Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

هل تنجح القواعد الرقمية التنظمية الأوروبية الجديدة بكبح احتكار عمالقة التكنولوجيا؟

أيقونات فيسبوك وواتساب على شاشة الهاتف الذكي في كمبتن، ألمانيا.
أيقونات فيسبوك وواتساب على شاشة الهاتف الذكي في كمبتن، ألمانيا. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

سيتيح قانون الأسواق الرقمية(دي أم أي)والذي تمت الموافقة عليه من قبل الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي، للمستخدمين القدرة على تبادل الرسائل) عبر خدمات المراسلة المختلفة اعتبارا من عام 2024.

اعلان

سيتيح قانون الأسواق الرقمية (دي أم أي) والذي تمت الموافقة عليه من قبل الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي، للمستخدمين القدرة على تبادل الرسائل عبر خدمات المراسلة المختلفة اعتبارا من عام 2024.

على سبيل المثال سيتمكن مستخدم جيميل من مراسلة صديق على منصة هوت ميل. ويطلق اسم التشغيل البيني لهذه الخاصية التي يطالب بها الاتحاد الأوروبي الشركات العملاقة لكبح الاحتكار مثل: واتساب، فيسبوك، مايكروسوفت تيمز، وآبل انك. 

كيف يؤثر على الخصوصية والأمان الرقمي؟

تعتبر قابلية التشغيل البيني أداة مهمة لمنع الاحتكار وتمكين المستخدم وفقا لموقع بلومبيرغ، ولكنها تثير مخاوف باختراق الأمان الرقمي الخصوصية الشخصية وخاصة عند مراسلة رسائل مشفرة من طرف إلى آخر.  

ويقول كوري دوكتورو، وهو مؤلف وناشط بارز في قضايا الحقوق الرقمية: "قد تمكن هذه الخاصية المستخدمين الذين لا يريدون التواصل عبر منصة معينة الاتصال بمعارفهم دون الحاجة إلى إعادة خلق قوائم جديدة".

إمكانية التشغيل البيني في خدمات المراسلة ليست جديدة. يستخدم موفرو البريد الإلكتروني والرسائل النصية بروتوكولات تقنية مشتركة، مما يعني أنه يمكن للمستخدمين إرسال البريد الإلكتروني والنصوص إلى الأشخاص بغض النظر عن الجهاز أو خدمة الاتصالات المستخدمة.

تنص قواعد الاتحاد الأوروبي على أنه يتعين على عمالقة التكنولوجيا الحفاظ على "مستوى الأمان، بما في ذلك التشفير من طرف إلى آخر" ولكن لا تتبع منصات المراسلة نهجا موحدا للتشفير. على سبيل المثال تعمل واتساب وأي مسج على تشفير الرسائل بينما لا يتم تشفير رسائل فيسبوك ماسنجر أو مايكروسوفت تيمز مما يصعب عمليات الاتصال بينهما بشكل كبير.

ويقول إيان براون، المتخصص في تنظيم الإنترنت أنه من الممكن مواجهة هذا التحدي بتبني نوع واحد من التشفير.

يرى المشككون في القواعد الجديدة للاتحاد الأوروبي مخاطر أمنية كبيرة في فتح خدمات المراسلة. وشبه أليكس ستاموس، الخبير مرصد ستانفورد للإنترنت إجبار الشركات على إتاحة خدمة التشغيل البيني الكامل بمجرد "إصدار أوامر للأطباء بعلاج السرطان" دون علاجه الفعلي.

سيتعين على شركات التكنولوجيا الكبرى السماح للمستخدمين بإرسال الرسائل الأساسية لبعضهم البعض على منصات مختلفة بدءًا من عام 2024. وبعد ذلك بعامين، ستتيح الشركات الرسائل الجماعية للتشغيل البيني. أما المكالمات الصوتية والمصورة للتشغيل البيني فستكون ممكنة في عام 2028.

المصادر الإضافية • موقع بلومبيرغ

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كاشفاً عن نظرته لمستقبل الهواتف الذكية.. مخترع الأجهزة الخلوية يروي قصة إنجازه

تشريع أوروبي جديد يحمي البيانات الشخصية لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي..تعرّف عليه

نمساوية ثرية تتخلى عن 25 مليون يورو من ميراثها وتعيّن لجنة تقرر كيفية صرف المبلغ