التصدي لخطر انسكاب النفط من خزان "صافر" العائم في البحرالأحمر   -   حقوق النشر  موقع الأمم المتحدة/صورة هولم أخضر

أعلن الاتحاد الأوروبي الأربعاء تقديم ثلاثة ملايين يورو لدعم تنفيذ خطة الأمم المتحدة التشغيلية المنسقة الرامية للتصدي للتهديد الذي يشكله خزان النفط العائم في البحر لأحمر. ويأتي الإعلان بعد أقل من أسبوع من إعلان الأمم المتحدة وحكومة هولندا الحصول على 33 مليون دولار لدعم الجهود المبذولة لمنع وقوع كارثة بيئية وإنسانية قبالة سواحل اليمن. حينها، تعهدت هولندا بتقديم نحو 8 ملايين دولار، فيما شملت قائمة الدولة الأخرى التي تعهدت كلا من ألمانيا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وقطر والسويد والنرويج وفنلندا، وفرنسا، وسويسرا، ولوكسمبورغ.

ويعمل الاتحاد الأوروبي مع شركائه الدوليين من أجل دعم خطة منسقة من قبل الأمم المتحدة للحد من تهديد حدوث تسرب كارثي للنفط للناقلة صافر.

وقال بيان صادر عن الممثل الأعلى للشؤون الخارجية  والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل "إن إنقاذ هذه الناقلة هو أيضًا مثال جيد جدًا على التعاون الدولي لمنع كارثة كاملة، والتي من شأنها أن تؤثر على سبل عيش ملايين اليمنيين، وكذلك الصيادين والعاملين في مجال السياحة في منطقة البحر الأحمر الأوسع". مؤكدا في الوقت نفسه أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل  جهوده للوصول إلى الشركاء الإقليميين والدوليين لضمان تلبية متطلبات التمويل الكامل اللازمة للعملية".

تحتوي السفينة التي يبلغ طولها 376 مترا على أكثر من مليون برميل من النفط الخام الخفيف - أربعة أضعاف الكمية التي سربتها إكسون فالديز المعروفة في ألاسكا قبل أكثر من ثلاثين عاما. وستكون نتيجة التسرب الكبير كارثة إنسانية وبيئية وستكلف المنطقة عشرات المليارات من الدولارات في عمليات التنظيف والتكاليف الاقتصادية.

وحسب تقديرات للأمم المتحدة "يمكن أن يفقد أكثر من 200 ألف يمني يعملون في صناعة صيد الأسماك سبل عيشهم بين عشية وضحاها، وسوف تتأثر السياحة في أماكن بعيدة مثل مصر ويمكن أن يتوقف الشحن عبر باب المندب وقناة السويس".