المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تغلق مكتب هيئة الإذاعة والتلفزيون الكندية في موسكو وترودو يندّد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقر سي بي سي/راديو كندا في مونتريال
مقر سي بي سي/راديو كندا في مونتريال   -   حقوق النشر  Ryan Remiorz/AP

أعلنت روسيا الأربعاء أنّها أغلقت مكتب هيئة الإذاعة والتلفزيون الكندية "سي بي سي/ راديو كندا" في موسكو وألغت اعتمادات صحافيي هذه المؤسسة الإعلامية الكندية وتأشيراتهم، في قرار اعتبره رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو "غير مقبول".

وهذه هي المرة الأولى التي تحظر فيها موسكو وسيلة إعلام غربية منذ بدأت قواتها هجومها على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

وأوضحت السلطات الروسية أنّ قرار إغلاق مكتب المؤسسة الإعلامية الكندية أتى ردّاً على قرار اتّخذته أوتاوا في منتصف آذار/مارس وحظرت بموجبه بثّ القنوات التابعة لمجموعة "آر تي" الإعلامية الروسية الحكومية في كندا.

وسارع رئيس الوزراء الكندي إلى التنديد بقرار موسكو، معتبراً أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد من ورائه منع الإعلام الكندي من نقل حقيقة ما يجري في روسيا.

وقال ترودو في تغريدة على تويتر إنّه "بقراره طرد وسائل إعلام كندية من موسكو، يحاول بوتين منعها من نقل الحقائق وهذا أمر غير مقبول".

وأضاف "يجب أن يكون الصحافيون قادرين على العمل بأمان - من دون رقابة أو ترهيب أو تدخّل في شؤونهم".

لكنّ المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اتّهمت خلال مؤتمرها الصحافي الأسبوعي الحكومة الكندية "بانتهاج مسار (سياسي) معادٍ للروس بشكل علني"، معتبرة أنّ "سي بي سي أصبحت مكبّر صوت دعائياً" مناهضاً لروسيا.

كما شجبت زاخاروفا دعم أوتاوا لكييف، قبل بدء الهجوم الروسي علي أوكرانيا وبعده.

من جهتها، أعربت "سي بي سي/راديو كندا" عن "خيبة أملها الشديدة" إزاء قرار الكرملين، مذكّرة بأنّ مكتبها موجود في موسكو منذ 44 عاماً وبأنّها المؤسسة الإعلامية الكندية الوحيدة التي لديها وجود دائم في روسيا.

المصادر الإضافية • ا ف ب