وزير المالية الفرنسي: أوروبا يجب أن تقف بحزم ضد المساعدات الأمريكية للصناعة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع بوبليكو
وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير (أرشيف)
وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير (أرشيف)   -   حقوق النشر  Christophe Ena/AP   -  

دعا وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، برونو لومير، الاتحاد الأوروبي للوقوف ضد الولايات المتحدة، مؤكداً أن واشنطن تدعم شركاتها بموجب تشريعها الأخير، الذي يوفر إعفاءات ضريبية كبيرة لمشتري السيارات الكهربائية الأمريكية الصنع.

وفي مقابلة مع أربع وسائل إعلام أوروبية، بما في ذلك جريدة "ليزيكو" الفرنسية الاقتصادية، كرر لومير الشكاوى بشأن السياسات التجارية الأمريكية، مشيراً إلى أن "صناعتنا تعاني بالفعل من عجز في القدرة التنافسية مرتبط بالاختلافات في أسعار الطاقة بين الولايات المتحدة وأوروبا." 

وأوضح لومير أن المنافسة الصينية، وكذلك قانون خفض التضخم الأمريكي، من المرجح أن يساهما في توسيع هذه الفجوة.

ودعا لومير إلى "استجابة منسقة وموحدة وقوية من قبل الاتحاد الأوروبي تجاه الحلفاء الأمريكيين"، وأضاف قائلاً: "الحزم فقط سيسمح لنا بتحقيق النتائج". 

ولم يستبعد وزير الاقتصاد الفرنسي تقديم شكوى في منظمة التجارة العالمية ضد الولايات المتحدة، مؤكداً أن "أوروبا يجب أن تدافع عن مصالحها" لأنها لا تتوقع أي هدايا من الصين أو الولايات المتحدة نفسها.

وقد اندلع الخلاف عبر المحيط الأطلسي بعد تمرير الكونغرس قانون خفض التضخم في أغسطس-آب، وهو ضريبة ضخمة تحتوي عدّة فصول منها متعلق بالضريبة المناخية والرعاية الصحية. 

ويشير بعض القادة الأوروبيين إلى أنها ذات طابع اقتصادي حمائي. 

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت فرنسا ستمنع أيضاً المساعدات للسيارات الكهربائية غير المصنعة على أراضيها إذا لم يتم اتخاذ أي قرار على المستوى الأوروبي، قال لومير: "نحن لا نستبعد أي شيء".

ومن المتوقع أن تلقي هذه القضية بظلالها على مجلس التجارة والتكنولوجيا القادم، الذي سيعقد بين المفاوضين الأمريكيين والأوروبيين في أوائل ديسمبر-كانون الأول. 

وخلال اللقاء الصحفي، سُئل لومير أيضاً عن العلاقة الفرنسية-الألمانية والتي تميزت بـ "الفتور" في الأشهر الأخيرة. قال: "هناك شيء واحد مؤكد: إن الإرادة السياسية للعمل معاً سليمة".